"ذلك بأن الله لم يك مغيرا نعمة أنعمها على قوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"

تم نشره في الجمعة 30 حزيران / يونيو 2017. 12:00 صباحاً

هذا النص مندرج فيما يسمى بسنة التغيير، وهو تصديق لآية أخرى قال الله فيها: "إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم"، وذلك على جهتي الإيجاب والسلب، فلا يغيرها إلى أفضل حتى يغيروا ما بأنفسهم إلى أفضل، ولا يغيرها إلى أسوأ إلا أن يغيروا ما بأنفسهم إلى أسوأ، وهكذا، فليست مداولة الأيام وتغيير الحال اعتباطية أو مصادفة، بل بناء على ما يغير الناس من حالهم.
وهذه الآية هنا مرتبطة بتغيير النعم، والإنسان مجبول على حب الرخاء والأمن، ومن أوجب مسؤوليات الحكم تأمين الأمن بمفهومه الشامل، ومنه ما ذكره الله ممتنا على قريش: "الذي أطعمهم من جوع وآمنهم من خوف"، وهي مسؤولية المجتمع كاملا، لا مسؤولية أفراد، ومن هنا فالثقافة المجتمعية في هذا الشأن مهمة جدا، أن لا يعيش الناس في أنانية، بل في نظرة شاملة إلى مجتمعهم، ولهذا كان في الإسلام ما يسمى النصيحة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فلا يمكن للمجتمع أن ينهض، أو على الأقل أن يحافظ على استقراره إلا إذا كان أفراده في صحوة ووعي وانتباه، أن لا تُسْلب نعمهم بسبب من أنفسهم.
الآية واضحة في أن الله لا يغير نعمة أنعمها على قوم بأن يسلبها منهم إلا إذا غيّروا ما بأنفسهم، كفرانا لها، أو منعا من تزكيتها، أو شعورا بأنهم من حصلوا عليها (كما هو حال قارون)، أو تكبرا على عباد الله، أو استخداما لها في الباطل عموما، أو غير ذلك من الأسباب الموجبة لسلب النعمة، فهنا اقتضت سنته أن يغير هذه النعمة، وواضح من الآية وسياقها أن المقصود تحويلها، فإن كانت أمنا تصبح خوفا، وإن كانت رخاء وغنى تصبح فقرا وحاجة، وإن كانت استقرارا تصبح قلقا وتشتتا، وهكذا.
حافظوا على نعمكم بشكرها، بل وعد الله أن من يشكر نعمه يزدها: "وإذ تأذّن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم، ولئن كفرتم إن عذابي لشديد"، والشكر عمل لا مجرد قول، فقد قال الله تعالى: "اعملوا آل داود شكرا، وقليل من عبادي الشكور"، ولا نبالغ إن قلنا بأن تحول النعم عبر التاريخ إنما هو بسبب من أنفسنا، حين تغيرت أحوال الأمة إلى أسوأ، فما كانت الهزائم ولا اندثار دول ولا تسلط أعداء ولا تحول اجتماعي أو اقتصادي إلا حين نغير ما بأنفسنا.
أترى المغول لما اجتاحوا العالم الإسلامي أن ذلك كان بتفوّقهم! أم ضاعت الأندلس وتفككت الأمة بجهد أعدائنا! كل ذلك ما كان ليتم لولا تراجعنا وأننا غيّرنا ما بأنفسنا، فما من مصيبة تحل بالأمة إلا ونحن من سبّبها، فهي بما كسبت أيدينا، فالموضوع مرتبط بنا لا بأعدائنا، فتسلط الأعداء أو تحول النعم عموما هو بما اقترفت أيدينا وبما غيرنا وبدلنا، من مفاهيم وتصرفات ومعتقدات، وهي أمور كلها بحاجة إلى انتباه وحذر.
لا ينبغي على المجتمع وأفراده الاستهانة بموضوع أسباب استقرار النعم فيه، وعلى الدولة مراعاة ذلك، والأفراد عموما يصيبهم الغرور فيفعلوا ما يشاؤون ظنا منهم أن هذه حرية شخصية، وأن الحال يبقى كما هو إن كانت الدولة قوية بمفهوم القوة العسكرية مثلا، ولا يدري هؤلاء أن أهم عامل للبقاء هو علاقتهم بالله تعالى، واجتنابهم المعاصي والذنوب، فكم من دُول أفلست أو في طريقها للإفلاس، وكم من دولة انقلب أمنها خوفا، وغناها فقرا، وكم من شعوب هُجِّرت، كل ذلك ربما بسبب فاحشة أو ربا أو استهزاء بالخصم أو إعلان المعاصي، أو استخفاف بشعائر الله.
لقد هُزِم المسلمون في غزوة أُحد بسبب مخالفة الرماة أمرَ رسول الله صلى الله عليه وسلم، ونزل في ذلك قرآن يتلى: "أولما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنّى هذا؟ قل هو من عند أنفسكم، إن الله على كل شيء قدير"، فقد هُزِموا وفيهم رسول الله، تأكيدا على أن سنن الله لا تتغير ولا تحابي أحدا، وكادوا أن يُهزموا في حنين حين أعجبتهم كثرتهم، ولولا أنهم رجعوا مباشرة عن غرورهم لوقعت الهزيمة، ومرة أخرى بوجود رسول الله صلى الله عليه وسلم.
شاهدت مقطعا قصيرا لمقابلة مع شخص كان من أشهر أثرياء بلد ما، وكان يتحكم في سوقها المالي، ملك مليارات الدولارات قبل أكثر من ربع قرن، وهو الآن يقتات على دعم حكومته الشهري، فقد خسر كل ما يملك. وفي المقابل نجح أشخاص في أن يكوّنوا ثروات بعد أن كانوا مجرد فقراء، لكنهم أصحاب طموح عال، ولم يصبهم الكسل ولا البطر والكبر، حتى لو لم يكونوا مسلمين.
شاهدنا دولا ارتفعت حين حاربت الفساد، وحين أخذت بأسباب القوة بمفهومها الواسع، فمثل ماليزيا أو تركيا اللتين بنيتا دولا قوية مستقرة، تقوم على حقوق الإنسان واحترام إرادته ابتداء، وتعزز من القيم الإنسانية، فهنا تكون الدول القوية فعلا، أما بعض الدول التي أسميها كرتونية، فإن لم تهتم بالإنسان والقيم الحقيقية وتشكر الله تعالى وإلا فمصيرها إلى زوال كما يخبر الله تعالى، ولن يتخلف وعده.
الاستقرار الفعلي إنما هو بالاستقامة على أمر الله التزاما وشكرا، أو على الأقل مراعاة أسس الحكم الرئيسة، حيث العدل وكرامة الإنسان وحريته وحقوقه، وما سوى ذلك من مظاهر الاستقرار إنما هو استدراج وفتنة من الله تعالى، ولا بد زائل يوما ما، فالله يؤيد الدولة العادلة ولو كانت كافرة، ولا يؤيد الدولة الظالمة ولو كانت مسلمة، ولن تكون مسلمة حينها حقيقة، بل بالشعار كما هو حال معظم الدول هذه الأيام.
أعلم بأن كثيرين لا يقنعهم هذا الكلام بل يحاربونه، ولكنها الحقيقة القرآنية التي لا تتخلف، وأمثلتها أكثر من أن تحصى: "فستذكرون ما أقول لكم، وأفوّض أمري إلى الله".

التعليق