"تنظيم النقل" تتخذ إجراءات للبدء بتنفيذ مشروع النقل الحضري في إربد

تم نشره في الخميس 18 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

احمد التميمي

إربد –  قال مدير عام هيئة تنظيم قطاع النقل البري صلاح اللوزي إن الحكومة جادة على استكمال مشروع النقل الحضري في مدينة اربد، متوقعا أن يدخل المشروع حيز العمل الفعلي في الربع الأخير من هذا العام، بعد أن تستكمل البلدية أعمال البنية التحتية.
وأكد خلال لقائه برئيس لجنة بلدية إربد الكبرى المهندس حسين بني هاني وأعضاء في اللجنة المرورية في المحافظة أمس، أن الهيئة بدأت بإجراءات على أرض الواقع، من أجل تطبيق المشروع الذي من شأنه تطوير قطاع النقل في المحافظة وتأمين وسيلة نقل مثلى للمواطنين.
وأشار إلى أن الهيئة خاطبت جميع الجهات المعنية من اجل تذليل العقبات، التي سترافق تنفيذ المشروع من ناحية البنية التحتية وإزالة العوائق، مؤكدا ان هناك خطة زمنية سيتم الإعلان عنها قريبا من أجل البدء بالمشروع.
وأكد اللوزي انه لم يتقدم أحد من المشغلين في المحافظة حتى الآن للمشروع، مشيرا الى ان هناك شركة نقل (المتكاملة) تمتلك الحكومة ما نسبته 84 % منها، وهي التي ستقوم على المشروع وتأمين حافلات نقل للمشروع.
وأشار الى ان هناك 9 مسارات ستكون في المحافظة مخدومة 41 حافلة متوسطة سعة كل حافلة 31 راكبا، مؤكدا ان اختيار المسارات جاء بعد دراسة عميقة من قبل هينة تنظيم قطاع النقل بحيث لا يؤثر على المشغلين الحاليين.
وأكد اللوزي ان تلك المسارات غير مخدومة بخدمة نقل الركاب، مشيرا الى انه تم عمل لقاءات مع جميع المعنيين في المحافظة قبل البدء بتطبيق المشروع والذي من شأنه تحسين واقع النقل في المحافظة وخصوصا وان محافظة اربد تحتل 37 % من واقع النقل في المملكة.
وأشار إلى أن تلك الحافلات ستكون ذات مواصفات عالية وتعمل بنظام التردد والبطاقة الذكية، مؤكدا ان متطلبات المشروع من المظلات النموذجية التي ستحتوي على مواعيد التردد ومسار الذهاب والإياب، ونقاط التوقف بوشر العمل بإنجازها ليصار إلى تركيبها بعد انتهاء البلدية من تهيئة البنية التحتية اللازمة، حيث سيكون لكل مسار من هذه المسارات مسرب خاص به في الشوارع التي تمكن سعتها من ذلك.
من جانبه أكد المهندس مهيدات ان البلدية ستباشر فورا بتنفيذ اعمال البنية التحتية المطلوبة منها، بعد اقرارها في الاجتماع الذي سيعقد الاحد المقبل ما بين البلدية والهيئة والشركة المتكاملة، للوقوف على احتياجات ومتطلبات المشروع من البنية التحتية، مؤكدا أن بعض الشوارع التي تمر منها بعض المسارات لن تستطيع توفير مسرب يمين مخصص لحركة المركبات العاملة على هذه المسارات.
وعرضت مديرة مكتب الهيئة لإقليم الشمال المهندسة رولا العمري لنقاط الانطلاق والتوقف والوصول لكل مسار من هذه المسارات، مبينة ان المسار الاول ينطلق من مجمع عمان الجديد وينتهي بضاحية الامير راشد، والثاني يبدأ من نفس المجمع وينتهي بمدارس الملك عبدالله للتميز.
وأوضحت أن المسار الثالث ينطلق من تقاطع شارع السعادة مع شارع عطية بني هاني وصولا لمجمع عمان الجديد، والرابع يبدأ من شارع الملكة نور الحسين حتى المؤسسة الاستهلاكية المدنية، والخامس من مجمع بشرى حتى مدارس الملك عبدالله الثاني للتميز، والسادس من المجمع الشمالي حتى مجمع الاغوار الجديد، والسابع من مجمع الأغوار القديم حتى غرب مضافة الهناندة، والثامن من مجمع عمان الجديد وصولا لميدان الاستقلال، والتاسع من المغير وحتى مجمع عمان الجديد.

التعليق