بايل: سأتفهم زيدان إذا لم يدفع بي أساسيا في النهائي

تم نشره في الخميس 1 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً
  • ثلاثي ريال مدريد كريستيانو رونالدو ولوكا مودريتش وغاريث بايل خلال تمارين الفريق أول من أمس - (أ ف ب)

مدريد- قال الويلزي غاريث بايل لاعب ريال مدريد الإسباني، أول من أمس، إنه سيتفهم مدربه الفرنسي زين الدين زيدان إذا لم يدفع به أساسيا في نهائي دوري الأبطال السبت المقبل أمام يوفنتوس الإيطالي في كارديف.
ورغم ذلك، أكد بايل جاهزيته التامة للاشتراك في المباراة مشيرا إلى أن اصابته في الساق اليسرى أصبحت شيئا من الماضي. وقال بايل في اليوم المفتوح لوسائل الإعلام بالنادي "أنا في حالة جيدة ومستعد تماما للعودة. عملت بقوة بحصتين تدريبيتين يوميا لمدة طويلة لكي أصل في أفضل حال".
وصرح اللاعب "كنت لأشعر بالإحباط لو لم ألعب في هذا النهائي ذي الخصوصية الشديدة بسبب الاصابة، لكن وصلت في الوقت المناسب للمباراة وسأستمتع سواء لعبت أساسيا أو جلست على الدكة. سأتفهم الأمر وأهم شيء هو أن يفوز الفريق مجددا".
ولم يخف بيل شغفه بلعب النهائي في كارديف حيث صرح "هذه فرصة رائعة. نهائي يلعب حيث ولدت. ينقص فقط أن نفوز بدوري الأبطال مجددا ونصنع التاريخ".
وأبرز اللاعب العمل القوي الذي قام به لكي يتمكن من التعافي؛ حيث قال "الاصابات كانت مشكلتي هذا العام، أقساها اصابة الكاحل، لكن الشهور مرت وتخطيت المشكلة".
وبخصوص إيسكو ألاركون، قال "لقد لعب بصورة رائعة في تلك الفترة. لا يهمنا من يلعب أساسيا. أهم شيء هو الفريق. أيا كان ما سيفعله زيدان فسأتفهمه".
كاسيميرو: ايسكو يمر
 بلحظة رائعة
في السياق ذاته، اعتبر البرازيلي كارلوس كاسيميرو لاعب وسط ريال مدريد أن زميله إيسكو يمر بـ"لحظة رائعة"، مشيرا إلى أنه لا يجب على بايل "اثبات أي شيء".
ولم يبد كاسيميرو رأيه بخصوص مسألة لعب هذا أو ذاك في التشكيل الأساسي في نهائي دوري الأبطال بعد غد السبت، حيث يرى أن كليهما قادر على اللعب بشكل مثالي أمام يوفنتوس.
وصرح كاسيميرو في اليوم المفتوح لوسائل الإعلام بالنادي العاصمي "كلاهما سيكون له دوره المهم. هما لاعبان كبيران. الفريق في قمة التركيز. نحن نستعد للنهائي. أيا كان من سيلعب فسيكون أمرا جيدا. إيسكو يمر بلحظة كبيرة وبايل ليس في حاجة لاثبات شيء. كل اللاعبين الـ24 لهم أهميتهم".
وأشاد البرازيلي بيوفنتوس مشيرا إلى أنه استحق الوصول للنهائي، موضحا أن الفريق لا يتميز فقط على الصعيد الدفاعي بل أيضا في الشق الهجومي.
وأضاف كاسيميرو "لكن نحن لدينا هجوم جيد للغاية. لدينا أفضل لاعب في العالم وستكون مباراة جيدة للغاية. الرغبة في تحقيق الفوز مع ريال مدريد شيء لا ينسى وله أهميته الخاصة. ستكون مباراة صعبة وأتمنى أن نخرج منها فائزين".
رونالدو: ريال مدريد أفضل
من ناحيته، رأى البرتغالي كريستيانو رونالدو مهاجم ريال مدريد أن فريقه أفضل من يوفنتوس.
وقال رونالدو لتلفزيون النادي الملكي "يجب ان ندخل المباراة بقليل من التواضع، لانه علينا اثبات موقفنا جيدا وشخصيتنا".
وتابع "يجب ان نظهر لهم من هو الافضل. واعتقد بأننا أفضل منهم. ولكن يجب ان نظهر ذلك، لأننا نعرف ان يوفنتوس فريق ممتاز".
وكان رونالدو يتحدث في "اليوم الاعلامي" المفتوح امام الاعلاميين المفروض على طرفي النهائي من قبل الاتحاد الأوروبي للعبة.
واشار رونالدو إلى أن ريال مدريد يخوض النهائي وهو في قمة مستواه بعدما أحرز في وقت سابق من أيار (مايو)، لقب بطولة اسبانيا، وذلك للمرة الأولى منذ العام 2012.
ويسعى ريال مدريد ليكون اول فريق يحتفظ بلقبه في بطولة دوري ابطال اوروبا بتسميتها الحالية (1992)، والأول أيضا منذ ميلان الايطالي الذي حقق ذلك العامين 1989 و1990 عندما كانت بصيغتها القديمة.
وقال رونالدو (32 عاما) "الفريق يمر فترة جيدة ويجب الاستفادة من ذلك. أردنا الفوز بالدوري الاسباني وهذا أراحنا كثيرا. الآن نعرف ان لدينا فرصة فريدة لتحقيق رقم قياسي. نريد ان نكون اول فريق يفوز بدوري ابطال أوروبا سنتين متتاليتين".
أضاف "نحن في فترة استثنائية وأمسية السبت ستكون جميلة".
