في هيبة إمبراطور

تم نشره في الأحد 28 أيار / مايو 2017. 12:04 صباحاً

مثل ما يرد في الروايات والقصص التي تصور  تاريخ الاباطرة والقادة العسكريين وهم يتجولون في المدن والامصار بعد انتصاراتهم في الحروب الكبرى، وعلى نهج الحل والترحال  للاسكندر المقدوني وهرقل ونابليون وافراد اسرهم الحاكمة، جاءت جولة الرئيس الاميركي دونالد ترامب وزوجته وابنته وزوجها لتحمل عشرات الرسائل والدلالات السياسية والاقتصادية والامنية والروحية والاخلاقية.
الاستقبال والحفاوة التي حظي بها الرئيس ترامب وعائلته في الرياض كانت وستظل اكثر خبرة شخصية تلامس احساسه بالعظمة وتشبع غروره ونرجسيته التي بدت سعيدة ومرتاحة ومستمتعة بكل تفاصيل وفقرات البرنامج الحافل الذي اعده السعوديون ليعرّفوا ضيفهم على طرق تفكيرهم وعيشهم وصداقتهم وادارتهم وفنهم وثقافتهم واسلوب ادارة اعمالهم ومستوى نفوذهم السياسي والمالي.
فيما بدا انه تأكيد على وحدة العالم الاسلامي في الوقوف بوجه الارهاب ونبذ التطرف، توجهت خطابات القمة الى ادانة ايران واعتبارها المسؤول الاول عن نشر الارهاب ودعمه وتغذيته. كما طرحت على مسامع الرؤساء والملوك والامراء تعريفات وتصنيفات واتهامات شملت اعتبار حزب الله وحماس من الجماعات الارهابية.
في الكلمة الافتتاحية للملك سلمان اعتبرت الثورة الايرانية 1979 بداية لتاريخ ظهور الارهاب ومحاولات التدخل في شؤون الدول والمجتمعات الاخرى، وتمت الاشارة والدعوة الى التزام الدول الاسلامية المجتمعة الى محاربة الارهاب ونبذ التطرف والعمل على ملاحقة القوى والجماعات التي تتبنى الارهاب او تحتضن جماعاته او قياداته او تدعمه بالمال والحماية والتسليح.
الرئيس ترامب، الذي اظهر تقديرا لجهود المضيفين في تنظيم المؤتمر وقال انه لم يأت الى المنطقة ليحاضر او ليقول لاهلها ماذا عليهم ان يعملوا، دعا المؤتمرين الى ان يخرِجوا المتطرفين من دور العبادة ومن المجتمعات التي يعيشون فيها ومن الحياة ككل.
مع اهمية ما قاله الرئيس واتفاق الجميع معه فقد تجاهل في خطابه الناري ثلاث قضايا ما تزال محيرة لكل ابناء المنطقة وكل الذين اكتووا بنار الارهاب وتجرعوا الاسى والحزن على فقدان أحبتهم واعزائهم . القضية الاولى: لماذا نشأ التطرف والارهاب، ومن هي الجهات التي أنشأت أولى خلاياه ووحداته؟ والثانية: لماذا ما تزال الجماعات الارهابية التي اعلنت عن نفسها موجودة وتتمدد رغم ان الجميع بما في ذلك قوات ترامب الامبراطورية تعرف عن اماكن وجودها وقوتها ومصادر تمويلها؟ والقضية الثالثة: من هي الجهات التي تمد الارهابيين بالمال والسلاح والتكنولوجيا والتدريب، ولماذا لا يتم تعريفها والتعريف بها ومعاقبتها؟
الخوف من الارهاب والتخويف به والتنسيق من اجل مكافحته ستبقى الاولويات التي ستشغل المنطقة وزعاماتها وشعوبها وجيوشها. وستظل العوامل والمبررات الرئيسية لهيمنة هاجس الامن والحاجة الى السلاح وتأخير التنمية ووقف العمل باتجاه الاصلاح السياسي والتحديث في انظمة الحكم، أهم العوامل التي تعزز الحاجة الى الاستعانة بالقوى العظمى وطلب مساعدتها ورضاها.
في العالم العربي وعلى امتداد العالم الاسلامي ما يزال الكثير من المتابعين غير مستوعبين تماما لما حدث. غالبية المتابعين اندهشوا لتوالي الاحداث بما فيها حجم الصفقة التجارية التنموية وسرعة استجابة الزعماء للدعوة وحضور الرئيس الاميركي وتأثيره السحري والقدرات التنظيمية للدولة المضيفة وخطاب الرئيس الذي شكل تحولا في اتجاهاته ومواقفه من الاسلام والمسلمين وسقوط القضية الفلسطينية من ادبيات المؤتمر  والتي حاول الملك عبدالله الثاني اعادة التذكير بها.
ما قاله الرئيس الاميركي في الرياض وفي فلسطين المحتلة والفاتيكان وبروكسل وصقلية ما يزال ضمن الافكار الاولية لما يمكن ان تكون عليه السياسة الخارجية الاميركية. زيارة الرياض كانت تمرينا حيا لكيفية وضع السياسة في خدمة الاقتصاد والرئيس الاميركي يرى، وربما سيستمر، في النظر الى السياسة من نافذة الاقتصاد. في المنطقة العربية  الكثير من السحر والأسرار والفرص التي قد تستمر في اغراء الادارة الاميركية، لكن غير المؤكد هو امكانية استمرار اهتمام الرئيس بالمنطقة بالمستوى الذي تهتم به، فقد يتحول نحو الصين او كوريا وربما يتوجه نحو افريقيا ليسجل سبقا في السجل الرئاسي او ليقطع الطريق على الصين والحزام الذي تأمل بأن تلفه حول العالم القديم.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »لا تصبح دولة عظمى الدولة الأعظم بالعالم إلا بقيادة العالم الحر والتحالف مع ملياري مسلم (تيسير خرما)

    الأحد 28 أيار / مايو 2017.
    لا تصبح دولة عظمى الدولة الأعظم بالعالم إلا بقيادة العالم الحر والتحالف مع ملياري مسلم، فقد أصبحت بريطانيا كذلك حين ضم جيشها نصف مليون جندي مسلم حكمت بهم نصف العالم، واصبحت أمريكا كذلك بتحالف استراتيجي مع المسلمين ضد الاتحاد السوفياتي إلى أن أسقطته، وبانطلاق إدارة جديدة للنظام العالمي تعود امريكا لوضع الدولة الأعظم بالعالم ويستعيد بنتاغون وأجهزة أمن أمريكا هيبتهم بالعالم، وستتجنب كل دولة القيام بأي مغامرة بها مجرد شبهة احتمال إغضاب أمريكا، وستتحجم قوى شر عالمي وآخرين من دونهم برزوا بغياب أمريكا.