المواجهة الودية تتجدد اليوم

منتخب الشباب يخسر بهدف أمام ضيفه العراقي

تم نشره في الثلاثاء 20 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعبان من المنتخبين يتنافسان على الكرة في لقاء اول من أمس - (تصوير: جهاد النجار)

محمد أبوزينة

إربد- يتجدد اللقاء بين المنتخب الوطني للشباب تحت 19 عاما لكرة القدم مع نظيره العراقي، عند الساعة الحادية عشرة من مساء اليوم على ستاد الحسن، ضمن استعدادات المنتخب للتصفيات الآسيوية في تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
وكان المنتخب العراقي قد فاز بنتيجة 1-0، في اللقاء الودي الذي جرى أول من أمس على الملعب نفسه.
العراق 1 الأردن 0
استهل منتخب الشباب المباراة بإيقاع هجومي بكرة محمد وائل التي خطفها من دفاع المنتخب العراقي وسددها بجوار القائم، ولعب الفريق بشجاعة متجاوزا فترة جس النبض خصوصا بعد أن منح محمد بني عطية وحمزة الصيفي حرية التحرك والتقدم للأمام وإسناد رأسي الحربة محمد وائل وخالد الصياحين، وامتاز الأخير بحسن التحرك وسط الميدان، ما سمح لزميله محمد وائل بالوصول الى مرمى المنتخب العراقي في أكثر من مناسبة.
وشيد مدرب منتخب الشباب أحمد عبدالقادر سدا منيعا للخط الخلفي مكونا من يوسف أبو الجزر وهاني الحوراني وشوقي القزعة وبسام دلدوم ومن خلفهم الحارس المتألق عبدالله فاخوري، الذي تصدى لتسديدة محمد عبود وقذيفة محمد الداود، وكاد بسام دلدوم أن يضع المنتخب في المقدمة عندما غمز كرة يوسف أبو الجزر الثابتة بجانب القائم.
بدوره، اعتمد المنتخب العراقي على تمتين الخط الخلفي الذي قاده هيثم جبار وإياد عبد العباس وحبيب محمد وعمار محمد، والتركيز على الهجمات المضادة السريعة والتي أثمرت مبكرا، عندما نفذ علي العبادي ركنية ارتقى لها إياد عبد العباس وسددها برأسه في مرمى عبدالله فاخوري، مسجلا هدف السبق للمنتخب العراقي عند الدقيقة 19.
بعد الهدف تخلى المنتخب عن المواقع الخلفية من خلال التقدم للمواقع الأمامية، وسدد كل من خالد الصياحين ومحمد وائل ومحمد بني عطية وحمزة الصيفي أكثر من كرة، منها ما انحرف عن مرمى المنتخب العراقي ومنها ما استقر في أحضان الحارس.
ومع مرور الوقت، شدد المنتخب قبضته على منطقة العمليات واستلم زمام الأمور على مساحات اللعب، فسدد محمد وائل بجوار القائم قبل أن يسدد بسام دلدوم كرتين؛ الأولى بجوار القائم والثانية أبعدها الحارس على حساب ركنية.
وتغير المشهد في الشوط الثاني وخرج المنتخب من انغلاقه الدفاعي وتقدم أكثر بغية تعديل النتيجة، فسدد خالد صياحين فوق العارضة وإبراهيم سعادة بجوار القائم، بينما أهدر المنتخب العراقي فرصة التعزيز عندما استلم بسام شاكر الكرة وتقدم بها ومن على حافة المنطقة سدد قذيفة علت العارضة بقليل، ورد زيد شكري بكرة قوية أبعدها الحارس على حساب ركنية.
هذا الأداء دفع المنتخب العراقي للاعتماد على الهجمات المضادة التي كانت تذهب باتجاه محمد الداود وعلي العبادي من دون فائدة، وبقي الأمر على حاله حتى نشط المنتخب العراقي الذي نوع بالتقدم بعدما اختزال منطقة الوسط بكرات طويلة تارة ولعب الكرات القصيرة تارة اخرى، بعد ذلك أصبح المنتخب العراقي صاحب الكلمة على أرض الميدان والأفضل انتشارا والأكثر تنظيما.
وحاول كلا المدربين إعطاء الفرصة لأكثر من لاعب من خلال الزج بهم في المباراة، ومع دخول الدقائق الأخيرة ازداد بحث الفريقين عن التقدم، ولكن بقي المنتخب العراقي الطرف الافضل والأخطر، لينتهي اللقاء بفوز المنتخب العراقي بهدف.
المباراة في سطور
النتيجة: الأردن 0 العراق 1
الأهداف: إياد عبد العباس د:19
الملعب: ستاد الحسن
مثل الأردن: عبدالله فاخوري، يوسف أبوالجزر، هاني الحوراني، شوقي القزعة، بسام دلدوم، ابراهيم سعادة، محمد كيالي، محمد بني عطية، حمزة الصيفي، خالد صياحين، محمد وائل.
مثل العراق: مصطفى زهير، هيثم جبار، إياد عبد العباس، عمار محمد، حبيب محمد، بسام شاكر، محمد رضا، منتصر محمد، محمد عبود، عباس علي، محمد الداوود.
عبدالقادر يشيد
أشاد المدير الفني للمنتخب الوطني، أحمد عبدالقادر، بأداء اللاعبين، مؤكدا أنه كان بالإمكان تحقيق نتيجة ايجابية "رغم ذلك، فإن المؤشرات الإيجابية في تصاعد، وهذا ما يهمنا من اللقاءات التحضيرية".
وقال: "في الشوط الأول واجهتنا بعض الصعوبات في التمركز وافتكاك الكرة بالسرعة المطلوبة، الا أننا قدمنا شوطا ثانيا مغايرا تماما وكنا قريبين من تحقيق نتيجة طيبة لولا بعض الجزئيات التي حالت دون ذلك".

التعليق