الأسرى الفلسطينيون يرفضون التفاوض دون البرغوثي

تم نشره في الاثنين 1 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • شاب فلسطيني خلال المواجهات مع قوات الاحتلال الاسرائيلي في القدس القديمة أمس-(رويترز)

رام الله- قالت اللجنة الإعلامية الفلسطينية لإضراب الحرية والكرامة أمس، إن بوادر بدأت منذ يوم اول من أمس لفتح باب المفاوضات بين إدارة سجون الاحتلال الإسرائيلي والأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام والذين يقدر عددهم قرابة 1600 أسير، "إلا ان ما تُحاول فرضه إدارة سجون الاحتلال، اشتراطها إتمام عملية المفاوضات بدون قائد الإضراب القائد مروان البرغوثي يحول دون ذلك ".
وأوضحت اللجنة الإعلامية في بيان لها ان عملية التنقلات التي تُجريها إدارة مصلحة سجون الاحتلال بحق قيادة الإضراب ما زالت مستمرة، حيث نقلت مؤخراً الأسير كريم يونس من عزل سجن "الجلمة" إلى عزل سجن "جلبوع". وتعقيباً على ذلك، قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس"إن الطريق المستقيم هو أقصر طريق بين نقطتين، ولذلك، على سلطات الاحتلال التعامل مباشرة مع قائد الإضراب مروان البرغوثي، لتنخرط بقية اللجان في عملية التفاوض حتى بلورة صيغة تستند إلى الاقرار بحقوق الأسرى المُعلن عنها".
ودعا فارس جميع الأسرى وأبناء الشعب الفلسطيني، إلى "الثبات والتماسك لحسم هذه المعركة لصالح الأسرى ومطالبهم العادلة".
الى ذلك، حملت الحكومة الفلسطينية إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى الفلسطينيين في كافة سجون ومعتقلات الاحتلال الإسرائيلي، وتحديدا المضربين عن الطعام.
وأكدت الحكومة الفلسطينية في بيان لها أمس، أن احتجاز إسرائيل للآلاف من الأسرى بمن فيهم الأطفال والنساء والمرضى، بالإضافة الى حملة التحريض العنصرية ضد الاسرى يستدعي تدخلا مباشرا من المجتمع الدولي لوقف هذه الجرائم التي تعتبر تجاوزا خطيرا لكافة القوانين الدولية، حيث إن إضراب الاسرى يضع مصداقية المجتمع الدولي ومؤسساته على المحك.
كما ثمنت الحكومة الفلسطينية التفاعل الجماهيري المميز من قبل أبناء الشعب الفلسطيني في كافة مناطق تواجده، بما في ذلك أهلنا وشعبنا في القدس، وفي الشتات، ومساندتهم لإخوتهم الأسرى في "معركة الحرية والكرامة"، حتى تحقيق مطالبهم العادلة، وصولا لنيل حريتهم الكاملة.
وقالت "في هذه الأيام المجيدة التي يتحدى بها أسرانا وأسيراتنا السجان الظالم، بأمعائهم الخاوية، وما نشهده من حالة من التلاحم والوحدة بين أبناء الشعب الفلسطيني، ودعت الحكومة الفلسطينية أبناء الشعب الى مزيد من الوحدة، ورص الصفوف، وصولا الى تحقيق الحلم الفلسطيني بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية".
في سياق اخر، اعتقلت قوات الاحتلال الاسرائيلي فجر امس 33 مواطنا فلسطينيا من مناطق مختلفة في الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة بعد عمليات دهم وتفتيش طالت منازلهم.
وقال نادي الأسير الفلسطيني في بيان له ان قوات الاحتلال اقتحمت مناطق في مدن الخليل وبيت لحم ونابلس وجنين وطولكرم واحياء عدة بالقدس الشرقية المحتلة واعتقلت المواطنين.-(بترا)

التعليق