500 شاحنة أردنية تتوقف عن التصدير لقطر

تم نشره في الخميس 8 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً
  • شاحنات أردنية تحمل منتجات زراعية للتصدير -(أرشيفية)

عبدالله الربيحات ورجاء سيف 

عمان- أكد عضو نقابة تجار ومصدري الخضار والفواكه زياد الشلفاوي أنه تمت إعادة 33 براد خضار وفواكه إلى عمان أمس، بعد أن كانت عالقة على معبر العمري، جراء منعها من دخول الأراضي السعودية، حيث تم إصدار بيانات جديدة وإعادة تصديرها إلى السعودية والبحرين والكويت، فيما لم يزل أكثر من 40 برادا عالقة في مركز حدود سلوى بين السعودية وقطر.
وكانت وزارة الزراعة أكدت، أول من أمس، وجود 33 برادا عالقا على الحدود القطرية السعودية جراء قرار الأخيرة المفاجئ بمنع البرادات القاصدة دولة قطر من دخولها.
في المقابل، أوضحت نقابة مصدري الخضار والفواكه أن أعضاءها "تعرضوا إلى ضرر كبير جراء قرار السعودية المفاجئ بمنع البرادات القاصدة دولة قطر عن طريق السعودية من دخولها، دون سابق إنذار أو إعطاء مهلة زمنية للبرادات المتجهة إلى دولة قطر".
كما أكد نقيب أصحاب الشاحنات الأردنية محمد الداوود أن ما يقارب 500 شاحنة أردنية كانت تصدر الخضار والفواكه والمواشي لقطر عبر الأراضي السعودية ستتوقف عن الشحن إليها، مبينا أن هذه الشاحنات لن تتوقف عن العمل لكن ستتجه إلى دول أخرى.
وتتراوح صادرات الأردن من الخضار إلى قطر، في ذروتها، بين 35-25 برادا يوميا، فيما تتراوح في حدها الأدنى بين 15-10 برادات.
وأضاف الداوود أن خسائر قطاع الشاحنات بلغ 655 مليون دينار خلال الأعوام الستة الماضية، مبينا أن هذه الخسائر ترتبت نتيجة عوامل، على رأسها الأزمات السياسية والأمنية التي شهدتها بعض دول الجوار.
ولفت إلى أن أهم الأسواق التي أغلقت أبوابها أمام حركة الشاحنات الأردنية، سورية والعراق وتركيا وأوروبا الشرقية وليبيا واليمن ولبنان.
يشار الى أن عدد الشاحنات الأردنية يبلغ 20 ألف شاحنة، منها 6 آلاف شاحنة شبه متوقفة عن العمل "لأسباب داخلية وخارجية"، وفق الداوود.

التعليق