مجرد كلام!

تم نشره في الاثنين 8 أيار / مايو 2017. 12:06 صباحاً

في الأخبار إن إسرائيل بعد نجاح ترامب في الانتخابات وفوزه برئاسة أميركا وإلى جانبه نائبه المسيحي الصهيوني بنس ماضية في ضم منطقة (ج: C) في الضفة الغربية إليها كجزء لا يتجزأ منها، وتبلغ مساحة هذا الجزء نحو ثلاثة أرباع الضفة (72 %) التي تبلغ مساحتها 4 آلاف كيلو متر مربع تقريباً.
يعني ذلك أنه لن يبقى للفلسطينيين هنا سوى ألف كيلو متر مربع أي نحو (4 %) من فلسطين الكاملة، معظمه تلال رسوبية كلسية مواجهة للغور، لا تصلح لزراعةٍ أو صناعةٍ أو سكن. وبذلك يصغر السجن ويتحول إلى زنزانتين: إحداهما في غزة وتضم مليونين من السجناء والثانية في الضفة الغربية وتضم مليونين آخرين أيضاً.
*****
لا أستطيع في الحقيقة ولا أجرؤ ما عدا في الخيال على نقد ما جاء في تقرير اللجنة المكلفة بمراجعة الكتب المدرسية لخوفي الشديد من الإرهاب الفكري الذي قد يترجم إلى اغتيال، كما تجلى في المظاهرات الصاخبة وحرق الكتب المدرسية احتجاجاً على تعديلات جزئية ومناقلات بسيطة في الكتب. كل ما أستطيع قوله: يبدو أن اللجنة نجحت ومجلس التربية والتعليم وافق في جعل التعليم العام دينياً، ناسين أو متناسين أنه ليس بالدين وحده يحيا الإنسان أو تصان الأوطان.
*****
إذا كان مصير الاختلاف في الدين، أو في المذهب، أو في الفكر، أو في الرأي هو الاغتيال، فهل يظل أحد آمناً من الاغتيال؟
*****
يقول ول روجرز Will Rogers
(1879 - 1935) الكاتب الأميركي الساخر: "لا نستطيع القول إن الحضارة لا تتقدم، ففي كل سنة يقتلونك بطريقة جديدة".
*****
لكل بلد أو شعب في العالم سلعة أو خدمة يتميز بها أو يفخر، ويُعرف بها وتُطلب منه ما خلا المسلمين -العرب وغير العرب- فلا يملكون سوى سلعة واحدة مرفوضة من العالم أجمع وهي اتهامهم بأنهم يصدرون الإرهاب، وهي السلعة التي التزم ترامب بشطبها!
*****
يقول كاتب يهودي إسرائيلي: "كلما كان المرشح للانتخابات متطرفاً وعدواً للمعايير الإنسانية زادت فرص انتخابه. إن سلوكه غير اللائق لا يردع المصوتين، بل بالعكس إنه يجذبهم إليه، ويمكنهم من التنفيس عن مشاعرهم حيث العداء والغضب اللذان لا يمكن السيطرة عليهما" (جرين فيلد في الغد في 9/11/2016 عن هارتس) وهو يقصد بذلك ترامب ومن قبله نتنياهو ورموز اليمين في إسرائيل.
*****
الحب أو المحبة طاقة نظيفة ومنقية للجو لا تنضب بمزيد من الحب أو المحبة، إذ كلما أحببت أكثر زاد ما لديك من الحب أو المحبة. أي أنك لو أحببت العالم كله بمن فيه وما فيه فإن الحب أو المحبة عندك لا ينضبان. أما الكراهية فطاقة غير نظيفة وناضبة وملوثة للجو إذ كلما كرهت الناس أو أديانهم أو معتقداتهم أو أفكارهم.. استُهلكت ونضبت وهرمت وذويت.
*****
يُعبر المسلم عن التزامه بالإسلام باللحية وبالثوب الأبيض القصير أو بالكوفية دون العقال أو بالعباءة؛ وتُعبر المسلمة عن التزامها بالإسلام بالحجاب، أو النقاب، أو الخمار، أو البرقع، أو الوصواص (غطاء الرأس والوجه ما عدا العينين) ولكن كل ما تحت هذا الزي أو ذاك غربي الأصل أو الفصل، فهل يكون الالتزام بالظاهر أقوى من الالتزام بالخفي أو الباطن أم العكس؟

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مجرد ردود (يوسف صافي)

    الاثنين 8 أيار / مايو 2017.
    مالفت انتباهي ماتم تذيل السرد "مجرد كلام " ان جازلنا وصفا حيث لايشكل مقال حيث الموضوع يقرا من عنوانه "التساؤل الإستنكاري المبني على قراءة النوايا "يعبّر المسلم عن التزامه باللحية والثوب القصير او بالكوفية دون العقال اوبالعباءة والنقاب والبرقع والوصواص (الوصواص هوالبرقع تفاديا ل الإضافة الجديدة لما فاته التعريف) ؟؟؟ وأما الإستشهاد بالكاتب هذا وذاك وتناقضه فقد تم التعليق عليه في مقالات اخرى بذات السياق ولاداعي للتكرار؟؟؟ اعتقد استاذ عايش ان لا أحد ان يستطيع الحكم من خلال الشكل واواللبس على الشخوص والأشياء كما ان حكم النوايا لايؤخذ به ؟؟؟ امّا اللباس فهو الشرعي الذي له احكامه ؟؟؟ وما من تشريع واو سنّة الإ وله حكمة من واضعها "خالق الكون الأدرى بخلقه" وما يسرون ومايعلنون ؟؟؟يايها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين ان يدنين من جلالبيهن ذلك ادنى ان يعرفن فلا يؤذين" وبتدبرك الآية الكريمة والكثير من الأذى من ضعاف النفوس بدء من التحرش والغزل الغير برئ والإعتداء والإغتصاب وما الخ..؟؟؟ يسهل الإستدلال ؟؟؟؟؟ "اعوذ بك ربي من شر الشيطان وشركه وان اقترف على نفسي سوء أو أجره الى مسلم"