الدوريات السبع الكبرى بالقارة العجوز تتوج أبطالها

تم نشره في السبت 27 أيار / مايو 2017. 11:00 مـساءً
  • احتفالات ريال مدريد بإحراز لقب الدوري الإسباني الأسبوع الماضي - (أرشيفية)

مدريد - يسدل الستار على موسم كرة القدم في أوروبا بانتصارات الفرق المخضرمة في فن الفوز تشلسي وبايرن ميونيخ وبنفيكا، فضلا عن ريال مدريد ويوفنتوس اللذين حصدا لقبيهما الـ33 في الدوري المحلي وتأهلا أيضا لنهائي دوري أبطال أوروبا حيث سيتواجهان في الثالث من حزيران (يونيو) المقبل في العاصمة الويلزية كارديف، فيما يكتمل أبطال الدوريات السبع الكبرى بالقارة العجوز بالمتواضعين موناكو وفينورد.
ينهي ريال مدريد الموسم بعدما سجل في جميع المباريات التي لعبها تحت إمرة الفرنسي زين الدين زيدان وفي ظل إصرار نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو (25 هدفا) وتألق القائد سرجيو راموس والحارس الكوستاريكي كيلور نافاس، فضلا عن الألماني توني كروس والكرواتي لوكا مودريتش والفرنسي كريم بنزيمة، واستطاع حصد اللقب، الذي يغيب عن خزائنه منذ موسم 2011-2012 ليوسع فارق ألقاب الليغا مع غريمه التقليدي برشلونة إلى تسع إذ يمتلك "برسا" 24 لقبا.
أما يوفنتوس فقبل جولة على نهاية الدوري الإيطالي توج مع مدربه ماسيميليانو أليغري باللقب للمرة السادسة على التوالي وهو ما يعود في جزء كبير إلى حارسه جيانلويجي بوفون والمهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين (24 هدفا) والظهير البرازيلي داني ألفيش ولاعب الوسط البوسني ميراليم بيانيتش والمهاجم الأرجنتيني باولو ديبالا.
وفي إنجلترا انتصر مدرب إيطالي آخر إذ حصد تشلسي في أول مواسمه مع مديره الفني أنتونيو كونتي لقب الدوري الممتاز.
وتوج تشلسي باللقب السادس في تاريخه بفضل هدافه البرازيلي الإسباني دييغو كوستا (20 هدفا) ونجومه البلجيكي إدين هازارد والفرنسي نغولو كانتي والبرازيلي دافيد لويز والحارس البلجيكي تيبو كورتوا.
وبات تشلسي، أول فريق في تاريخ البريميير ليج يفوز في 30 من أصل 38 مباراة بالبطولة.
وفي ألمانيا توج بايرن ميونيخ بالدوري للموسم الخامس على التوالي والـ25 في تاريخه تحت قيادة مدرب جديد هو الإيطالي كارلو أنشيلوتي الذي خلف الإسباني بيب غوارديولا.
وخلال مشواره نحو اللقب كان الخصم الأكبر لبايرن هو لايبزيغ الذي احتل الوصافة في موسمه الأول بدوري الأضواء، واستطاع "البافاري" حصد البوندسليغا بفضل حارسه مانويل نوير والإسباني البرازيلي تياغو ألكانتارا والهولندي أريين روبن والبولندي روبرت ليفاندوفسكي الذي سجل 30 هدفا.
فيما استطاع بنفيكا أن يتوج بلقب الدوري البرتغالي الـ36 في تاريخه ليعمق الفارق مع ألد خصومه بورتو الذي يمتلك 27 لقبا ومع الجار سبورتنغ لشبونة صاحب الـ18 لقبا.
وحصد بنفيكا لقبه الرابع على التوالي بالدوري بفضل أداء اليوناني كوستاس ميتروغلو والبرازيلي جوناس والمكسيكي راؤول خيمينيز.
وبعد ريال مدريد ويوفنتوس وتشلسي وبايرن ميونخ وبنفيكا، هناك ناديان يسعيان لكتابة تاريخ جديد سطرا أولى صفحاته بلقبي الدوري الهولندي الذي حصده فينورد والفرنسي الذي توج به موناكو.
ويتشابه الفريقان في أن كليهما لم يحصد لقب الدوري منذ القرن الماضي، فالمرة الأخيرة التي فاز فيها فينورد باللقب تعود لموسم 1998-1999 قبل عام من آخر مرة توج فيها موناكو بالليغ 1 (1999-2000).
وقبل هذا الموسم، دائما ما كانت تصطدم أحلام الفريقين بهيمنة أياكس أمستردام وبي إس في آيندهوفن في هولندا وأولمبيك ليون وباريس سان جرمان في فرنسا.
وتوج فينورد تحت قيادة المدرب جيوفاني فان برونكهورست بلقب الدوري الهولندي الـ15 في تاريخه ويبرز بين أفضل لاعبيه المخضرم ديرك كاوت.
وتحت قيادة المدرب البرتغالي ليوناردو جارديم حصد موناكو الدوري الفرنسي، للمرة الثامنة في تاريخه، بفضل عودة الكولومبي راداميل فالكاو للتألق وبزوغ نجم اللاعب الواعد كيليان مبابي (18 عاما).
وبخلاف البطولات الكبرى، توج أوليمبياكوس بالدوري اليوناني وسبارتاك موسكو بالدوري الروسي وسلتيك بالأسكتلندي. -(إفي)

التعليق