أساليب فعالة لشحذ الإرادة والهمة

تم نشره في الأحد 14 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

علاء علي عبد

عمان- يشير موقع “Addicted2Success” إلى أن قوة الإرادة تعد مقدمة لقدرة المرء على الانضباط في ما يقوم به وفيما يسعى للقيام به. والانضباط بدوره ينشئ عدد من العادات التي يتبناها المرء والتي تمهد الطريق نحو وصوله للنجاح الذي ينشده.
وبصرف النظر عن طبيعة النجاح الذي يسعى المرء لتحقيقه فإن قوة الإرادة التي يملكها تقف جنبا إلى جنب مع عاداته التي يفعلها الأمر الذي يحدد سرعة أو بطء انطلاقته نحو ما يسعى إليه.
من خلال ما سبق يتبين لنا أهمية امتلاك المرء للإرادة وأن تكون قوة إرادته في أقصى طاقاتها. وحتى يصل لهذه الدرجة يمكنه اتباع الأساليب الفعالة التالية:
- ابحث عن نقطة الشحن الخاصة بإرادتك: كما هو الحال مع أجهتزنا الإلكترونية المختلفة والتي تحتاج لشحن بطاريتها بعد وقت من الاستعمال وكما أن أجهزتنا تحتاج لوصلة كهربائية لتبدأ الشحن فإن قوة الإرادة لدى كل منا تحتاج للتعرف على الوصلة التي تسرع بشحن إرادتنا. تجدر الإشارة هنا إلى أن أبرز ما يستهلك إرادتنا ليس سوى مصادر التشتيت من حولنا وطرق تفكيرنا التي تحدد أسلوبنا في التعامل مع هذا التشتيت. من أفضل الطرق لحفاظ المرء على قوة إرادته حتى مع وجود مصادر التشتيت من حوله هو أن يبدأ باستغلال ساعات الصباح الأولى. ففي تلك الساعات حيث الهدوء يمكن للمرء أن يخطط ليومه من خلال تحديد أولوياته وتوزيعها على باقي ساعات يومه. فمن خلال التخطيط السليم يكون الحفاظ على قوة الإرادة من النفاد على أشياء مشتتة.
- ابدأ بالأسهل: قاعدة يجب أن نحافظ عليها وهي ضرورة البد بإنجاز المهام الأسهل من المهام المطلوب منا إنجازها. فمن خلال هذه الطريقة نخفف الشعور بالحمل الثقيل المطلوب إنجازه. ففي بعض الأيام يكون على المرء إنجاز العديد من الأشياء وهذا يصيبه بنوع من الإحباط، ولو تعود على أن يرى المطلوب منه كاملا فسيشعر بصعوبة إنجاز المطلوب. لكن عليه أن يتذكر دائما أن أي مهمة يمكن أن تجزأ مهما كانت كبيرة، وأنه يفضل أن يبدأ بالأجزاء الأسهل. فلو كان هناك مهمة تنجز بدقيقتين وأخرى تنجز بربع ساعة فالأفضل البدء بذات الدقيقتين حفاظا على قوة إرادته التي تدعمه للاستمرار بالمهام التالية.
- الانضباط مفتاح النجاح: من مسببات الفشل لدى الكثير من الناس الفوضى التي يعيشونها. فالحياة الفوضوية لا يمكن أن تساعد المرء على إنجاز ما يريد. ونجد عكس الفوضى الانضباط، فلو تمكنت من الالتزام بالانضباط تحت أي ظرف فستجد أن قوة إرادتك بقيت في أقصى طاقاتها. لذا، لو اعتدت على الاستيقاظ الساعة 5 صباحا، فالتزم بهذا مهما نمت متأخرا في الليلة السابقة، فحتى لو أرهقت هذا اليوم فستجد نفسك مجبرا على النوم باكرا وتعويض ما فاتك. لو تعودت على أخذ حمام سريع قبل الخروج لعملك فاحرص عليه دائما، فتنظيم حياتك دليل على تنظيم عقلك وقدرتك على التعامل مع الظروف المحيطة بك والوصول لهدفك مهما بلغت الصعوبات.

التعليق