وأحرز ريال لقب دوري الأبطال العام الماضي بفوزه في النهائي بركلات الترجيح على غريمه أتلتيكو مدريد، الذي كان ضحيته أيضا في نهائي 2014. ويحمل النادي الملكي الرقم القياسي في عدد الألقاب بالمسابقة الأوروبية الأبرز على صعيد الأندية مع 11 لقبا.
واوضح رونالدو المتوج بجائزة افضل لاعب في العالم اربع مرات آخرها العام الماضي "اشعر باننا سنقدم مباراة جيدة وسنفوز بها".
واشار الى انه يشعر بأنه يصل الى نهاية الموسم اكثر حيوية من السابق، بفضل سياسة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان. وقال "قد تكون الفترة التي اشعر فيها بأنني افضل على الصعيد البدني. في المواسم الماضية، كنت اخوض النهائي منهكا قليلا. هذه المرة، الأمور مختلفة قليلا بسبب الادارة الذكية لزيزو (زيدان)".
راموس يتمنى تجنب التوتر
إلى ذلك، أعرب قائد ريال مدريد الإسباني سرجيو راموس عن أمله في الفوز بنهائي السبت بدون أن يمر الفريق بـ"شك وتوتر" النهائيين السابقين أمام أتلتيكو مدريد في 2014 و2016.
وفاز ريال في 2014 بأربعة أهداف لواحد، لكنه ظل متأخرا في النتيجة حتى الدقيقة 93، حينما سجل هدف راموس هدف التعادل برأسه لتمتد المباراة لوقت اضافي انتصر فيه النادي الملكي، أما في 2016 ففاز بركلات الترجيح.
وقال راموس "أتمنى ألا نصل لمستويات القلق والتوتر ذاتها. عشنا لحظات فريدة في النهائيين الأخيرين. أتمنى أن نلعب المباراة كما خططنا ونهدي الكأس لكل المدريديين".
وتابع اللاعب "حققنا الليغا هذا العام عقب خمس سنوات من الغياب. يجب أن نزين هذا الإنجاز بالفوز بدوري الأبطال".
وصرح راموس "نمر بلحظة جيدة بدنيا وذهنيا ونواجه النهائي برغبة في الفوز. هذا ثالث نهائي لنا في آخر أربع سنوات. هذا أمر يجب تقديره أيا كان ما سيحدث يوم السبت. أتمنى أن نحقق المطلوب ونصبح الفريق الوحيد في التاريخ الذي يفوز بهذه الكأس لمرتين متتاليتين".
وعن الفترة الجيدة التي يمر بها فريقه، قال راموس إنه لتحقيقه اضطر ريال للمعاناة كثيرا.
فاسكيز: الفوز مرتين متتاليتين أمر معقد
على الصعيد ذاته، أكد لوكاس فاسكيز لاعب ريال مدريد إن التتويج بدوري الأبطال مرتين متتاليتين يعد أمرا معقدا جدا، مشيرا إلى أن فريقه على بعد خطوة من تحقيق الأمر.
وقال اللاعب "هذا أمر مهم للغاية ويعد تحقيقه صعبا للغاية. هذا الشيء يجب تقديره، في كرة قدم الحديثة الأمور معقدة للغاية بسبب مستوى الفرق، لكن نحن على بعد خطوة من تحقيق الأمر".
ويرى فاسكيز أن الأمر الأهم قبل هذه النوعية من المباريات هو التحلي بـ"الهدوء"، مع ضرورة أن يخرج لاعبو ريال مدريد أفضل ما فيهم.
وعن مدربه الفرنسي زين الدين زيدان قال إن "سره هو منح الفرص. هو يمنحها طوال العام. كلنا نرغب في اللعب وكلنا نتمتع بالجاهزية. هذا هو السر".
واعترف فاسكيز بأن اللاعبين يتدربون على ركلات الجزاء، تحسبا لفرضية اضطرار الفريقين لحسم النهائي عبرها.
مارسيلو: تكرار التتويج دافع كبير
واعتبر ظهير ريال مدريد الإسباني، البرازيلي مارسيلو إن إمكانية تتويج ناديه بدوري الأبطال ليصبح أول فريق يتمكن من تحقيق الأمر مرتين متتاليتين منذ تغيير مسمى البطولة يمثل "دافعا كبيرا للغاية".
وقال مارسيلو "نحن في حالة جيدة للغاية على الصعيد المعنوي. سنخوض نهائيا جديدا في فترة قصيرة للغاية وامكانية أن نصبح أول من يتوج بالبطولة مرتين متتاليتين يمثل دافعا كبيرا. نعرف أن كل نهائي مختلف ولا يجب علينا التفكير في مباريات سابقة".
وعن مواطنه داني ألفيش لاعب يوفنتوس، قال مازحا "إنه ثقيل الظل للغاية (ضحكات). إنه لاعب كبير وستكون مواجهته مثل باقي لاعبي يوفنتوس أمرا ممتعا. داني سيحارب في هذه المباراة".
وعن المباراة صرح "نفكر في لعب النهائي والاستمتاع باللحظة، لكن لا أفكر في الأرقام القياسية.. نعرف ما يجب علينا فعله. نحن في حالة بدنية وذهنية جيدة. فوزنا بالليغا ونهائي دوري الأبطال لا يقدر بثمن".
وعلى الرغم من خبرته الطويلة أشار إلى أنه يشعر كأن هذه أول مباراة نهائية يخوضها حيث صرح "هذه الأمور لا تعتاد عليها. لا يختلف التوتر".
وأشاد مارسيلو من ناحية أخرى بمستوى الحارس كيلور نافاس حيث قال "نحن معه حتى الموت. عمل كثيرا منذ وصوله لريال مدريد ونحن سعداء معه".-(وكالات)

التعليق