خمس مواجهات لا تنسى بين توتنهام وأرسنال

تم نشره في السبت 29 نيسان / أبريل 2017. 12:00 صباحاً

لندن - يتطلع توتنهام هوتسبير لإنهاء الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم متقدما في الترتيب على جاره أرسنال لأول مرة منذ 22 عاما وما يزال يملك فرصة التتويج باللقب بينما يظل أرسنال مهددا بالخروج من المربع الذهبي لذا فإن القمة المحلية بين الفريقين في ستاد وايت هارت لين يوم غد الأحد ستكون على جانب كبير من الأهمية بالنسبة للطرفين.
وفيما يلي نظرة على خمس مواجهات تاريخية سابقة لقمة شمال لندن.
- أيار (أيار) 1971 (الدوري)
توتنهام 0 أرسنال 1
ضمن هدف راي كينيدي من ضربة رأس تتويج أرسنال باللقب لأول مرة منذ 18 عاما على ملعب غريمه التقليدي.
واحتشد عدد هائل من الجماهير في وايت هارت لين مساء يوم الاثنين من أجل المباراة الختامية للموسم وكان أرسنال بحاجة للفوز أو التعادل بدون أهداف للتفوق على ليدز يونايتد ويحرز اللقب.
وحسمت المباراة العصيبة بهدف في الدقيقة 88 من الصاعد كينيدي في شباك الحارس بات جنينغز.
كانت التجربة مزعجة لجماهير توتنهام لكن هذا لم يكن كافيا إذ فاز أرسنال بعدها بأسبوع 2-1 على ليفربول في نهائي كأس الاتحاد الانجليزي ليصبح أول فريق ينال الثنائية المحلية منذ توتنهام العام 1961.
- نيسان (أبريل) 1983 (الدوري)
توتنهام 5 أرسنال 0
شهدت القمة أكبر انتصار لتوتنهام في فترة كان متفوقا فيها على أرسنال.
افتقد توتنهام جهود جلين هودل وأوسفالدو أرديليس للإصابة لكن المدرب كيث بوركينشو دفع برباعي الهجوم ستيف أرشيبالد ومارك فالكو وآلان برازيل وتيري جيبسون.
وسجل توتنهام بشكل مذهل ثلاثة أهداف في 18 دقيقة وأنهى الموسم في المركز الرابع وتأهل لبطولة دوري أبطال أوروبا التي توج بلقبها في الموسم التالي.
- نيسان (أبريل) 1991 (قبل نهائي كأس الاتحاد)
توتنهام 3 ارسنال 1
كانت أول مباراة في قبل نهائي كأس الاتحاد الانجليزي تقام بستاد ويمبلي مناسبة استثنائية شهدت أحد أفضل الأهداف في تاريخ المسابقة عبر بول غاسكوين.
كان أرسنال متصدرا للدوري وطامحا لتحقيق ثنائية لذا كان فريق المدرب جورج غراهام المرشح الأكبر للفوز على توتنهام لكن غاسكوين خطف الأضواء.
ولم تمر سوى دقائق قليلة على البداية حتى سدد جاسكوين ركلة حرة من مسافة 30 مترا في الزاوية العليا لمرمى الحارس ديفيد سيمان.
وضاعف غاري لينيكر التقدم قبل أن يقلص آلان سميث الفارق ثم أكد لينيكر انتصار توتنهام بهدف ثالث.
وتوج أرسنال بالدوري بينما فاز توتنهام في نهائي الكأس على نوتنجهام فورست.
- نيسان (أبريل) 2004 (الدوري الممتاز)
توتنهام 2 أرسنال 2
ليس بغريب أن تتذكر جماهير أرسنال هذه المواجهة بحنين في رحلة التتويج بالدوري بعد سجل خال من الهزائم.
وكما فعل في 1971 وصل أرسنال إلى وايت هارت لين وهو مرشح للقب وكان بحاجة لنقطة واحدة لضمان التتويج بعد خسارة منافسه تشيلسي أمام نيوكاسل يونايتد في اليوم السابق.
منح باتريك فييرا التقدم لأرسنال بعد هجمة مرتدة رائعة قبل أن يضيف روبير بيريس هدفا ثانيا قبل انتهاء الشوط الأول.
ومنح القائد جيمي ريدناب فريقه بصيص أمل عندما قلص الفارق بتسديدة بعيدة المدى في الدقيقة 63.
وسدد بيريس في العارضة لكن توتنهام تجنب الهزيمة عندما نال روبي كين ركلة جزاء اثر مخالفة من الحارس ينس ليمان ونفذها بنجاح.
- تشرين الثاني (نوفمبر) 2004 (الدوري الممتاز)
توتنهام 4 أرسنال 5
كان توتنهام أنهى للتو ارتباطه بالمدرب جاك سانتيني بعد سلسلة من أربع هزائم بينما كان أرسنال منتشيا في المقدمة خلف المتصدر تشيلسي.
وفي المباراة الأولى لمدرب توتنهام مارتن يول تقدم فريقه عبر المغربي نور الدين نيبت.
وتعادل تييري هنري قبل انتهاء الشوط الأول ثم تقدم أرسنال بهدف لورين من ركلة جزاء وأضاف باتريك فييرا هدفا ثالثا مع بداية الشوط الثاني.
وقلص جيرمين ديفو الفارق لتصبح النتيجة 3-2 قبل أن يضيف فريدي ليونبيرغ هدفا رابعا لأرسنال.
وحول ليدلي كينغ النتيجة إلى 5-3 بينما سجل فريدريك كانوتي هدفا رابعا لتوتنهام في ختام القمة الغريبة. -(رويترز)

التعليق