الكرك: وفد فرنسي يتضامن مع ذوي شهداء الاعتداءات الإرهابية

تم نشره في الثلاثاء 16 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

هشال العضايلة

الكرك- زار وفد من أعضاء مجلس الشيوخ الفرنسي أمس محافظة الكرك، والتقى ذوي الشهداء الذين قضوا بالاعتداءات الإرهابية التي شهدتها المحافظة نهاية العام الماضي.
وقال محافظ الكرك سامي الهبارنة خلال اللقاء "إن الأردن وفرنسا تجمعهما علاقات طيبة وراسخة لأنهما يحبان الحياة ويؤمنان بالمستقبل الزاهر لشعبهما ورفضهما للإرهاب والتطرف، لافتا الى ان الاردن ومن خلال رسالة عمان التى اطلقها جلالة الملك عبدالله الثاني ينتهج منهجا وسطيا قائما على الاعتدال والفهم الصحيح للإسلام، منوها بالعلاقة القائمة بين القيادة والشعب على أسس الحب المتبادل حيث يعمل الجميع لوحدة الأردن وأمنه واستقراره.
 وأشار الى أن الأردن يتحمل أعباء كبيرة بسبب اللجوء السوري وما ألحقه من خسائر وتحديات أمنية واقتصادية واجتماعية فوق طاقة وإمكانيات الأردن، داعيا المجتمع الدولي لمساعدة الأردن من اجل الاستمرار بالقيام بواجبه الإنساني تجاه اللاجئين.
 وأشارت رئيسة الوفد رئيسة لجنة الصداقة الفرنسية الأردنية "كريستين كاميرمان" إلى متانة العلاقات التاريخية بين البلدين وعملهما معا لمحاربة الإرهاب والتطرف، مؤكدة ان فرنسا عانت كما الأردن من الأعمال الإرهابية ومهاجمة الارهابيين  للأبرياء، مشيرة الى ان الزيارة تأتي للتضامن مع أسر الشهداء وتقديم العزاء فيهم. 
وأضافت ان الارهابيين لم يختاروا الكرك وقلعتها صدفة بل جاء ضمن مخطط لتعكير صورة الأردن الجميلة الذي يعتبر البلد الوحيد الذي يبذل جهودا كبيرة بتحدي الإرهاب ومحاربته، ويعيش حالة من الاستقرار والأمان والحرية.
وأشارت الى ان علينا واجبا كبيرا تجاه ذوي الشهداء وأرواحهم الطاهرة ، داعية الى تطوير التعاون في المجال السياحي وإعلان التوأمة بين الكرك وباريس.
واكدت رئيسة لجنة الصداقة الأردنية الفرنسية العين هيفاء النجار ان الأردن والكرك بحكمة القيادة الهاشمية تعطي الجميع دروسا في العزة والسمو، لافتة الى انه علينا جميعا ان نعمل من أجل هذا الوطن ورفعته ورفض خطاب الكراهية  والإرهاب.
  من جهتهم عبر عدد من ذوي الشهداء عن اعتزازهم بالأردن وقيادته الهاشمية ووعي المواطن ويقظة الأجهزة الأمنية والقوات  المسلحة التي تقوم بحماية امن واستقرار الوطن ودحر الإرهاب ، مقدمين شكرهم للوفد الفرنسي على تضامنه معهم.

التعليق