غرق سفينة استطلاع روسية في البحر الأسود وتركيا تنقذ طاقمها

تم نشره في الخميس 27 نيسان / أبريل 2017. 02:40 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 27 نيسان / أبريل 2017. 09:23 مـساءً
  • أرشيفية

اسطنبول- غرقت سفينة استطلاع للجيش الروسي في البحر الأسود الخميس إثر اصطدامها لسبب لم يعرف بعد، بسفينة أخرى وأنقذ طاقمها، كما أعلن خفر السواحل الاتراك وهيئة الأركان الروسية.
وقع الحادث قرب مدخل مضيق البوسفور، قبالة سواحل مدينة كيلوس الساحلية التركية (المسماة ايضا كومكوي)، في منطقة يغطيها الضباب، كما أوضحت شبكات التلفزة التركية.
واتصل رئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم هاتفيا بنظيره الروسي ديمتري مدفيديف على الفور بعد الحادث، معربا له عن "حزنه"، كما ذكرت وكالة الأناضول للانباء، القريبة من الحكومة التركية.
وقال مسؤول في خفر السواحل لوكالة فرانس برس طالبا التكتم على هويته، ان "السفينة الروسية غرقت بعد الاصطدام" الذي حصل ظهرا. وأضاف "تم انقاذ كل افراد الطاقم الذين كانوا على متنها".
وأعلن الجيش الروسي من جهته في بيان نقلته وكالات الانباء الروسية، ان "جميع افراد طاقم سفينة ليمان للاستطلاع، نجوا وهم بخير ويستعدون في هذا الوقت لنقلهم من سفينة إنقاذ تركية الى سفينة روسية".
وأكد الجيش الروسي أن "ليمان غرقت بعد حصول فجوة تحت خط العوم".
وقام خفر السواحل الاتراك بتجهيز سفن للتوجه إلى مكان الغرق، من أجل مساعدة السفينة، بحسب ما أوضح مسؤول في خفر السواحل الأتراك.
وبحسب وسائل الاعلام التركية فان 78 شخصا كانوا على متن السفينة الروسية التي اصطدمت بسفينة لنقل الماشية قبالة مدينة كيليوس الساحلية عند مدخل مضيق البوسفور.
وأوردت محطة "ان تي في" التركية ان السفينة التي كانت تنقل الماشية، وترفع العلم التوغولي، لم تتعرض إلا لاضرار طفيفة وانه بامكانها متابعة طريقها.
من جهتها، قالت وكالة دوغان التركية وعدد من شبكات التلفزة، ان منطقة الاصطدام كان يعمها الضباب الكثيف عند وقوع الحادث ما يشير الى انه عرضي. - (ا ف ب)

التعليق