ذيبان : ضبابية تسيطر على المشهد الانتخابي

تم نشره في الاثنين 10 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

أحمد الشوابكة

مادبا – تسيطر حالة من الضبابية على المشهد الانتخابي في بلدية ذيبان الجديدة، خاصة مع عدم وضوح  أكثر المترشحين حظوظا للفوز بمقاعد المجلس البلدي الـ(11)، و(5) مقاعد للمجالس المحلية لمناطق ذيبان والعالية والشقيق ويرزا، ومقعدين لمجلس المحافظة، وسط توقعات بعدم حدوث انسحابات للمترشحين.
ويتنافس (14) مترشحا على منصب رئيس البلدية، ولعضويتها (42) من بينهم (12) سيدة، وعن مجلس المحافظة (15) مترشحا من بينهم سيدتان، حين يبلغ عدد أصوات الناخبين في مناطق البلدية (10985) ناخبا وناخبة بحسب رئيس لجنة الانتخاب  المهندس غسان الخريسات. 
وقال الخريسات، إنه تم اعتماد (11) مركز اقتراع و(17) صندوق اقتراع، فيما خصص قانون البلديات لبلدية ذيبان ثلاثة مجالس محلية فيما خصص قانون اللامركزية لها مقعدين في مجلس المحافظة.
وتشهد شوارع ذيبان تنافسا بين الحملات الانتخابية تتمثل بمعركة إلصاق صور المرشحين على الجدران في الشوارع بشكل عشوائي، وهو ما أثار امتعاض العديد من السكان الذين يرون أن المشهد يشكل "تلوثاً بصريا"، وإخفاء للمسات الجمالية للمدينة، معتبرين أن استخدام المرشحين لهذه الوسائل يتنافى مع المبادئ التي يروجون لها خلال حملاتهم الانتخابية.
ولم تتولد قناعة، وفقا للمواطن سالم الرواحنة لدى بعض المواطنين بالمشاركة في العملية الانتخابية حتى الآن، وذلك بسبب التجارب السابقة التي لم تشهد أي تطور في الأداء البلدي الذي انعكس سلباً عليهم، بحسب عدد منهم.
ويرى الرواحنة ان بعض المواطنين لا تتوافق البرامج الانتخابية مع طموحاتهم في تحقيق الخدمة الأفضل والتي يريدونها، ويؤكد ان بعض المرشحين يطرحون برامج انتخابية بعضها غير قابل للتطبيق.
غير ان محمد الرواحنة يؤكد ان البعض وجدوا في مجالس المحافظة اللامركزية فكرة جيدة تستحق الاهتمام في افراز أشخاص يتمتعون بالدراية بما يضعف البيروطراقية والروتين الذي أضاع فرص عدة لإقامة المشاريع التنموية في لواء ذيبان.
وطالب البلدية بفرض القانون وعدم السماح بوضع أي ملصق انتخابي بشكل عشوائي، مشيرا إلى ضرورة أن تخصص البلدية أماكن للحملة الدعائية.

التعليق