الأمير الحسن:العدالة الاجتماعية السبيل لدولة مدنية

تم نشره في الخميس 25 أيار / مايو 2017. 12:00 صباحاً

مأدبا - أكد سمو الأمير الحسن بن طلال ضرورة تمكين الشباب، وترسيخ لغة الحوار المنطقي المبني على أسس سليمة، وبما يسهم في تعزيز الحوار بين أتباع الأديان، والحد من خطاب الكراهية.
ودعا سموه، في حوار مع طلبة من الجامعة الأميركية في مأدبا، أمس إلى ترسيخ مفهوم المواطنة واحترام حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية والتنوع والمساواة، لافتا إلى أهمية مؤسسات المجتمع المدني والجامعات والنقابات وغيرها في نشر ثقافة الحوار. ولفت إلى أن العدالة الاجتماعية هي الطريق إلى الدولة المدنية التي يتساوى فيها أبناء الوطن على اختلاف مكوناتهم وخلفياتهم في الحقوق والواجبات، وضرورة ارتكاز العلاقة بين مكونات المجتمع الأردني على السلام والتسامح والعيش المشترك.
وأعرب عن تفاؤله بقدرات وطاقات الشباب، داعيا لزيادة مخزونهم الفكري والثقافي ليساهموا في بناء الوطن، مشددا على على أهمية تعزيز برامج مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.
وتحدث سموه عن تأثير أزمة المياه على الدول، وأهمية وضع سياسات للتعامل معها، مشيرا إلى ان البنك الدولي للمياه الذي تم إطلاقه في باريس هذا العام يهدف إلى تقديم التمويل والحلول لمواجهة التحديات في قطاع المياه بالعالم، وتعزيز الأمن المائي. بدوره، قال رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور فكتور بله، إن الجامعة جزء من رؤية جلالة الملك عبدالله الثاني في أن التعليم ضرورة في بناء المجتمعات الحديثة. وأضاف أن الجامعة تسهم عبر برامج متخصصة في تنمية المجتمع المحلي، مبينا أنها أبرمت شراكات محلية وإقليمية ودولية لتحقيق تلك الأهداف. وتحدث رئيس الجامعة الدكتور نبيل أيوب عن إنجازات الجامعة وخططها المستقبلية ومساهمتها في التنمية
المحلية.-(بترا علاء الفروخ)

التعليق