كليفلاند يستعرض ويؤجل تتويج غولدن ستيت

تم نشره في الأحد 11 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعب كليفلاند ليبرون جيمس يستلم الكرة أمام لاعب غولدن ستيت كيفن دورانت - (أ ف ب)

كليفلاند- أنعش ليبرون جيمس وكايري ايرفينغ الآمال الضئيلة لكليفلاند كافالييرز حامل اللقب وأجلا تتويج غولدن ستيت ووريورز، عندما قلصا نتيجة النهائي إلى 1-3، أول من أمس في نهائي دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.
وحقق جيمس ثلاثية مزدوجة "تريبل دبل" (31 نقطة و11 تمريرة حاسمة و10 متابعات) وايرفينغ 40 نقطة (15 من 27 محاولة و7 ثلاثيات ناجحة) و7 متابعات، ليفوز كليفلاند 137-116 على ملعبه "كويكن لونز أرينا" في كليفلاند أوهايو وأمام 20562 متفرجا.
وهي الخسارة الأولى لغولدن ستيت (حقق أفضل سجل في الدوري المنتظم مع 67 فوزا و15 خسارة) في الأدوار الإقصائية "بلاي أوف" بعد 15 انتصارا متتاليا، وفشل بالتالي في ان يصبح أول فريق في تاريخ الدوري الأميركي يحرز اللقب من دون أي خسارة في "البلاي أوف" (أي تحقيق 16 انتصارا متتاليا).
وحقق جيمس الذي يخوض النهائي السابع تواليا والثالث مع كليفلاند، ثلاثيته المزدوجة التاسعة في مسيرته في النهائي، فانفرد بالرقم الذي كان يتقاسمه مع أسطورة ليكرز السابق ماجيك جونسون.
وقال جيمس "في نهاية المطاف، حصلنا على بعض الرجال المرنين. نحن وهم معتادون على المعارك. ولا تريد ابدا ان تخسر بنتيجة ساحقة. تكره أن تسحق وتخسر مباراتين على أرضك. لذا اعتقد ان كثيرين فكروا بهذا الأمر اليوم، فخرجوا ولعبوا بهذه الطريقة".
وأضاف "الملك" جيمس "كنا في وضع هجومي. ستكون الأمور أصعب في المباراة الخامسة. لكننا نتطلع الى التحدي"، علما ان تلك المباراة ستكون على ملعب غولدن ستيت.
وما يزال بطل 2015 ووصيف 2016 يتقدم بفارق مريح (3-1) وبمقدوره حسم اللقب الثاني في ثلاث سنوات يوم غد الاثنين على أرضه في أوكلاند، علما بأن الفائز في 4 من 7 مباريات ممكنة يحرز اللقب.
وسجل للخاسر هدافه كيفن دورانت 35 نقطة ودرايموند غرين 16 نقطة و14 متابعة واكتفى الموزع ستيفن كوري بـ14 نقطة.
وهذا النهائي الثالث على التوالي بين الفريقين. ويأمل غولدن ستيت في ألا يكرر كليفلاند إنجازه العام الماضي، عندما قلب تأخره في النهائي 1-3، الى فوز 4-3، وذلك في إنجاز غير مسبوق.
وفاز غولدن ستيت ووريورز على أرضه في المباراتين الاوليين 113-91 و132-113، وحسم النتيجة فيهما مع نهاية الربع الثالث، ثم رفع النتيحة الى 3-0 على أرض كليفلاند 118-113.
وتوج غولدن ستيت أربع مرات في 1947 و1956 و1975 و2015.
وأصبح كليفلاند أول فريق يتخلف 0-3 ثم يقلص الفارق 1-3 منذ سياتل سوبرسونيكس في 1996، علما ان نيويورك نيكس كان الوحيد الذي يعادل 3-3 بعد تخلفه 0-3 العام 1951. وقال ايرفينغ بعد الفوز "حجم اللعبة يضربني في العمق.. تريد أن تلعب بشكل جيد جدا وتدرك ان المباراة هي مسألة حياة أو موت".
وأضاف ايرفينغ الذي يأمل فريقه أن يصبح اول من يقلب تخلفه 0-3 في 126 مباراة نهائية "ما تزال المهمة بعيدة المنال. ما نزال في الحفرة. لكنها بداية جيدة".
من جهته، تحدث كلاي تومسون (13 نقطة) عن فشل غولدن ستيت في أن يصبح تاسع فريق يفوز بنتيجة نظيفة في النهائي: "كانت ستكون (مميزة). لكن 16-1 تبدو مميزة أيضا. فلننسَ الحديث عن التتويج من دون خسارة. حان الوقت لنقدم الاستعراض لجماهيرنا".
وكان الربع الأول والشوط الأول الأغزر نقاطا في تاريخ النهائي فتقدم كليفلاند 49-33 ثم 86-68. وسجل ايرفينغ 28 نقطة في الشوط الاول وجيمس 22 وكيفن لوف 17.
وكان فيلادلفيا سفنتي سيكسرز يملك الرقم القياسي السابق للعدد النقاط في الشوط الاول (81) سجله العام 1982.
وجاء الربع الثالث متشجنا واحتسبت خلاله 5 أخطاء تقنية من أصل سبعة في المباراة، اثنان منها بعد حوار حاد بين دورانت وجيمس اثر خطأ من لوف على دورانت.
وقال مدرب ووريورز ستيف كير "لقد كانت مباراة بدنية بامتياز. احتسبت أخطاء كثيرة في بدايتها، والكثير من الدفع والمسك والضرب. خرجت الأمور عن السيطرة قليلا، وفي الربع الثالث بدا ان المباراة تتوقف في كل لقطة".
وعن تأثير البحث عن نتيجة كاملة في النهائي، قال كير "لا أعتقد اننا كنا نفكر في كتابة التاريخ. أعتقد اننا واجها فريقا يائسا على أرضه مع لاعبين عظماء، فخرجوا وقدموا لنا هذا العرض".
وعبر جيمس، حامل اللقب 3 مرات، عن انزعاجه من تصريحات لاعبي غولدن ستيت حول رغبتهم بحسم اللقب والتتويج على أرض كليفلاند، قائلا "لم اسمعها لكن زملائي قالوا لي ان لاعبي غولدن ستيت أرادوا الاحتفال على ارضنا ورش غرف ملابسنا بالشمبانيا".
أضاف "هذا الأمر جاء من درايموند (غرين) الكل يعرف ذلك"، مشددا على ان أمام فريقه "فرصة رائعة لنمنح أنفسنا فرصة أخرى".-(ا ف ب)

التعليق