مؤتمر تكنولوجيا المعلومات في "الزيتونة" يبحث هندسة البرمجيات وتراسل البيانات

تم نشره في الأربعاء 17 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

أحمد الشوابكة

مادبا- افتتحت وزيرة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وزير تطوير القطاع العام في الأردن مجد شويكة، المؤتمر العلمي الدولي الثامن لتكنولوجيا المعلومات في جامعة الزيتونة وبالتعاون مع جامعة العلوم الماليزية ومنظمة IEEE العالمية أمس، بحضور رئيس مجلس أمناء الجامعة عيد الفايز.
وأكد رئيس الجامعة الدكتور تركي عبيدات أن المؤتمر يجسد اهتمام الحكومة بتكنولوجيا المعلومات والاقتصاد المعرفي من أجل تعزيز الخدمات وتطوير بيئة الأعمال والاستثمار وتعزيز التنافسية ضمن مسيرة التنمية الوطنية الشاملة والمستدامة،التي يرعاها جلالة الملك عبد الله الثاني.
وأشار عبيدات إلى أن انعقاد هذا المؤتمر العلمي الدولي الثامن لتكنولوجيا المعلومات يشكل انطلاقة جديدة نحو زيادة التعاون والتشبيك مع الباحثين من مختلف دول العالم، ويعزز تنافسية الجامعة وانتشارها في زمنٍ لا يقبل إلا التنافسية والأداء المتميّز على طريق العالمية، حيث تعقد الجامعة سنوياً أربعة مؤتمرات محكمة ومتخصصة.
وأوضح أن الجامعة حصلت على مراتب متقدمة في امتحان الكفاءة الجامعي في العديد من التخصصات الأكاديمية ومن أهمها: تخصصات نظم الوسائط المتعددة، وعلم الحاسوب، وشبكات الحاسوب، وهذه النتائج تُشير بوضوح، إلى نوعية المخرجات التعليمية وفاعلية تخطيط وتنفيذ العملية التدريسية.
وأضاف أن الجامعة ماضيةٌ في تطوير وتحسين خططها الدراسيّة والكفايات التعليميّة المتعلقة بها، بهدف تخريج كوادر بشرية مؤهلة وقادرة على المنافسة في سوق العمل بجدارة، وتسعى في هذا الإطار إلى صقل شخصيات الطلبة وإكسابهم مهارات إضافية في البحث العلمي، والاتصال واستخدام البرمجيات الحديثة.
وبين أن الجامعة تعد من أفضل الجامعات الأردنية في مجال الانفاق على البحث العلمي نسبة إلى موازنتها،حيث تم تطوير التشريعات المتعلقة بدعم مشاريع البحث العلمي لتلبي الأولويات البحثية الوطنية واحتياجات القطاعات الصناعية والخدمية.
وركزت التشريعات الجديدة على تقديم حوافز للباحثين المتميزين وتشجيع الفرق البحثية ومشاركة الطلبة وتعزيز المكون البحثي في الخطط الدراسيّة، خاصة في برامج الدراسات العليا. ومن الجدير بالذكر، أن عدد البحوث المنشورة في مجلات عالمية متخصصة تضاعف خلال السنتين الماضيتن.
وقال رئيس المؤتمر عميد كلية العلوم وتكنولوجيا المعلومات الدكتور عبد الفتاح التميمي إنه لطالما كانت رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في جعل الأردن مركزا اقليميا لتكنولوجيا المعلومات البوصلة التي نتبعها والدافع للعمل الدؤوب لتحقيق هذه الرؤية.
وأضاف أنه كما جاء في الورقة النقاشية السابعة جلالة الملك بأنه "على المؤسسات التعليمية أن تؤمن بما يتمتع به أبناء هذا الشعب وبناته من طاقات هائلة، وقدرات كبيرة، ومواهب متنوعة" وايمانا منا بهذا الدور الريادي، جاء التصميم على الاستمرار في عقد المؤتمر الدولي في تكنولوجيا المعلومات للمرة الثامنة وتحت عنوان "Internet of Things"، ليمنح الفرصة للباحثين من أبناء الوطن ليطلعوا على آخر التطورات في عالم الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ويسهم في فتح الآفاق لهم للتواصل مع الباحثين من مختلف أنحاء العالم.
ويتناول المؤتمر الذي يستمر على مدار يومين العديد من المحاور في علوم الحاسوب من الخوارزميات والذكاء الاصطناعي وتراكيب البيانات، هندسة البرمجيات، هندسة الشبكات وتراسل البيانات، نظم المعلومات الحاسوبية المختلفة، وأمن المعلومات والبيانات، وبمشاركة 15 دولة عربية وهي الأردن، الامارات، البحرين، الجزائر، السعودية، السودان، الصومال، العراق، عُمان، فلسطين، لبنان، ليبيا، مصر، المغرب، اليمن. و 15 دولة أجنبية وهي استراليا، المانيا، أمريكا، باكستان، بريطانيا، بلغاريا، بنغلادش، تركيا، تنزانيا، روسيا، كندا، ماليزيا، موريشيوس، نيجيريا، الهند.

التعليق