تراجع التاكسي الأصفر عن الإضراب

تم نشره في الخميس 25 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 25 أيار / مايو 2017. 12:02 صباحاً
  • سيارات تاكسي في عمان - (الغد)

رجاء سيف

عمان- أكد نقيب أصحاب سيارات التاكسي، أحمد أبو حيدر، اتفاق مالكي وسائقي التاكسي على الغاء الإضراب الذي كان من المزمع تنفيذه اليوم، مشيرا إلى أنهم سيقدمون اليوم خدمة التوصيل المجاني للركاب المتواجدين في كل من منطقة مستشفى الجامعة الأردنية ومركز الحسين للسرطان ومستشفى البشير والامير حمزة.
وقال لـ "الغد" إن الإضراب كان يفترض أن ينفذ في مناطق مختلفة داخل عمان اليوم، احتجاجا على عمل الشركات والحافلات غير المرخصة قانونيا والتي تقدم خدمات النقل مقابل الأجر.
واضاف ابو حيدر انه وعلى الرغم من قيام الجهات المختصة بقطاع النقل بتحديد اسس وشروط لعمل بعض هذه الشركات، الا انها ولغاية الآن تنافس اصحاب التاكسي بصفة غير مشروعة، الامر الذي دفع بالعشرات من أصحاب التاكسي للقيام بتنفيذ اعتصامات متكررة خلال الاسابيع القليلة الماضية، في إشارة إلى شركتي "أوبر" و"كريم".
وبين ان اصحاب التاكسي أنهوا اعتصامهم بعد تلقيهم وعودا من الجهات المعنية بان هذه الشركات ستقوم بالترخيص ضمن شروط معينة وعدا ذلك ستتعرض للمخالفات والمساءلة القانونية في حال بقيت تقدم خدماتها دون ترخيص.
يشار الى ان اصحاب التاكسي نفذوا اعتصامات متكررة خلال الاسبوعين الماضيين للمطالبة بجملة من التعديلات منها وقف عمل شركتي "اوبر" و"كريم" من قبل الجهات المختصة لأن عملهما خلق جوا من المنافسة غير العادلة.
وطالبوا  باعادة النظر بأوضاعهم "السيئة"، خاصة وأن العاصمة أصبحت تشهد اكتظاظا ملموسا من حيث أعداد الحافلات في شوارعها، وهو ما يشكل اعاقة لحركة التاكسي.
بدورها، اكدت هيئة تنظيم النقل البري ان وزارة النقل والهيئة استمعت لمطالب سائقي التاكسي وستنظر بها.
واضافت الهيئة لـ"الغد" انه فيما يتعلق بموضوع عمل شركات النقل الذكي، فان الجهات المختصة قامت بوضع شروط وتعليمات وضوابط لعمل هذه الشركات ليصبح عملها قانونيا وتصبح منافسا عادلا لمقدمي خدمات النقل الآخرين.
واضافت الهيئة ان هنالك اسسا وشروطا لمقدمي خدمات النقل وعلى جميع العاملين بالمجال الالتزام بها ودون ذلك يتعرض المتجاوزون للمخالفات.
وعاودت الهيئة تأكيدها على ان هنالك مهلة تم تحديدها للشركات التي تقدم خدمات النقل الذكي عبر التطبيقات، وانه وفي حال انتهت المهلة دون التقدم لابرام العقود التشغيلية ستعتبر اعمالها مخالفة للقانون.
يذكر ان الحكومة قامت مؤخرا بوضع شروط وتعليمات لتنظيم عمل شركتي "اوبر و"كريم" كان على رأسها تسجيل الشركتين بالاردن بشكل رسمي، وان يكون لهما مقر وعنوان واضح ومعرفة العاملين لديها والقائمين بأعمال الشركتين.
اضافة الى ان الشروط فرضت على الشركتين رسوم التسجيل والترخيص، الى جانب ان التعرفة لهذه الخدمة يجب ان تكون مرتفعة عن تعرفة التاكسي الأصفر.
وتنص شروط الترخيص انه يجب على السائق العامل في هذه الخدمة أن يكون أردني الجنسية، وحاصلا على رخصة عمومي، اضافة الى اخضاع الموظفين العاملين لدى الشركتين للضريبة وضمهم للضمان الاجتماعي.
واشترط على الشركتين ضم التاكسي الأصفر لعملهما، حيث تم ضم ما يقارب 1500 تاكسي اصفر لشركة كريم مؤخرا.
يشار إلى أن عدد سيارات التاكسي العاملة في المملكة تبلغ نحو 16 ألف سيارة، و10 آلاف مركبة وباص نقل عام (سيارات سرفيس، الحافلات المتوسطة والكبيرة) بحسب هيئة تنظيم النقل البري. وبالنسبة للعاصمة عمان يوجد فيها أكثر من 11 ألفا و500 تاكسي، وحوالي 4 آلاف سيارة سرفيس، وما يقارب 6 آلاف حافلة متوسطة "كوستر".

