وضع المناهج المدرسية ليس سهلا كما يظنون

تم نشره في الاثنين 15 أيار / مايو 2017. 12:08 صباحاً

قبل قيام المسؤولين أو المفوضين بوضع المناهج المدرسية، يجب عليهم أن يقرروا أو أن يختاروا الفلسفة التي يجب عليهم التقيد أو الاسترشاد بها لوضعها. وهي مسألة تستغرق كثيراً من الوقت والجهد وليس من السهل بذلها:
هل هي الفلسفة الإسلامية السُّنية في التعلم حيث الأجوبة جاهزة والنقل يتقدم على العقل، والعبادات على المعاملات...؟
هل هي الفلسفة القومية الداعية إلى الوحدة العربية أو الاتحاد والنهوض القومي العربي؟
هل هي الفلسفة الإنسانية القائمة على الكرامة الإنسانية التي تقوم عليها جميع مواثيق ومبادئ حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني؟
هل هي الفلسفة المثالية حيث الحقيقة روحية أو عقلية، والمعرفة مجرد تفكير في الحقيقة الخفية (الميتافيزيكيا) والقيم مطلقة لأنها مستمدة من السماء؟
هل هي الفلسفة الواقعية حيث الحقيقة موضوعية وتتكون من المادة والشكل، والمعرفة حسية تجريبية، والقيم مطلقة وخالدة لأنها مستمدة من قانون الطبيعة؟
هل هي الفلسفة البراجماتية (التجريبية) حيث الحقيقة نتاج التفاعل بين الفرد والبيئة، أو الخبرة، والمعرفة قائمة على المنهج العلمي؟
هل هي الفلسفة الوجودية حيث الوجود يسبق الجوهر، والمعرفة شخصية، والقيم اختيارية؟
هل هي التحليل الفلسفي الذي يرفض الميتافيزيكيا لأنها غير قابلة للفحص والتحقق؟
وهكذا..
هذه مجرد عينة من الأسئلة التي يجب أن تطرح قبل أن ينطق أحدهم بكلمة في المناهج، أو يمسك بالقلم لكتابة خط، وهي مقدمة لم يلتفت إليها أحد من قبل في وزارة التربية والتعليم منذ أن نشأ قسم المناهج واتسع وتحول إلى مديرية، والآن إلى مركز ومجلس.
وبعد أن يتم الاتفاق على فلسفة ما أو جملة من فلسفات، يجب ان يسأل الواضعون أو المفوضون أنفسهم عن النظريات التعلّمية التعليمية التي يجب أن تتبناها المدرسة، ومعاهد إعداد المعلمين والمعلمات قبل الخدمة وفي أثنائها:
هل هي نظرية الذكاء الطبقية العنصرية البائدة التي ترى أن الذكاء فطري، وأنه ثابت، وان تعلّم كل طفل/ة يرتبط بنسبة ذكائه؟
هل هي نظرية التفاعل الاجتماعي التي تعتبر التعلّم والتعليم عملية نفسية اجتماعية، وأن قدرة الطفل/ة (السوي) على التعلّم غير محدودة، أو محدودة بحدود هذا التفاعل؟
هل هي النظرية التقدمية المستمدة من الفلسفة البراجماتية التي تدعو إلى تعليم كل طفل/ة حسب اهتمامه وحاجاته؟
وهكذا..
إن النظرية أو المعتقدات التعلمية التعليمية التي يؤمن بها المعلم/ة هي التي توجهه. ومن هنا يجب أن يبدأ إعداد المعلمين والمعلمات ولكن نحو النظرية (التفاعل الاجتماعي) التي تعتبر قدرة الطفل/ة على التعلّم غير محدودة، فيحلق في الآفاق إذا كان التفاعل إيجابياً، وينحط إلى القاع إذا كان سلبياً، وأن المعلم/ة (المدرسة) هو الذي يتحمل المسؤولية عن التعلّم لا الطفل أو الأسرة فقط.
في ضوء ذاك توضع أهداف التربية والتعليم، وتتكون من هدف عريض كبير لا يرتبط بمنهاج مادة معينة مثل قولنا: "تخريج تلاميذ ملتزمين وقادرين على التعلّم باستمرار وعلى الابتكار والإبداع والمنافسة في عصر العولمة"، ومن أهداف تخدم هذا الهدف مستمدة من المتعلمين أنفسهم، ومن المجتمع، ومن الخبراء، والمعلمين، والمعلمات، والإدارات، والآباء، والأمهات، والفلسفة المختارة، وسيكولوجية التعلّم وسوسيولوجيته.
وبعد القيام بكل ذلك يجب الاتفاق على المنهج المتلائم مع الفلسفة والنظرية والأهداف، وأن يتغير بتغير المجتمع والعالم ولكنه أياً كان (قد) لا يخرج عما يلي:
منهاج محوره الطفل/ة  (Child Centered)
منهاج نشاطات (Activity Centered)
منهاج مواد/ موضوعات (معلومات) (Subject- Matter Centered)
المطلوب منهج خلاّق يوفر الحرية للأطفال والتوازن بين الطفل/ة والموضوع والمعلم/ة وبحيث يبقى الطفل/ة / التلميذ/ة محورالمنهاج.
هذا ما يعلمونه في كليات التربية اليوم، وهذا ما يجب أن تعرفه اللجان التي ستهبط على المناهج بالبراشوت لتضعها دونه. ومع هذا يجب أن يقف الجميع إلى جانبها وأن يدعمها إن كانت تتعلّم.
المنهاج طريق البر، والشرعة طريق الماء.
قال تعالى: "لكلٍ جعلنا منكم شرعة ومنهاجاً" (5:48).
قالت رابعة العدوية: "بنى سلطاننا برقوق جسراً: بأمرٍ والأنام له مطيعة"
مجاز في الحقيقة للبرايا: وأمرُ بالمرور على الشريعة (النهر والإسلام)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »"من خيروا حيروا" (يوسف صافي)

