فهد الخيطان

الأزمة الخليجية: عشرة أيام فاصلة

تم نشره في الجمعة 23 حزيران / يونيو 2017. 11:10 مـساءً

بعد إلحاح إميركي، وبموازاة تحرك دبلوماسي كويتي، تقدمت الدول الأربع؛ السعودية، الإمارات، البحرين ومصر، بقائمة مطالب من قطر، يتعين على الأخيرة تنفيذها خلال عشرة أيام لقاء رفع العقوبات عنها.
ضمت القائمة 13 مطلبا، من أبرزها إغلاق قناة الجزيرة فورا، وتسليم مطلوبين للدول الأربع، وخفض التمثيل الدبلوماسي مع إيران، والإقرار الضمني بدعم قطر لتنظيمي داعش والنصرة الإرهابيين، ووقف تمويلهما مستقبلا، إضافة لدفع تعويضات مالية للدول الخليجية المتضررة من سياسات الدوحة، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية، وغيرها من المطالب.
الخارجية الأميركية كانت حثّت الدول الأربع على تحديد مطالبها من قطر بشكل واضح وصريح، وعبّرت عن دهشتها لغياب مثل هذه المطالب منذ اندلاع الأزمة قبل ثلاثة أسابيع. ونصحت في ذات الوقت أن تكون المطالب منطقية وقابلة للتحقيق.
لم يرق هذا التصريح، على ما يبدو، لتلك الدول، لكنها شعرت بالحاجة لتبرير قراراتها. والمؤكد أنها تشاورت مع الإدارة الأميركية قبل تسليم مطالبها رسميا للوسيط الكويتي.
يمكن بسهولة التكهن برد الفعل القطري على المطالب الواردة بالقائمة الخليجية المصرية، وهو ببساطة رفضها بالجملة. وسيبدو من الصعب على الوسيط الكويتي الخوض في مناقشات بشأنها مع الجانب القطري.
الدول الأربع في الأصل لم تطرح مطالبها للنقاش، بل قدمتها كتعليمات واجبة التنفيذ على الفور.
يبقى السؤال عن الموقف الأميركي المضطرب منذ بداية الأزمة. ماذا سيكون رد فعل واشنطن على تلك المطالب؟ في حال تحفظت عليها بشكل علني، فإنها بذلك تغامر بعلاقاتها مع السعودية والإمارات، وما يترتب على ذلك من تداعيات اقتصادية. وإذا ما أيدتها ودعمتها، فليس أمامها من خيار سوى ممارسة الضغوط على حليفتها الخليجية، وقد يدفع ذلك بقطر إلى الارتماء في الحضن الإيراني والتركي لمقاومة هذه الضغوط واستبدال الحماية الأميركية بحماية إقليمية في مواجهة السعودية والإمارات.
بهذا المعنى فإن الصراع على الإمارة الصغيرة قد يشعل أزمة عالمية كبرى لا تُعرف مدياتها.
والدول الأربع تواجه هي الأخرى تحديا على المدى القصير. لقد أعطت الدوحة مهلة عشرة أيام لتنفيذ هذه المطالب، وإلا اعتبرت لاغية. ماذا لو انقضت هذه المهلة واضطرت الدول الأربع لإلغاء مطالبها؟ ما هي المطالب البديلة في هذه الحالة؟ وما طبيعة الإجراءات التي ستتخذها لفرض إرادتها على الدوحة؟
عند مقاربة جميع الاحتمالات، يمكن استخلاص أمر أساسي، هو أن الأزمة الخليجية ستدخل طورا زمنيا طويلا، لا يعود ممكنا معه توقع انفراجة دبلوماسية قريبة. وسيترتب على هذا الوضع مزيد من الاستقطاب السياسي والإقليمي والدولي، واتساع دائرة المواجهة الإعلامية والدبلوماسية بين الطرفين، وشلل شبة تام في منظومة مجلس التعاون الخليجي وصولا إلى انهياره وانسحاب دولة أو دولتين منه على المدى القريب.
مع استمرار الأزمة ستتعرض العلاقات السعودية التركية لضرر كبير، وقد تبلغ مرحلة القطيعة إذا ما واصلت أنقرة دعمها غير المحدود للدوحة.
عربيا؛ سيتعمق الانقسام في المواقف أكثر فأكثر، وسيغدو من الصعب التئام القمة العربية في موعدها الدوري العام المقبل في الرياض.
وفي البال أيضا سلسلة طويلة من التداعيات السياسية والاقتصادية لأزمة بلغت حد كسر العظم.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الحل دعم العرب للعالم الحر بإقامة دولة كردية بشرق وجنوب تركيا وشمال غرب إيران حتى المتوسط (تيسير خرما)

