توقعات بمفاجآت من العيار الثقيل بانتخابات اتحاد السلة

تم نشره في السبت 20 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً
  • مجلس إدارة اتحاد كرة السلة السابق - (الغد)

عمان - الغد - تصاعدت خلال اليومين الماضيين، حمى انتخابات اتحاد كرة السلة، والتي تقام يوم بعد غد الاثنين في مقر الاتحاد، وسط تكهنات أن تشهد العملية الانتخابية تنافسا شديدا بين الأعضاء وتحديدا في فئتي أندية الدرجة الممتازة وفئة الداعمين.
وكانت اللجنة الانتقالية للاتحاد قررت إقامة الانتخابات عند الساعة الخامسة مساء في مقر الاتحاد، لاستكمال مقاعد مجلس الإدارة بعد أن حسمت بعض المقاعد بالتزكية وهي: عامر أبو راشد عن فئة الحكام، عبد الجواد الرطروط وآية المصري (اللاعبين المعتزلين)، ومحمد ذيابات من نادي الأشرفية (أندية الدرجة الأولى)، ليتبقى إجراء انتخابات على فئة المدربين والتي يتنافس على مقعدها المدربان مراد بركات وغيث النجار لاختيار عضو واحد، وانتخابات فئة أندية الدرجة الممتازة والتي يتنافس على مقاعدها الثلاثة كل من: زهير نصار (الارثوذكسي)، عبدالكريم دروزة (الرياضي)، عبدالله القواسمة (كفريوبا)، د.عبدالحليم الزعبي (الحرية)، ورائد الزغول (عنجرة)، وكذلك فئة الداعمين والتي يتنافس على مقعديها خمسة مرشحين هم: سامر عصفور، إبراهيم شعراوي، الدكتور هاشم الكيلاني، رمزي الكرمي وكارم كرادشة، حيث سيتم انتخاب العضوين من قبل أعضاء الهيئة العامة.
التكهن بهوية أصحاب المقاعد المتبقية عملية تبدو غاية في الصعوبة، في الوقت الذي قد تشهد فيه العملية انسحابات لصالح أطراف معينة وعدم التزام بالاتفاقات المسبقة، ما قد يؤزم فرص أن تشهد العملية فوزا بالتزكية، في ضوء اللقاءات والتحالفات التي عقدت خلال الأيام الماضية، والتي يتوقع أن تأتي بمفاجآت، خاصة مع تخوف أن تشهد عملية انتخاب أندية الدرجة الممتازة اقصاءات بحق أندية معينة، ما قد يؤشر لحدوث أزمة جديدة، بعد أن أعلن النادي الأرثوذكسي من مخاوف بهذا الشأن.
اتحاد كرة السلة الماضي، كان شهد سلسلة من الهزات العنيفة التي ضربت مجلس الإدارة خاصة في منتصف ولايته، حيث أعلن رئيس الاتحاد سامر عصفور استقالته من المجلس، قبل أن يتراجع عنها تحقيقا لمصلحة اللعبة، وحرصا على مسيرة كرة السلة الاردنية التي اعتبرها أولوية، مثلما جاءت نتائج معظم المشاركات الداخلية والخارجية للمنتخبات الوطنية مخيبة للآمال، ما جعل الأصوات تتعالى للحفاظ على هيبة ومسيرة اللعبة، مثلما انشغل أعضاء مجلس الإدارة بحروب داخلية جعلت من الصعوبة انتظام عقد اجتماعات المجلس.

التعليق