اللواء الفقيه: بدأنا نلمس مشكلة تعاط وإدمان بمعدلات قليلة

تم نشره في الخميس 18 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

أحمد التميمي

الرمثا- قال مدير الأمن العام اللواء الركن أحمد سرحان الفقيه إن مكافحة المخدرات تعتبر من أولويات جهاز الأمن العام لما لها من تأثيرات على تطلعات أية دولة في العالم لتحقيق مستوى متميز من التقدم والرقي والازدهار.
وأضاف أن الأردن مايزال يصنف على انه بلد عبور للمخدرات، إلا أننا بدأنا نلمس بوادر لمشكلة التعاطي والإدمان، وبمعدلات اقل من المعدلات بين دول العالم، ودول المنطقة على عكس ما يشاع من تضخيم للمشكلة، وأن إدارة مكافحة المخدرات تعمل بكل جهد وعزيمة على الحد من هذا السم القاتل.
وأشار إلى أن رسالة الأمن العام هي تقديم خدمات شرطية أمنية لكل من يعيش على أرض المملكة، وأن هذه الرسالة تطبق من خلال استراتيجية أمنية وطنية شاملة يتم تطويرها ضمن متطلبات العصر وبما يتوافق مع الرؤى الملكية السامية.
وأكد اللواء الركن الفقيه خلال محاضرة بعنوان "دور الأمن العام في تحقيق الأمن الوطني" في جامعة العلوم والتكنولوجيا أن استراتيجية جهاز الأمن العام تنبثق من عدة محاور أمنية ومرورية وإنسانية وتوعوية، وأن تلك المحاور تتطلب العمل بتنسيق وتناغم مع جميع المؤسسات الرسمية والأهلية، حيث إن الشراكة الحقيقية مع الجميع تساعدنا في الوصول إلى مجتمع آمن.
 وأوضح أن مواكبة التطور الحاصل في الجريمة واتباع أفضل الطرق الشرطية والتكنولوجيا لضبطها والتعامل معها "يأتي من خلال تطوير وتحديث إمكانياتنا وقدراتنا على نحو مستمر باعتبار ذلك جزءاً مهماً من عقيدتنا الشرطية لتعزيز الشعور بالأمن والأمان لدى الجميع".وبين مدير الأمن العام أن مكافحة الفكر المتطرف يعد من أهم محاور إستراتيجية الأمن العام حيث تم استحداث مركز السلم المجتمعي لمكافحة هذا الفكر، ومخاطبة العقل بالعقل من خلال برامج علمية مدروسة بهدف مأسسة العمل في التوعية والعلاج للإسهام في تحقيق الأمن الوطني وأمن المجتمع نوعياً، بغية وضع أفضل السبل لامتصاص العنف والحد من نزعات التطرف.

التعليق