    السبت 24 حزيران / يونيو 2017.
    تقلب تركيا وقطر بين إيران والعرب والعالم الحر حسب علاقة حاكم تركيا بأمريكا وأوروبا فعند تدهورها سارعتا بإنقاذ إيران من حصار دولي دون مراعاة للعرب عمود الإسلام الذين كانت معاداتهم تاريخياً عداء للإسلام، فانتفض شعب تركيا ليتخلص من طاغية لكن إيران ساعدته للبقاء فكافأها بتسليمها حلب وملف سوريا فنشأ هلال دول ترعى إرهاب ثم عدل الدستور فأطال حكمه وبطشه بأكراد تركيا وسوريا أسوة بالأرمن قبل قرن والحل هو دعم العرب للعالم الحر لتحجيمهم بإقامة دولة كردية بشرق وجنوب تركيا وشمال غرب إيران من قزوين إلى المتوسط
  • »الأزمة الخليجية؟؟ (يوسف صافي)

    السبت 24 حزيران / يونيو 2017.
    السياسة الأمريكية مؤسسية ومايجري وجرى في المنطقة ماهو إلا تناغما وما اعلن عنه بوش الأبن من نهج لسياسة الفوضى الخلاقّة تحت حجة مكافحة الإرهاب الذي لم يتم تعريفه بحيث بات الكثيرين بتوظيفه خدمة لمصالحهم ؟؟التردد والتناقض مابين ممثلي الإدارات الأمريكية تجاه هذا البلد اوذاك دليل دامغ لتعميم الفوضى الخلاقّة وان إختلفت وسائلها ؟؟ وفق كل المعايير ليس من الصواب ان تتهم غيرك وكأنك تداويها بالتي هي الداء وهذا ما آلت اليه الحالة بين طرفي النزاع حتى باتت الساحة اشبه بحبل نشر الغسيل مابين الأخوة المتخاصمين ؟؟؟؟ الحالة تحتاج الى مد يد الإصلاح التي تصفّي النفوس والعمل على قاعدة جامعة مابين الأخوة ومصارحة شعوبهم ؟؟؟ودون ذلك ستزداد القطيعة المؤدية الى تكسير روافع اللحمة الخليجية "وظلم ذوي القربى أشد مضاضة من وقع الحسام المهنّد"
  • »الخليج يكابر (مواطن عادي _ الكرك)

    السبت 24 حزيران / يونيو 2017.
    تكابر دول الخليج وتحاول تجاهل انها هي من اوصلت نفسها لهذا الحال الخطر . كيف لا وهي من اوصلت العراق لهذا الحال من خلال مواقفها المعروفه من ثمانينيات القرن الماضي وبالتالي نحن اليوم جميعا نحصد هذه السياسه غير الحكيمه . وللاسف لم يتعلموا من دروس الماضي وهاهم يفتحوا جبهات جديدة بدل من ردم الفجوة ما بينهم وما بين باقي الدول العربية وفتح الباب لانتعاش عربي لا وصاية فيه ولا استعلاء لدولة على اخرى ودن نظر لاحجام اثبتت الايام انها لم تعد محل اعتبار في عالم اليوم القائم على تشابك مصالح وسياسات متبدله بين لحظة واخرى وما يجري في عالمنا العربي شاهد واضح على ذلك لذا علينا الرجوع للاصول بعيدا عن المهاترات وحمى الله امتنا وشعوبنا المغلوب على امرها