20 شابا من القطرانة يقدمون طعام الإفطار للصائمين على ‘‘الصحراوي‘‘

تم نشره في الأحد 11 حزيران / يونيو 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في الأحد 11 حزيران / يونيو 2017. 11:25 مـساءً
  • الطريق الصحراوي المؤدي إلى محافظات الجنوب (ارشيفية)

هشال العضايله

الكرك – أطلق شبان من سكان لواء القطرانة شرقي محافظة الكرك مع بداية شهر رمضان المبارك مبادرة شعبية لإطعام الصائمين، من مستخدمي الطريق الصحراوي طيلة أيام شهر الصيام.
وقام الشبان الذين يبلغ عددهم زهاء 20 شابا ويقطنون بلدة القطرانة ويعملون في مهن ووظائف مختلفة، ببناء خيمة لاستقبال الصائمين من سائقي الشاحنات والمواطنين من مستخدمي الطريق الصحراوي وقت أذان المغرب وساعة الافطار، حيث يقدمون لهم كل ما يحتاجه الصائم للإفطار من طعام وشراب واستراحة لفترة من الزمن.
ويقدم الشبان وجبات الإفطار للصائمين من منازلهم ومحالهم، حيث يحضر كل شخص ما يستطيع من مستلزمات الافطار  من الشوربات والعصائر والمياه والتمور والوجبات المختلفة من صنع اسرهم ومنازلهم، ويقدمونها للصائمين العابرين للطريق الصحراوي والبالغ طوله من العقبة للعاصمة عمان زهاء 400 كم.
ويقول الشيخ مطلق سليمان وهو مدير مدرسة ثانوية بالبلدة انه ومجموعة من الشباب قرروا قبل بداية شهر رمضان المبارك اطلاق المبادرة الشعبية، والتي تهتم بتوفير ضروريات لإفطار الصائم، وخصوصا المياه والعصائر والتمور وغيرها من الاحتياجات.
وبين ان الشبان اجتمعوا وقرروا إطلاق هذه المبادرة من خلال تبرعاتهم الشخصية، لافتا الى انهم قاموا ببناء خيمة لاستقبال الصائمين من سائقي الشاحنات الذي يعبرون الطريق الصحراوي، ولا يتمكنون من تناول وجبة الافطار مع اسرهم بسبب ظروف عملهم الصعبة، بالإضافة الى المواطنين الذين يرفع اذان المغرب وهم في طريقهم الى مدنهم وبلداتهم المختلفة في المملكة.
وأشار الى ان هذه المبادرة هي شكل من اشكال التواصل الاجتماعي بين المواطنين الاردنين، وخصوصا في شهر رمضان المبارك، لافتا إلى ان اعداد كبيرة من الصائمين تتوقف لتناول الافطار في خيمة المبادرة على احد جوانب الطريق ببلدة القطرانة، حيث يقوم الشبان باستقبال الصائمين واطعامهم وجبة الافطار بكل تقدير واحترام، مشيرا الى ان  الخيمة تستقبل يوميا زهاء 200 شخص لتناول وجبة الافطار.
وقال احد المشاركين بالمبادرة امجد الحجايا وهو احد العاملين في احدى المفارز الحدودية بوزارة الاشغال العامة والاسكان ان اطلاق المبادرة لإفطار الصائمين جاءت، من فكرة مجموعة من الشبان من سكان البلدة بعد رؤية العديد من المواطنين والسائقين يجلسون على جوانب الطريق في موعد الافطار، ويتناولون المياه بسرعة وبدون توفير ادنى وسائل الراحة لهم، وخصوصا السائقين الذين يقضون فترات طويلة بالقيادة على الطريق، وهم في حاجة الى الاستراحة والحصول على مائدة افطار رمضانية شبيهة بتلك التي في المنازل.
وأضاف ان الشبان من سكان بلدة القطرانة وهم يطلقون هذه المبادرة في سنتها الاولى فخورون بهذا العمل الانساني والاجتماعي، الذي يعني كثيرا للصائمين الذين يفتقدون لوجبة افطار على الطريق لظروف خاصة بهم، وخصوصا ظروف العمل بالنسبة لسائقي الشاحنات.
وأضاف ان تقديم الشبان لوجبات الافطار من منازلهم يعني مشاركة كل افراد اسرهم في هذه المبادرة الشعبية الطيبة، والتي تؤدي الى سيادة روح الوحدة والألفة بين أفراد المجتمع.

التعليق