يوم وظيفي في الزرقاء يوفر أكثر من 500 فرصة عمل

تم نشره في الخميس 18 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً

حسان التميمي

الزرقاء - قال وزير العمل علي ظاهر الغزاوي خلال افتتاحه مندوباً عن رئيس الوزراء فعاليات اليوم الوظيفي العاشر في جامعة الزرقاء أمس، إن الأيام الوظيفية التي تنظمها وزارة العمل بالتعاون مع القطاع الخاص في مختلف مناطق المملكة تأتي تجسيداً لرؤى الملك عبد الله الثاني، في تحسين الأوضاع الاقتصادية وتوفير فرص للمتعطلين عن العمل، وتأهيلهم للانخراط في سوق العمل للحد من البطالة.
ويوفر اليوم الوظيفي الذي نظمته الوزارة من خلال مديرية تشغيل الزرقاء وبالتعاون مع الجامعة وبمشاركة نحو 80 شركة ومؤسسة ومصنع، أكثر من 500 فرصة عمل بمختلف المهن من القطاعات كافة.
 وأضاف الغزاوي بحضور محافظ الزرقاء الدكتور محمد السميران، ورئيس مجلس إدارة شركة الزرقاء للتعليم والاستثمار الدكتور محمود أبو شعيرة، ومدير تشغيل الزرقاء ماجد الجازي، "ان هذه الأيام تسهم في ايجاد بيئة تواصل وتعارف بين الشباب المتعطلين عن العمل من جهة ومؤسسات القطاع الخاص من جهة أخرى.
وأكد أن الوزارة تعمل مع القطاع الخاص كشريك في فريق واحد يسيرون بنفس الاتجاه الذي يهدف إلى زيادة فرص تشغيل الأردنيين، مثمنا في الوقت نفسه دور القطاع الخاص الذي يتحمل جانبا من المسؤولية مع الحكومة للحد من البطالة.
من جانبه بين محافظ الزرقاء، أهمية دور القطاع الخاص لتأمين فرص عمل للخريجين والحد من البطالة وتوفير مصادر دخل ثابت، مشيرا الى أهمية التشبيك مع مؤسسات القطاع الخاص مثل غرف التجارة والصناعة لخدمة أبنائنا الطلبة
ولفت إلى أن الأردن يتمتع بكفاءات ممتازة على المستويين المحلي والاقليمي، حيث يتعين علينا جميعا الحرص على التشبيك الدائم لتحقيق التشاركية بين مؤسسات المجتمع المدني والقطاع التجاري للحد من البطالة.
وأشار عدد من أصحاب الشركات المشاركة الى حرصهم على التعاون مع الجامعات من خلال الأيام الوظيفية التي تتيح لهم الاطلاع على ما توفره الجامعات من تخصصات ومخرجات تعليم ذات مهارات وكفاءات تلائم احتياجات سوق العمل.
وأكدت المشاركة في اليوم الوظيفي وهي مديرية رياض ومدارس المواكب نداء غازي  الأهمية الكبيرة التي يتمتع بها القطاع الخاص، باعتباره ركيزة أساسية في الاقتصاد الوطني، ودوره في معالجة مشكلتي الفقر والبطالة، وإيجاد فرص عمل لأبناء وبنات الوطن.
وقالت، إن المدرسة اعتادت على المشاركة  في الأيام الوظيفية، غير أنها أشارت إلى أن السنوات السابقة كانت تشهد حضوراً أكبر من جانب الباحثين عن عمل، مضيفة أن المدرسة يتوفر فيها الآن 25 فرصة وهي تمنح بداية راتب الحد الأدنى للأجور في المملكة.
بدوره ، قال رئيس الجامعة الدكتور محمود الوادي "إن الهدف من اليوم الوظيفي الذي تساهم فيه الشركات والمؤسسات من مختلف مناطق المملكة ، هو توفير فرص عمل للطلبة الخريجين والمتوقع تخرجهم، إذ سيمكنهم من تقديم سيرتهم الذاتية، إلى المؤسسات الموجودة كل حسب اختصاصه."
وأضاف ان اليوم الوظيفي سيتيح المجال لربط خريجيها بالقطاعين العام والخاص، وبالتالي التقليل من نسبة البطالة بين الخريجين.
ولفت عميد شؤون الطلبة الدكتور ماجد المساعدة، إلى أن اليوم الوظيفي الذي تنظمه الجامعة سنويًا يجسد التنظيم بين القطاعين الخاص والأكاديمي، والذي يعكس رؤى الملك عبد الله الثاني لتعميق الشراكة الفاعلة بين الشركات المختلفة، والتعريف بأنشطة الجامعة والخدمات التي تقدمها، والالتقاء بنخبة مميزة من خريجي الجامعة.

التعليق