ماي تقترب من التوصل إلى اتفاق مع "الوحدوي الإيرلندي" لضمان أكثرية

تم نشره في الخميس 15 حزيران / يونيو 2017. 11:00 مـساءً

لندن -اقتربت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الخميس من التوصل إلى اتفاق مع الحزب الديمقراطي الوحدوي الايرلندي الشمالي لضمان اغلبية داخل مجلس العموم يعوض فقدانها الأكثرية في الانتخابات الاخيرة، ويجعلها في موقع أفضل للانطلاق في مفاوضات بريكست.
وبعدما خسرت غالبيتها المطلقة في الانتخابات التشريعية في 8 حزيران(يونيو) التي لم تفز فيها سوى بـ318 مقعدا، اضطرت ماي الى السعي للتحالف مع هذا الحزب الايرلندي الشمالي الصغير الذي سيتيح نوابه العشرة لها ان تبلغ الغالبية المطلوبة في البرلمان والمتمثلة بـ326 مقعدا. وقال مسؤول كبير في حزب المحافظين الخميس انه لم يتم وضع اللمسات الاخيرة على الاتفاق، الا ان الطرفين توصلا الى "ارضية توافق مشتركة كبيرة" حول العديد من المسائل الاساسية، معربا عن ثقته بحصول الحكومة على الثقة. وأعلن رئيس مجلس العموم اندريا ليدسوم الخميس ان المجلس سينعقد في الحادي والعشرين من حزيران(يونيو) الحالي اي بتأخير يومين عن الموعد الذي كان مقررا.
وكانت المفاوضات بين المحافظين والحزب الايرلندي الشمالي بدأت قبل ايام عدة، الا ان الحريق الضخم الذي أوقع 17 قتيلا في قلب لندن ليلة الثلاثاء الاربعاء ابعد الاهتمام قليلا عن هذه المفاوضات.
فقد صدم الرأي العام بالشكوك التي حامت حول اهمال في صيانة البناء ما أدى الى هذه المأساة.
وبسبب هذا الحريق الغى وزير المالية فيليب هاموند خطابا كان من المقرر ان يلقيه مساء الخميس، وكانت الاوساط الاقتصادية تتوقع ان يلقي بعض الاضواء خلاله على نوايا الحكومة بما يختص مفاوضات بريكست.
ولم يعد لدى ماي الكثير من الوقت للتوصل الى اتفاق يضمن لها الثقة والاكثرية في مجلس العموم، خاصة وان مفاوضات الخروج من الاتحاد الاوروبي ستنطلق الاثنين اي بعد نحو عام على الاستفتاء حول هذا الخروج الذي جرى في الثالث والعشرين من حزيران(يونيو) 2016.
وفي محاولة لطمأنة المسؤولين الاوروبيين أكدت ماي انه سيتم "الابقاء" على روزنامة المفاوضات كما هي وان محادثات الخروج ستنطلق "الاسبوع المقبل".-(ا ف ب)

التعليق