    الاثنين 15 أيار / مايو 2017.
    دعني استاذ عايش واياك نضع معنى فلسفة عنوان التعليق "من خيروا حيروأ" والتي وجلت متسائلا ومتهما (الاسئلة بصيغها استنكارية مع تقديري لمخزون اطلاعكم وخبرتكم المقرونه بالعلم الواسع والرؤية الثاقبة) وانا وإياك انشاء الله "ممن تعلم العلم وعلمّه "؟؟ وحتى لا نطيل ابدع الكثير من الفلاسفة وكل بنى فلسفته وفق رؤيته ؟؟ وما نحتاجه وحتى لا نغرق جدلا في فلسفة هذا وذاك وقدتكون نجحت في مكان ما واخفقت في مكان آخر ؟؟؟تقبل الفلسفة كنهج وتوظيفه للتعليم لابد لها ان تتوائم والمنظومة المعرفية المجتمعية (القيم والثقافة والأعراف كروافع متحركة وثابتها العقيدة) (خصوصية المجتمعات) وإجابة على سؤالك وان كنت بعيدا عن سلك التعليم وشخوصه وأدواته الذي ول الأسف يعاني كما تعاني المؤسسات والنشاطات الأخرى "من صراع المعايير"؟ الأقرب والأمثل نسيجا "فلسفة الوحدة العربية(هدفا ومصيرا وثروات ) متلحفّة بالتشريع والدين الإسلامي ) حيث الأكثر توائما والمنظومة المعرفية المجتمعية التي يبنى عليها كقاعدة سياسة وتعليما واقتصاد واجتماعا وقانون مدني وشرعي؟؟؟؟؟(دون الإشارة الى سني وغيره كما يتضلل البعض ولوجا لمصالحه وفرق تسد واو مصطلحات تضليلية لعجز العرب عن الوحدة الحقيقية اللعب على مفرداتها؟؟؟) ولنا من موروثنا (كما حبانا الله)"حيث كنّا خير امة اخرجت للناس" وغزونا مشارق الأرض ومغاربها بعلومنا (شتّى مخرجاته وفلسفته) وتجارتنا وسماحة ديننا دون اكراه وتغول على فلسفة الغير ومن يرتضي لنفسه لا اعتقد انه سيغلق باب الإستفاد ة من الغير؟؟؟ بعيدا عن الإكراه والتقليد والتبعية وذلك حفاظا على استقلال الذات والقرار؟؟؟ ولنا من تجربة معالي وزير التربيه الحالي في تحكيمه عن آثار الخصخصخة كمفردة من مفردات اللبرالية الإقتصادية باب من االتفائل ؟؟ حيث اشار للسلبيات كما الإيجابيات على قاعدة ما يتوائم وما نحن عليه ؟؟؟ واعتقد انه سينجح في اعادة التوازن لما خلفّه صراع الديكة ممن اراد الحداثة (الجمل بما حمل) وربع الشد العكسي من ارادوا ان يتقوعقوا في مكانهم خدمة لمصالحهم الضيقّة؟؟ وتفاءلوا بالخير تجدوه وكيف لا ونحن "امة اقرأ"؟؟؟ "اقرأ باسم ربك الذي خلق خلق الإنسان من علق اقرأ وربك الأكرم الذي علّم بالقلم علّم الإنسان ما لم يعلم "