الطفيلة: مطالب بإزالة جدار خطر يتوسط مسربي الطريق الملوكي

تم نشره في الأحد 30 نيسان / أبريل 2017. 11:00 مـساءً
  • أجزاء من الطريق الملوكي في بلدة عين البيضاء بالطفيلة -(الغد)

فيصل القطامين

الطفيلة- دعا مواطنون في بلدة عين البيضاء إلى إزالة جدار يتوسط مقطعا من الطريق الملوكي الذي تمت إعادة تأهيله، بعد أن أصبح يشكل خطورة على حركة المرور والمشاة معا.
وقالوا إن الطريق شهد 3 عمليات تعديل، جراء اعتراضات البعض على أخطاء فنية ارتكبت طوال فترة عملية تنفيذ إعادة التأهيل، والتي تضمنت رفع مناسيب للطريق في جانب منه أدت إلى عزل حي كامل يقع أسفل منها، إلى جانب عزل أحياء أخرى تعتليها.
وبين المواطن جمال القطامين أن الطريق بعد عملية إنشاء جدار يعزل بين المسربين باتت مساربه معزولة تماما، خصوصا وأن الجدار الذي يعزل بين مسربي الطريق يقع على منعطف خطير، لافتا إلى أن مواطنين وأصحاب محلات تجارية اعترضوا على رفع منسوب أحد مسارب الطريق وخفض آخر بفارق يزيد على المتر والنصف في ظل عدم الضرورة لتنفيذه بهذا الشكل.
وأضاف أن الطريق لو تم تنفيذه وفق المناسيب السابقة لعملية التأهيل لأصبح طريقا جيدا ودون أخطاء فنية، والتي من شأنها حاليا التسبب بحوادث مرورية، سيما وأن مقطعا لا يتجاوز طوله 800 متر، هو ما جرت عليه عمليات التعديل الثلاث، التي كلفت أكثر من 400 ألف دينار، والتي ما عاد لها ضرورة حقيقية.
وأشار أحمد موسى من سكان الحي المجاور للمنعطف أن إزالة الجدار الفاصل بين المسربين بات يشكل أهمية كبيرة وضرورة مرورية لتجنب وقوع حوادث المرور، مؤكدا أنه يجري حاليا إضافة لوجود الجدار بشكل خاطئ إقامة كندرين بجانب الجدار بما يضيق من عرضه، الذي يتميز بالضيق ليشكل مصائد للمركبات يمكن أن تصطدم بها.
من جانبه بين مدير أشغال الطفيلة بدر الكساسبة أن الطريق الملوكي في عين البيضاء والذي يمتد لنحو 7 كم تم تأهيله بكلفة زادت على 7 ملايين دينار، من خلال عطاء مركزي، وأنه يجري تنفيذه وفق مخططات هندسية دقيقة راعت المناسيب والانحدارات، عدا عن مراعاتها لكافة النواحي الفنية الهندسية المتعلقة بالطرق لضمان مرور آمن عليه.
وبين أن الاعتراضات التي جرت على الطرق تم الأخذ بها، فيما الجدار الذي يتوسط مقطعا من الطرق جاء لفصل مسربين بعضهما عن بعض بهدف تحقيق مرور آمن على كل مسرب، مع ضمان انتقال المشاة بني المسربين وضمان دوران المركبات بدون أي خطورة.
وأكد الكساسبة أنه بمجرد تسلم المشروع سيشعر المواطنون بالفروق بين الطريق القديمة والحالية والتي زودت بإنارة كافية إلى جانب توفير كافة عناصر السلامة المرورية الضرورية على الطرق من عاكسات وغيرها.

التعليق