أمير قطر: أزمة اللاجئين تحل بالانتقال السياسي في سورية

تم نشره في الأحد 14 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

الدوحة - قال أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إن مشكلة اللاجئين ليس ناجمة عن الفقر وإنما هي نتاج الإضطهاد والقمع وغياب العدالة.
وقال أمير قطر خلال افتتاحه أمس، فعاليات المؤتمر الدولي حول التنمية والاستقرار وقضايا اللاجئين في الدوحة إن أزمة اللجوء ناجمة عن تدخلات القوى والميليشيات الخارجية التي تفرض جرائمها في الدول المجاورة، موضحا أن هذه المشكلة هي فعل سياسي سواء كان حروباً أو عمليات اقتلاع وتهجير قسري.
وأكد أنه "لا يجب أن نفترض أن مسألة اللاجئين مُسلّم بها"، مضيفاً أن "هذا يضاعف مسؤولية المجتمع الدولي ويستوجب بذل المزيد من الجهود لتخفيف معاناة اللاجئين".
ويشارك في المؤتمر ممثلا عن الأردن سمير الرفاعي النائب الثاني لرئيس مجلس الأعيان ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في المجلس، كما يشارك عدد من القادة السياسيين أبرزهم الرئيس السوداني عمر حسن البشير ورئيس وزراء لبنان سعد الحريري ورئيس جمهورية مالي ورئيس وزراء الصومال.
وشدد أمير قطر قوله على أن حل أزمة اللاجئين لن يكون إلا بانتقال سياسي يحقق أحلام السوريين في الحرية، مشددا على ضرورة مواجهة الأيدلوجيات المتطرفة وأصحابها.
ومضى إلى القول إن "الإرهاب والتطرف ظاهرتان دوليتان خطيرتان لا ترتبطان بشعب أو بلد"، مطالبا بضرورة التمييز بين الإرهاب وحق الشعوب في النضال والمطالبة بالحقوق، قائلا: "لابد من التميز بين الإرهاب وحق الشعوب في الحرية".
وأضاف "اللجوء ليس سبباً من أسباب الارهاب وإنما اللاجئ ضحية البيئة".(بترا)

التعليق