الإنتاج النفطي الليبي يزحف إلى الأعلى

تم نشره في السبت 20 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • منشأة نفط (أرشيفية)

ترجمة: ينال أبو زينة

عمان- صعدت ليبيا إنتاجها النفطي في الأسبوعين اللذين يسبقان قرار أكبر مصدري النفط في العالم بشأن تمديد تخفيضات الإنتاج أكثر للتخلص من تخمة الأسواق.
وتضخ الدولة الأفريقية، صاحبة أكبر مخزونات نفطية في أفريقيا، أكثر من 814,000 برميل في اليوم، ما يعود في جزء منه إلى ارتفاع الإنتاج في الحقلين اللذين أعيد تشغيلهما الشهر الماضي، وفقاً لمفوض مجلس إدارة مؤسسة النفط الوطنية، جاد الله العوكلي.
وكان العوكلي أوضح أن ليبيا كانت تنتج حوالي 700 ألف برميل في اليوم حتى نهاية نيسان (أبريل) الماضي. وأصبح إنتاج الدولة المقسمة سياسياً في أعلى مستوى له منذ تشرين الأول (أكتوبر) العام 2014، عندما كانت تضخ 850 ألف برميل في اليوم الواحد.
ويتزامن انتعاش الإنتاج الليبي مع جهود أعضاء "الأوبك" وحلفائهم المبذولة لتحديد الإنتاج. ويعتزم وزراء الأوبك عقد اجتماع في الخامس والعشرين من الشهر الحالي للبت بمسألة تمديد تخفيضات الإنتاج إلى ما بعد حزيران (يونيو) المقبل. وفي هذا السياق، يمكن لارتفاع الإنتاج الليبي، مقروناً بارتفاع إنتاج نفط الصخر الزيتي الأميركي وعلامات التعافي في نيجيريا، حقيقةً أن يقوض استراتيجية "الأوبك" الرامية إلى إعادة التوازن إلى السوق ورفع أسعار الذهب الأسود مجدداً.
وبحسب الإحصائيات، ضخت ليبيا ما يقارب الـ1,6 مليون برميل في اليوم قبل ثورات العام 2011، وتم إعفاؤها من تخفيضات الإنتاج تبعاً لنزاعاتها الداخلية. وتطمح الدولة إلى ضخ 1,32 مليون برميل بحلول نهاية العام الحالي، بحسب ما صرحت به مؤسسة النفط الوطنية الليبية الأسبوع الماضي.
وعاد نفط حقل "الشرارة"، أكبر حقل نفط في ليبيا، للتدفق من جديد في أواخر نيسان (إبريل) الماضي إلى مصفاة "الزاوية" عقب إغلاقه مدة 3 أسابيع. في حين عاد حقل "الفيل" إلى العمل الشهر الماضي، بعد إيقاف عملياته في نيسان (إبريل) العام 2015.

التعليق