الأسعار تواصل الارتفاع

وادي الأردن: الموسم الزراعي الأفضل منذ 5 سنوات

تم نشره في الاثنين 8 أيار / مايو 2017. 11:36 مـساءً
  • مزارعون في إحدى مزارع وادي الأردن-(ارشيفية) -(تصوير: محمد أبو غوش)

حابس العدوان 

الأغوار الوسطى – فيما يقترب الموسم الزراعي في وادي الأردن من نهايته، ما تزال اسعار بيع المحاصيل الزراعية الافضل بالنسبة للمزارعين منذ سنوات رغم تراجع جودة الإنتاج.
ويرى مزارعون ان الموسم الحالي يعد الافضل منذ خمسة مواسم، اذ ان اسعار البيع منذ بداية الموسم وحتى نهايته حافظت على مستويات اعلى من كلف الإنتاج الأمر الذي عاد عليهم بالفائدة، ومكنهم من سداد جزء من ديونهم السابقة.
ودفع التراجع الكبير في واردات الخضار مع بدء العد التنازلي لانتهاء الموسم الزراعي في وادي الاردن بأسعار البيع الى الارتفاع مجددا، اذ ارتفعت اسعار بيع الخضار في السوق بنسب جيدة على عكس المتوقع كون الانتاج الخضري مع انتهاء الموسم يكون ذا جودة متدنية وحركة التصدير تتراجع الى الصفر.
يشير المزارع احمد علي ان عجز عدد كبير من المزارعين عن زراعة أراضيهم للموسم الحالي او تخوفهم من زراعتها انعكس ايجابا على اسعار البيع، اذ ان الإنتاج الغوري تراجع بشكل ساوى بين العرض والطلب، ما دفع بالاسعار الى الارتفاع، لافتا الى ان الاسعار خلال الفترة الحالية التي عادة ما تشهد انخفاضا مع تراجع جودة الانتاج لا زالت جيدة بالنسبة للمزارع.
ويؤكد المزارع محمد العدوان انه ورغم تردي جودة الإنتاج مع نهاية الموسم الزراعي الا ان اسعار بيعها لا زالت فوق المتوقع، مشيرا الى ان هذا الأمر سيدفع بالمزارعين الذين لم يستطيعوا زراعة اراضيهم هذا الموسم الى زراعتها الموسم القادم.
ولعل هذا الأمر له محاذير كبيرة بحسب العدوان، اذ ان زيادة المساحات المزروعة مع بقاء اغلاق الاسواق التصديرية الرئيسة سيعيد المزارعين الى مشكلة الاختناقات التسويقية والخسائر التي تنتج عنها، مطالبا الجهات المعنية العمل مع المزارعين على تقنين الزراعات وتنويعها بما يضمن عدم تكرار معاناة المواسم السابقة.
ويؤكد العدوان انهم ومنذ خمسة اعوام سيتمكنون من انهاء موسمهم الزراعي دون خسائر ما سيمكنهم من تجهيز اراضيهم للموسم القادم، آملين ان تتحسن الاوضاع التصديرية قبل بدء الانتاج الفعلي للموسم الشتوي بداية تشرين الثاني المقبل.
ويرى مدير زراعة وادي الأردن المهندس عبدالكريم الشهاب أن الموسم الحالي "استثنائي" اذ ان اسعار البيع لم تهبط الى ما دون اسعار الكلف بل حافظت على مستويات جيدة مكنت المزارعين من الاستمرار في خدمة محاصيلهم حتى آخر انتاج لديهم، موضحا ان الموسم الزراعي في وادي الأردن يبدأ مطلع شهر تشرين الأول، وينتهي أواخر أيار من كل عام.
وتوقع الشهاب ان يزداد اقبال المزارعين على تجهيز اراضيهم وزراعتها الموسم المقبل ما سيزيد من انتاج الوادي من الخضار خلال ذروة الموسم، املا ان لا تتكرر مآسى المواسم الماضية والتي تعرض فيها المزارعون لخسائر كبيرة نتيجة تدني اسعار البيع.
ويبين الشهاب ان حركة التصدير لهذا الموسم جيدة والوزارة لن تأل جهدا لفتح اسواق جديدة او اعادة فتح الاسواق الرئيسة، مستدركا "الا ان الحل يكمن بيد المزارع الذي يجب ان يعي ان تنويع الانتاج وتقنين المساحات هو الحل الانجع لتجنب الاختناقات التسويقية وبالتالي تجنب الخسائر".
من جانبه، يؤكد مدير سوق العارضة المركزي المهندس احمد الختالين ان الموسم الزراعي في وادي الاردن يلفظ انفاسه الاخيرة، اذ ان عددا كبيرا من المزارعين انهوا موسمهم مع تراجع الإنتاج في حين البقية تحاول الحفاظ على ما تبقى حتى آخر رمق، مبينا أن تراجع واردات السوق الى مستويات متدنية  سيعجل في إغلاقه مع نهاية الشهر الحالي.
ويبين الختالين ان الكميات الواردة للسوق تراجعت بنسبة زادت على 50 % مقارنة بالشهر الماضي، اذ تتراوح الواردات اليومية ما بين 150 – 200 طن مقابل ما يزيد على 500 طن الشهر الماضي، لافتا الى ان غالبية انتاج الوادي من البندورة التي تذهب الى سوق عمان المركزي او المشاغل التصديرية كونها تصدر الى دول الخليج ما اثر على واردات السوق.
ويضيف ان اسعار بيع الخضار في السوق لا زالت جيدة بالنسبة للمزارعين اذ انها تفوق اسعار الكلف، مشيرا الى ان الإنتاج ذا الجودة يباع بأسعار مرتفعة في حين تقل أسعار الخضار ذات الجودة المتدنية.
من جانبه قلل رئيس اتحاد مزارعي وادي الأردن عدنان الخدام من الفائدة التي حققها الموسم الحالي، عازيا ذلك الى ان عددا كبير من المزارعين لم يستطيعوا زراعة أراضيهم نتيجة الديون المتراكمة عليهم والملاحقات القضائية بحقهم، لافتا الى ان الموسم القادم سيشهد تراجعا في المساحات المزروعة لنفس الأسباب، فيما قلة ممن تتوفر لديهم السيولة ستتمكن من زراعة اراضيها.
وتبلغ مساحة الأراضي المزروعة بالخضار في وادي الأردن حوالي 160 ألف دونم منها 35 الف دونم بيوت بلاستيكية يقدر إنتاجها السنوي بحوالي 2 مليون طن من الخضار.

التعليق