"فلسطين النيابية" تدعو للضغط على إسرائيل لوقف معاناة الأسرى الأردنيين

‘‘إدارية النواب‘‘ تبحث ترتيبات مؤتمر تحديد احتياجات سوق العمل

تم نشره في الاثنين 8 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • اللجنة الادارية بمجلس النواب خلال اجتماع لها امس لمناقشة مخرجات واحتياجات سوق العمل-(بترا)

عمان - الغد - عقدت اللجنة الإدارية النيابية اجتماعاً أمس برئاسة النائب مرزوق الدعجة ناقشت خلاله ترتيبات عقد مؤتمر بخصوص تحديد مخرجات واحتياجات سوق العمل وإيجاد حلول جذرية لمشكلتي الفقر والبطالة، بحضور مدير عام الضمان الاجتماعي ناديا الروابدة وأمين عام ديوان الخدمة المدنية سامح الناصر وعدد من ممثلي القطاع العام والخاص.
وقال الدعجة إن اللجنة ارتأت ان يكون هناك مؤتمر يتحدث عن موضوعي الفقر والبطالة لأن هاتين المشكلتين تم ترحيلهما من حكومة إلى أخرى ما أدى إلى زيادتهما بنسب كبيرة.
وأضاف "أننا في اللجنة، ومن خلال تواصلنا مع الحكومة والضمان الاجتماعي وديوان الخدمة المدنية، وجدنا أن هناك خللاً ما في مخرجات التعليم واتضح ذلك بحجم اعداد الطلبات المقدمة إلى الديوان".
وأشار إلى المحاور التي سيبحثها المؤتمر، وأهمها: الاستثمارات والمبادرات الوطنية الريادية وتنظيم سوق العمل واحلال العمالة الاردنية مكان العمالة الوافدة، معرباً عن امله بأن يخرج هذا المؤتمر بحلول ناجعة من خلال شراكة حقيقية بين الحكومة والقطاع الخاص.
من جهته، بين الناصر أن هذا الجهد يتطلب شراكة حقيقية لأن هناك هدراً في مواردنا البشرية، ما يتطلب العمل بروح الفريق الواحد، داعيا إلى ضرورة تكامل الأدوار للوقوف على حيثيات المشكلة وايجاد الحلول اللازمة لها.
وأضاف أن هناك فرصاً في سوق العمل نظراً لوجود عمالة وافدة بشكل كبير ما يدعو إلى استبدالها بالعمالة الاردنية، مؤكدا ان الاردنيين سيعملون إذا توافرت الظروف المناسبة لهم من حيث التأمين الصحي والضمان الاجتماعي.
بدورها، قالت الروابدة اننا في الاردن نعمل على موضوع التشغيل، داعيةً إلى توحيد الجهود تحت مظلة واحدة حتى تنجح في التخفيف من البطالة .
وأضافت أنه يتم تخريج اجيال لا تجد فرص عمل ما يدعو إلى توجيه وتوعية الطلبة بخصوص التخصصات التي يتطلبها سوق العمل، متسائلةً لماذا يتم تشغيل غير الاردنيين على الرغم ان الأردنيين لا يرفضون العمل إذا تم اعطائهم حقوقهم كما نص عليها قانون العمل.
من جهة ثانية، دعت لجنة فلسطين النيابية المجتمع الدولي إلى الضغط على الحكومة الاسرائيلية لوقف معاناة الاسرى الاردنيين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي.
جاء ذلك خلال لقاء عقدته اللجنة بحضور ممثلين عن اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين الأردنيين في سجون الاحتلال وعدد من ذوي الاسرى.
واكد رئيس اللجنة النائب يحيى السعود ضرورة تكثيف جهود وزارة الخارجية وشؤون المغتربين للعمل على متابعة اوضاع الاسرى الاردنيين وتأمين الزيارات لذويهم، موضحاً أن هناك "تقصيراً كبيراً من قبل السفارة الاردنية في اسرائيل تجاه متابعة اوضاع الاسرى".
من ناحيتهم، ثمن اعضاء اللجنة صمود وثبات الاسرى الاردنيين في سجون الاحتلال.
من جانبه، قال عضو اللجنة الوطنية للأسرى والمفقودين الاردنيين انس ابو خضير ان عدد الاسرى الاردنيين في سجون الاحتلال "قد بلغ 25 اسيرا، وان آخر زيارة جماعية لذويهم كانت العام 2008".
وبين ان مطالب ذوي الاسرى تتلخص في مطلبين رئيسيين هما: تأمين زيارة دورية لذوي الاسرى ومتابعة السفارة الاردنية لأوضاعهم، وكشف مصير المفقودين البالغ عددهم 30 مفقودا.
على صعيد آخر، بحثت لجنة التربية والتعليم والثقافة النيابية برئاسة مصلح الطراونة أمس
مع وفد برلماني الماني يمثل لجنة التعليم والتكنولوجيا في البرلمان الالماني عدداً من القضايا ذات الاهتمام المشترك، سيما البرلمانية والتعليمية منها.
واكد الطراونة عمق ومتانة العلاقات التي تربط الاردن والمانيا في مختلف الميادين والحرص على تطويرها وتعزيزها في المجالات كافة سيما الثقافية والعلمية والطاقة والمياه والتعليم والتدريب المهني.
واشار إلى ان الاردن يتحمل العديد من الاعباء الاقتصادية نتيجة استضافته اللاجئين السوريين الامر الذي اثر سلبا على الموازنة وموارد المملكة المحدودة وان جميع المدارس الحكومة في المحافظات تستقبل طلبة سوريين ويجب توجيه الدعم إلى جميع مدارس المملكة في المحافظات.
ودعا إلى ضرورة زيادة المنح الدراسية المقدمة من المانيا واقامة المشاريع التنموية في المحافظات من اجل حل مشكلتي الفقر والبطالة.
بدوره، اعرب الوفد البرلماني الالماني عن تقديره للدور الذي يبذله الاردن إزاء مختلف قضايا المنطقة واستضافته للاجئين السورين وتقديم لهم جميع الخدمات الصحية والتعليمية، داعين إلى ضرورة ان يتم تدريس اللغة الالمانية في المدارس.
وفي ذات السياق، التقت اللجنة في اجتماع منفصل برئاسة الطراونة الملحق الثقافي البحريني وعددا من الطلبة الذين يدرسون في الجامعات الاردنية بحضور رئيس مجلس هيئة اعتماد مؤسسات التعليم العالي وضمان جودتها الدكتور بشير الزعبي.
وقال الطراونة ان اللجنة استمعت إلى المشكلات التي يعاني منها الطلبة ووعدت بالتواصل مع جميع الجامعات المعنية لحلها، مشيرا إلى حرص اللجنة على جودة خريجي الجامعات الأردنية بغض النظر عن جنسيتهم.

التعليق