غريزمان يتحدث عن زيدان وأزمة كادت تودي بحياة شقيقته

تم نشره في السبت 20 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • مهاجم أتلتيكو مدريد أنتوان غريزمان - (رويترز)

باريس - السروال القصير الذي أهداه إياه زيدان، ورسمه أول وشم لمريم العذراء، والأزمة التي عاشها عندما علم بتواجد شقيقته في صالة باتاكلان يوم الهجوم الإرهابي الذي ضرب باريس، أو السبب الذي لن يلعب من أجله مطلقا في صفوف أرسنال الإنجليزي، كانت هذه بعض من اللقطات التي تحدث عنها أنتوان غريزمان، مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني، في سيرته الذاتية.
ويستعيد كتاب "بعد الابتسامة"، الذي عرض في مكتبات فرنسا أمس، عبر صفحاته الـ277 بعضا من عناصر حياة المهاجم الدولي الشاب (26 عاما) والذي يكتبه بنفسه بمساعدة الصحفي أرنو رامزي.
ويحكي غريزمان كيف كان حاملا للكرات في نادي ريال سوسييداد الإسباني، ومحاولته الحصول على قميص النجم الفرنسي ومدرب ريال مدريد الإسباني حاليا، زين الدين زيدان، عقب إحدى المباريات عندما كان الأخير لاعبا في صفوف الفريق الملكي.
ويقول "طلبت منه قميصه ولكنه كان قد تبادله مع أحد لاعبي المنافس. وعندما رأى الإحباط على وجهي، طلب مني أن اتبعه. رافقته حتى داخل الملعب، وفكرت حينها أنه سيمنحني صورة له أو أوتوغراف. ولكن لم يكن كذلك، أعطاني السروال القصير الذي كان قد لعب به لتوه. لم أصدق نفسي حينها".
وفي فقرة أخرى، يحكي المهاجم الشاب كيف رسم وشما بصورة السيدة مريم العذراء مصحوبة بكلمة "اجعل من الحياة حلما ومن الحلم حقيقة"، وذلك تأثرا بوالدته الكاثوليكية شديدة التدين. وأشار "منذ صغري وأنا متأثر جدا بالدين وكنت أشعل الشموع بانتظام في الكنائس". كما يحكي غريزمان في كتابه أيضا عن زميله في المنتخب بول بوغبا، لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنجليزي، وكيف يؤدي صلواته كمسلم، بالإضافة إلى أنه عندما ينظم حفلة شواء في منزله يهتم كثيرا بنوع اللحوم التي يشتريها وذلك وفقا لديانة مدعويه. وفي 13 تشرين الثاني العام 2015 ، وبعد انتهاء مباراة فرنسا وألمانيا الودية على ملعب "دو فرانس"، اتصل بوالديه اللذين كانا في المدرجات وعلم منهما بوقوع هجوم في صالة باتاكلان للحفلات في باريس وأن شقيقته كانت هناك.
ويروي "شقيقتي لم تجب على الهاتف.. شعرت بحالة من الحزن الشديد، وكان مستحيلا أن أعرف إن كانت بخير أم لا". وعندما سنحت لها الفرصة، ردت شقيقته على الهاتف ولكن بصوت منخفض، ثم صمتت بعد ذلك، وهو ما زاد من قلقهم.
وأضاف "خرجت بعد تدخل قوات الشرطة. اختبأت داخل أحد المطاعم.. كل منا يعتقد أن مثل هذه المواقف تحدث فقط مع الأشخاص الآخرين".
ويؤكد غريزمان في كتابه أنه لن يلعب مطلقا في صفوف أرسنال الإنجليزي، لأنه بنهاية موسم 2013 أبدى النادي اللندني اهتمامه بالتعاقد معه قبل أن تنقطع الاتصالات تماما.
ويشير "لم يقدموا عرضا رسميا. لا أحب عندما يقال شيء ولا يتم الوفاء به في النهاية". -(إفي)

التعليق