ترامب وماكرون: سنرد على أي هجوم كيماوي في سورية

تم نشره في الثلاثاء 27 حزيران / يونيو 2017. 09:47 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 27 حزيران / يونيو 2017. 09:48 مـساءً

الغد -أكد الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون والأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، في محادثات هاتفية، "ضرورة العمل على رد مشترك في حال وقوع هجوم كيميائي في سوريا"، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية.

وجرى تأكيد الموقف غداة إعلان الولايات المتحدة، رصد استعدادات من جانب النظام السوري لشن هجوم كيميائي آخر، محذرة إياه من جعله يدفع "ثمنا باهظا" في حال حصل ذلك.

ولم ترد وزارة الخارجية الفرنسية، الثلاثاء، عن سؤال حول امتلاكها معطيات شبيهة بالمعلومات الأميركية.

وكانت الولايات المتحدة قد وجهت ضربة صاروخية على قاعدة الشعيرات في أبريل الماضي، عقب هجوم بالأسلحة الكيميائية اتهمت نظام الأسد بالوقوف وراءه.

وشدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال استقبال نظيره الروسي فلاديمير بوتين في أواخر مايو الماضي في فرساي، (شدد) على وجود خط احمر، قائلا إن فرنسا سترد ولو بشكل منفرد على أي هجوم كيميائي في سوريا. -سكاي نيوز عربية

التعليق