قذيفة سورية تخترق جدار منزل بالرمثا وانفجارات عنيفة على الحدود

تم نشره في الخميس 18 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 18 أيار / مايو 2017. 12:05 صباحاً
  • فجوة في احد منازل الرمثا احدثتها قذيفة سقطت عليه من الجانب السوري امس-(من المصدر)

أحمد التميمي وإحسان التميمي

الرمثا-المفرق- اخترقت قذيفة مصدرها الجانب السوري جدار احد المنازل في بلدة الطرة التابع للواء الرمثا محدثة ثقبا كبيرا دون وقوع اصابات بالأرواح، وفق شهود عيان ومصدر امني.
وقال المصدر إن القذيفة سقطت ظهر أمس، على احد المنازل في البلدة دون ان تنفجر، وأحدثت أضرارا مادية بالمنزل دون وقوع اصابات، مشيرا الى ان الجهات المعنية تحركت فورا للمكان وقامت بالتعامل مع القذيفة ونقلها الى مكان آمن.
ويشهد لواء الرمثا بين الفينة والأخرى سقوط قذائف عشوائية مصدرها الجانب السوري تسببت بوقوع إصابات طفيفة بين المواطنين وحدوث أضرار مادية للبنى التحتية للمنازل.
ويأتي سقوط القذائف في وقت تشتد فيه المعارك بين الجيش السوري الحر والنظام في محاولة من الأخير استعادة المناطق التي تسيطر عليها قوات المعارضة القريبة من الحدود الاردنية.
ومايزال سكان المناطق الحدودية يسمعون بشكل واضح اصوات الانفجارات داخل الأراضي السورية، اضافة الى مشاهدتهم تحليق الطيران وألسنة الدخان، مشيرين الى ان الاصوات في ساعات المساء تكون عالية تهز منازل المواطنين القاطنين بالقرب من الحدود.
ويقول عليان السرحان من سكان منطقة سما السرحان القريبة من الحدود الأردنية السورية إنه بين الحين والآخر تعود اصوات الانفجارات من الجانب السوري لتهز المنازل، الا انه الليلة الماضية كانت الانفجارات عنيفة وشديدة، واستطاع السكان رؤية الدخان الذي يتطاير عقب إلقاء الصواريخ والقنابل.
وقال إن الأهالي قضوا ليلتهم على اصوات انفجارات شديدة متسببة في اهتزاز منازلهم وحالة من الخوف لدى النساء والاطفال، مشيرا الى ان اهالي المناطق القريبة من الحدود اعتادوا على سماع مثل هذه الاصوات وعلى مدار اكثر من خمس سنوات، وإنه لايكاد يمر شهر دون سماع انفجارات عنيفة جراء الحرب الدائرة في سورية.

التعليق