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تحسين الخدمة وفتح المنافسة (مواطن راكب)

    السبت 27 أيار / مايو 2017.
    طالما سواقين التاكسي شاطرين هيك وبعرفوا يتفقوا على اضراب.. ليش ما يفكروا بشكل ايجابي ويتفقوا على اشي ايجابي ومفيد؟ مثلا:
    1. الاتفاق على منع التدخين داخل السيارة.
    2. الاتفاق على عدم الحوار مع الركاب.
    3. منع الاستخدام المزعج للاتصال. عادة السماعات والاتصال الهاتفي طول الرحلة مزعج ويسبب مشاكل في وصف الموقع.
    4. التشجيع على استخدام الخرائط لوصف الموقع.
    5. عدم وضع مسجل او راديو لمراعاة ذوق الركاب فالاذواق تختلف. ومش شرط اللي بيعجب السائق يقبله الراكب.
    6. الاهتمام بالنظافة الشخصية بشكل اكبر. الكثير من السائقين يهتمون لكن ايضا شفت كثير ريحة السيارة جرابات وعرق. واذا كنت لابس لون فاتح بتوصل الكم مطبع من وساخة السيارة.
    7. اهم شيء ايضا هو عدم الانتقائية والرضا بالرزق من الله. لان انتقائية الركاب هو اكثر شيء جعل الناس تنفر من التاكسي وتقبل على اوبر وكريم.

    يجب ان نفهم ان سيارة التاكسي ليست سيارة خصوصي والسائق يوصل حسب مزاجه وهواه، التاكسي سيارة خدمة ومواصلات عامة، الدولة اعطت ترخيص وطبعة للتاكسي كان قيمتها 500 دينار والان 70 الف وهذا ليس مجانا بل يقابله التزام من سائق التاكسي بتقديم خدمة النقل العام هاي مش سيارة خصوصي وتتبع للمزاج.

    بالمقابل ايضا خدمة اوبر وكريم يجب ان تخضع للتنظيم وطبيعي ان يكون هناك رسوم بسيطة بشكل او بآخر بدون الاضرار بالخدمة. ولا ننسى ان اوبر وكريم ايضا شباب وجدوا حلا لعمل اضافي يدر علبهم دخل معقول، وبيشتروا سيارة وبلتزموا باقساط وبفتحوا بيوت وبعبوا بنزين وبحركوا الاقتصاد. ومش عدل انه نطالب يكون السعر اعلى او اقل.. فتح المنافسة افضل للجميع.
  • »Yellow Taxi (Suzan)

    الخميس 25 أيار / مايو 2017.
    لا يحق لكم وقف خدمة أوبرا و كريم الراقيه
    أحب استخدام التاكسي للمناطق الصعبه ولكن اخاف عن جد بخاف و بخاف من سائق التاكي الأصفر الذي يضع ما يريد من موسيقى و أغاني و غيرها بصوت علي و ما بتقدر تقول اله خفف السرعة و م ا بتقدر توجه له اي توجيه و بضل يشكي و يسب و بفاصل على التوصيل بده زياده و رائحة السياره كريه و دخان و وسخه و و و
    انا. بحكي تلفون و السياره بتكون عندي ليش لازم أوقف بره في البرد ال الحر و بكون لابسه و بكون على مزاج السائق يا بقبل اطلع يا لا
    فكروا يا جماعه أرجوكم
    لماذا لا تريدون الرقي في و سائل الموصلات مثل بقية البلدان
    نحن بلد راقي لكن مواصلاتها أسوأ من اسوأبلد
    رجاء