مؤتمر ‘‘الشباب العرب الدولي‘‘ يواصل فعالياته

تم نشره في الأحد 9 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً
  • الوفود المشاركة في مؤتمر "الشباب العرب الدولي" - (من المصدر)

معتصم الرقاد

عمان- جسد شباب وشابات مؤتمر"الشباب العربي الدولي" الـ36 شعار مؤتمرهم "مهارات القرن الحادي والعشرين لثقافة السلام والازدهار" بغرسهم نباتات وبذورا في حديقة الملك الحسين "للسلام والازدهار" في معهد اليوبيل التابع لمؤسسة الملك الحسين متوجة بأسماء دولهم، إضافة إلى رسمهم لوحة المؤتمر للسلام "بصمة يد".
ويأتي ذلك ضمن فعاليات المؤتمر الذي انطلقت أعماله الأربعاء الماضي برعاية جلالة الملكة نور الحسين ويستمر حتى 11 من الشهر الحالي.
وتوجه الخميس الماضي شباب وشابات يمثلون 13 دولة عربية هي: الإمارات، الباكستان، الولايات المتحدة الأميركية، سورية، العراق، سلطنة عمان، فلسطين، الكويت، لبنان، ليبيا، مصر، هولندا وكوسوفو، بالإضافة إلى الأردن الى معهد اليوبيل وزرعوا بذورا وأشتالا لنباتات وأشجار متنوعة في الحديقة وصفتها مديرة المؤتمر لينا التل بأنها مبادرة جديدة ضمن فعاليات برنامج المؤتمر ترجمة لهدف المؤتمر في تعزيز التضامن والجهود المشتركة نحو قضايا الأمن والتقدم والسلام وبأن يكون المشاركون رسلا للمحبة والسلام في أوطانهم وحول العالم.
وتوج الشباب والشابات فعاليات اليوم برسمهم وبمختلف الألوان والأشكال لوحة المؤتمر للسلام "بصمة يد"؛ حيث تكاتفت وتعانقت الأيدي والبصمات في لوحة معبرة أسموها "بصمة يد".
وتخللت زيارة الوفود معهد اليوبيل بإشراف كوادر المعهد على تنظيم ورشة عمل تفاعلية إبداعية "كيف تكون مخترعا؟"، ركزت على أهمية الإبداع والمبادرات الخلاقة في تنمية البشرية وازدهارها، إضافة إلى تنظيم ألعاب رياضية متنوعة في الساحات الخارجية للمعهد شارك فيها الوفود والمشرفون وإدارة المؤتمر والمدربون من اليوبيل.
وتضمنت أعمال المؤتمر مساء الأربعاء، ورشة عمل حول شعار المؤتمر ومحاوره عقدها المركز الوطني للثقافة والفنون بإشراف لينا التل ومنظمة "اليونيسف" بإشراف بيسان عبد القادر، إضافة إلى ورشة عمل بعنوان "Desert Island" بإشراف مسؤول الوفد الهولندي ستيفن مي، إضافة إلى عرض راقص قدمته فرقة مسك من المركز الوطني للثقافة والفنون وفرقة GOJO من تصميم كل من فيصل المأمون وعلاء القيسي.
والمؤتمر ينظمه المركز الوطني للثقافة والفنون في مؤسسة الملك الحسين بالتعاون والشراكة مع منظمة "اليونيسف" ووزارة التربية والتعليم وبرنامج USAID لدعم مبادرات المجتمع المدني.

Motasem.alraqqad@alghad.jo

التعليق