رئيس الوزراء يستقبل وفدا من مجلس النواب الأميركي

الملقي يؤكد أهمية واشنطن لإعادة الفلسطينيين والإسرائيليين للمفاوضات

تم نشره في الخميس 6 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً
  • رئيس الوزراء هاني الملقي لدى استقباله وفد لجنة النقل والبنى التحتية بمجلس النواب الأميركي أمس - (بترا)

عمان - أكد رئيس الوزراء هاني الملقي موقف الأردن الداعي إلى حل سياسي للأزمة السورية بما يحافظ على وحدة وسلامة سورية وضمان عودة اللاجئين إلى وطنهم.
كما أكد أهمية قيام الولايات المتحدة الأميركية وبالتعاون مع الدول العربية لإعادة الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي إلى طاولة المفاوضات وصولا إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية استنادا إلى حل الدولتين، قائلا انه وبدون حل القضية الفلسطينية فإن المنطقة لن تنعم بالأمن والاستقرار.
جاء ذلك خلال استقبال الملقي بمكتبه في رئاسة الوزراء أمس وفدا من لجنة النقل والبنى التحتية في مجلس النواب الاميركي برئاسة النائب جيف دنهام.
وجرى خلال اللقاء، الذي حضره وزير الدولة لشؤون الاعلام محمد المومني، بحث العلاقات الثنائية بين الأردن والولايات المتحدة الأميركية وتطورات الأوضاع في المنطقة.
وأكد الملقي العلاقات الاستراتيجية التي تربط عمان وواشنطن، وتطلع الأردن لتعزيزها في المجالات كافة، معربا عن شكر الأردن وتقديره للدعم والمساعدات التي يتلقاها من الولايات المتحدة الاميركية.
واستعرض التحديات الاقتصادية التي تفرضها الاوضاع الاقليمية غير المستقرة وتداعيات أزمة اللجوء السوري على المملكة، إضافة إلى اغلاقات الحدود التي كان لها آثار سلبية على صادرات الأردن الى الاسواق الخارجية، وانعكس على معدلات النمو وعديد من المؤشرات الاقتصادية الاخرى.
كما استعرض تداعيات أزمة اللجوء السوري على المملكة واستقباله نحو 3ر1 مليون لاجئ سوري والضغط الذي يشكله ذلك على البنى التحتية من تعليم حيث باتت الكثير من المدارس تعتمد نظام الفترتين بسبب الاكتظاظ فضلا عن اثر اللجوء على قطاعات الصحة والمياه وفرص العمل.كما أكد علاقات الاخوة وحسن الجوار مع العراق، لافتا إلى تطلع الأردن لإعادة فتح الطريق البري بين البلدين وبأسرع وقت بما يسهم في تسهيل حركة التجارة والصادرات، مثلما يتطلع الأردن الى البدء بتنفيذ المشروع الاستراتيجي بين البلدين لمد خط انبوب للنفط بين البصرة والعقبة. واستعرض رئيس الوزراء مجالات الاصلاح الشامل التي ينفذها الأردن في المجالات السياسية والاقتصادية والادارية الأمر الذي من شأنه تحسين الخدمات المقدمة للمواطنين والمستثمرين على حد سواء، لافتا إلى أهمية العمل على تنفيذ مشروعات مثل مشروع قناة البحرين والسكك الحديدية لما لها من أهمية في تعزيز قطاعات النقل والبيئة والمياه.
وأكد الملقي أن الأردن بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني يعد احد دعائم الاستقرار الاقليمي وصوتا للاعتدال والحكمة.
من جهته، اشاد رئيس واعضاء الوفد بدور الأردن بقيادة جلالة الملك على صعيد استعادة الأمن والاستقرار في المنطقة.
وأكدوا الحرص على تعزيز العلاقات الثنائية بين الأردن والولايات المتحدة وتعزيزها في المجالات كافة خدمة لمصالح البلدين والشعبين الصديقين.
واعربوا عن تقديرهم لحجم الاعباء التي يتحملها الأردن نتيجة استضافة اللاجئين، مؤكدين أهمية مواصلة دعمه للقيام بدوره الايجابي في المنطقة. -(بترا)

التعليق