خبير بورصات: قانون تنظيم البورصات الاجنبية الأردني يحمي المستثمر

تم نشره في الثلاثاء 16 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

عمان- قال خبير الأسواق المالية العالمية مدير التسويق في شركة ويندسورز للوساطة المالية جبرا سريه ان قانون تنظيم البورصات الاجنبية الذي اقرته الحكومة اخيرا يحمي المستثمر ويضمن حقوقه نظرا لاعتماده على قانون بلده الأصلي بعد أن كان يعتمد على قانون بلد الشركة التي يتعامل معها، ما يعني مزيدا من الحماية والضمان لاستثماره.
وبين في حديث لوكالة الانباء الأردنية (بترا) على هامش فعاليات مؤتمر آفاق الاقتصادي التاسع أن البيئة الاستثمارية المحلية لهذه الصناعة جاذبة لتوفر الخبرات الفنية والمهنية والغطاء التشريعي والقانوني، الأمر الذي جعل الأردن محط اهتمام الشركات العالمية الكبرى ورجال الأعمال على المستوى الإقليمي والعالمي، لما يتميز به من أمن واستقرار وسوق واعد للاستثمارات وسط منطقة غير مستقرة.
وفيما يخص الشركات، اوضح جبرا أن القانون اتاح للشركات المحلية الاستثمار بهذه الصناعة بالاضافة الى ان القانون حظر اعمال الوسطاء المعرفين والذين كانوا يعملون في السابق وترتب على اعمالهم مخاطر كبيرة، مشيرا الى ان ترخيص الشركات للعمل في الاردن يعني جذب استثمارات اجنبية وسيولة عالية وخلق فرص عمل الامر الذي يعني رفد عوائد كبيرة لخزينة الدولة.
واشار الى ان المنطقة العربية تكاد تخلو من اي تشريع ينظم هذه الصناعة ما دفع بالاستثمار الاقليمي التوجه نحو دول الاتحاد الاوروبي القريبة من دول الاقليم كدولة قبرص مثلا.
وشدد جبرا على ان النهوض بمستوى الاقتصاد الوطني وجذب الاستثمارات الخارجية يتطلب إعادة النظر في مجموعة القوانين الناظمة للقطاع الاقتصادي، مطالبا الجهات المعنية تقديم تسهيلات تشجع الاستثمار داخل الأردن سواء للمستثمر المحلي أو الأجنبي.
وبين أن الشركة التي يمثلها تطمح لتوسيع آفاق التعاون مع نظرائهم الأردنيين في مختلف المجالات الاقتصادية، مشيرا إلى نية الشركة تنفيذ دورات تدريبية للمهتمين في هذا المجال لاطلاع المستثمرين الأردنيين على الأسواق العالمية.
ودعا المستثمرين إلى مراجعة النشرة التاريخية للشركة التي يرغب بالاستثمار بها لمعرفة نوع الترخيص وغايات الشركة ومدى قوة الملاءة المالية للشركة عن طريق رأس مالها ومعدل كفاية راس المال لشركات هذا القطاع والذي حدده القانون بـ 8 بالمائة، ومدى قدرة الشركة على مواجهة المخاطر الدولية.-(بترا)

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »قوانين المنع اساس الدمار (ابو اياس)

    الأربعاء 17 أيار / مايو 2017.
    العلم يبني بيوت لا عماد لها ..والجهل يهدم بيوت العز والجاهي. الاردن كان رائد وسابق للكثير من دول المنطقه والعالم في مجال الاستثمار في الاسواق العالميه فقرار المنع المجحف بحق الاسواق الاردنيه لعدم الدرايه الكافيه بما يحدث دمر هذا الاستثمار والذي كان كارثه على الاسواق الاردنيه ايضا كلما وجهنا مشكله اسهل طريقه لموجهة المشكله هو المنع لان هذا القرار لا يحتاج الى مجهود يذكر والخراب الذي يحصل نتيجه هذا المنع يمر غالبا دون اي عقاب