الاتحاد الأوروبي ودول كبرى يؤكدون الالتزام باتفاقية باريس للمناخ

تم نشره في الخميس 1 حزيران / يونيو 2017. 11:00 مـساءً

برلين- قالت الصين إنها ستحترم التزاماتها بشأن التغير المناخي، بحسب ما صرح به رئيس وزرائها، في الوقت الذي تتأهب فيه الولايات المتحدة لإعلان موقفها من اتفاقية باريس.
ويتوقع أن يحدد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في إعلان تصدره واشنطن إن كانت بلاده ستظل ضمن الموقعين على الاتفاق الدولي لمكافحة التغير المناخي.
وقال مصدر وثيق الصلة بالقضية إن ترامب يستعد للانسحاب من المعاهدة.
وقال رئيس الوزراء، لي كيتشيانغ - خلال زيارته لألمانيا - إن مكافحة التغير المناخي هو أمر في مصلحة الصين. وأضاف أن بلاده تعتمد على أن تحذو الدول الأخرى حذوها.
وأشار إلى أن الصين "ستواصل تنفيذ الوعود التي قطعتها على نفسها في معاهدة باريس. لكننا في الوقت نفسه نأمل في أن نفعل ذلك بالتعاون مع الآخرين".
وقال لي إن الصين - باعتبارها بلدا متقدما كبيرا - لديها "مسؤوليات دولية" من أجل منع تغير المناخ.
وقالت روسيا أيضا إن اتفاق باريس للمناخ سيكون أقل فعالية بدون المشاركين الأساسيين فيه. وجاء ذلك في تصريح للرئاسة الروسية تعليقا على إعلان متوقع بهذا الصدد ستصدره الولايات المتحدة.
وقال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، للصحفيين إن "الرئيس بوتين وقع المعاهدة في باريس. وإن روسيا تولي أهمية كبرى إليها". وأضاف "من الواضح - في الوقت نفسه - أن فعالية الاتفاق قد تتقلص مع غياب الموقعين الأساسيين". وقال رئيس برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة إن التحالف لمكافحة تغير المناخ لن يتضعضع، إذا قررت الولايات المتحدة الانسحاب من اتفاقية باريس.
وأضاف إريك سولهايم في مقابلة مع بي بي سي، إن الصين، وأوروبا والهند تتصدر دول العالم بالنسبة إلى قضية المناخ.
وعبر وزير الخارجية البريطاني، بوريس جونسون، عن "قلقه" حيال احتمال انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاقية، لكنه قال إن الرئيس ترامب "يفكر جديا في القضية".
ومن المتوقع أن تصدر الصين وزعماء الاتحاد الأوروبي بيانا مشتركا يتعلق بمعاهدة باريس، ويتوقع أن يفيد "بأنها الآن أكثر حتمية من أي وقت مضى". ممثلا الاتحاد الأوروبي والصين في محادثات مراكش للمناخ.
وسيؤكد البيان - الذي اطلعت بي بي سي على نسخة منه - على أن تنفيذ الاتفاقية "التزام سياسي مهم جدا". وسيكون البيان رفضا لتوجه الولايات المتحدة، في الوقت الذي يتأهب فيه ترامب لإعلان انسحابها من الاتفاقية.
وكانت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، قد قالت إن على بلادها أن تعمق مشاركتها مع الصين، في وقت يتهدد فيه الأمن العالمي.
وقالت ميركل عقب محادثاتها مع لي إن الصين أصبحت شريكا أكثر أهمية من ذي قبل.-(بي بي سي)

التعليق