الجبور: إعلان نتائج جائزة أفضل مشغل خلوي نهاية الشهر الحالي

تم نشره في الخميس 4 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • رئيس مجلس مفوضي هيئة تنظيم قطاع الاتصالات غازي الجبور - ( تصوير امجد الطويل)

إبراهيم المبيضين

عمان – رجّح الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الاتصالات الدكتور غازي الجبور يوم امس اعلان النتائج النهائية لجائزة "افضل مشغل خلوي" من حيث الجودة في خدمات الصوت والداتا قبل نهاية شهر ايار " مايو" الجاري.  
وقال الجبور في تصريحات صحافية لـ"الغد" بان الهيئة شارفت على الانتهاء من اعمال المسوحات التي تجريها لجودة خدمات شركات الاتصالات الرئيسية الثلاثة العاملة في سوق الاتصالات المحلية، مشيرا الى ان الجائزة تستهدف قياس ورصد وتحديد افضل المشغلين في جودة خدمات الصوت وخدمات الداتا والانترنت عريض النطاق في مختلف محافظات المملكة.
واوضح الجبور بان هذه الجائزة التي استحدثتها الهيئة وأعلنت عن التوجّه بخصوصها العام الماضي تهدف إلى تحريك المنافسة بين المشغلين بناء على مبادئ الجودة وخدمة للمستخدم ومساعدته على بناء قرارات الاشتراك في خدمات الصوت أو البيانات اعتمادا على الجودة.
ويأتي ذلك في وقت تعتبر فيه الدراسات المحايدة سوق الاتصالات المحلية من الأكثر تنافسية في المنطقة العربية، وتظهر فيه الارقام الرسمية بان عدد اشتراكات الخدمة الخلوية يقدر اليوم بنحو 16 مليون اشتراك، وان عدد مستخدمي الإنترنت يتجاوز الـ 8 ملايين مستخدم.
الى ذلك قال الجبور بان الجائزة ستنقسم الى خمسة أجزاء او جوائز رئيسية تشمل : جائزة لكيفية تعامل المشغل مع شكاوى الاتصالات من المستخدمين، جائزة لراي المستخدم او المواطن في خدمات المشغلين، جائزة للجودة في محافظة العاصمة عمان، جائزة لافضل مشغل في الشمال، وجائزة لافضل مشغل في الجنوب.  
واضاف الجبور قائلا: "لقد وضعت الهيئة المشغلين في اوقات سابقة بصورة هذا التوجّه واستقبلت ملاحظاتهم حول هذه الخطوة "، مشيرا إلى أن هذه الجائزة ستتضمن آلية تشمل فحوصا ميدانية لجودة خدمات الصوت والبيانات لمختلف المشغلين في مختلف مناطق المملكة: العاصمة عمان، والمحافظات.
واشار الى  أن هذه الفكرة لن تفيد المواطن والمستخدم فقط، بل انها ستقود إلى تحقيق اهداف تفيد الشركات في تحسين خدماتها وزيادة تنافسيتها بناء على معايير مهمة تعزز ولاء المستخدم لها مثل جودة الخدمة وحل الشكاوى.
وتنسجم هذه الخطوة من قبل الهيئة مع أهداف الهيئة العامة وتوجهاتها العام الحالي للتركيز أكثر على جودة خدمات الاتصالات، وتعزيز دورها في مجال حماية مصالح المستفيدين، حيث كانت "الهيئة" عملت في وقت سابق في اجراءات متعددة لتعزيز قدرات الهيئة الفنية في مجال جودة الخدمة (qos) بما يشمل تزويدها بالأجهزة الحديثة لقياس ومراقبة جودة الخدمات المقدمة للموطنين، ومراقبة الترددات والمرخصين، ولتمكين الهيئة من استقطاب الكفاءات الفنية الضرورية، ومضيها في العمل على إجراء مسوحات ميدانية لقياس جودة خدمات الاتصالات الخلوية لكل من الصوت والبيانات (objective measurements) في جميع محافظات المملكة، وتطبيق أحدث الممارسات العالمية في تقييم جودة الخدمة، وإدخال منظور جودة التجربة للمستفيد (quality of experience) وتقييم الشبكة من خلال استخدام مؤشرات الجودة الرئيسية (kpis).

التعليق