حفل استقبال للسفارة الأردنية بتركيا بمناسبة 70 عاما على العلاقات المتبادلة

تم نشره في الاثنين 17 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

أنقرة - أقامت السفارة الأردنية في أنقرة، حفل استقبال وأمسية ثقافية وفنية بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين المملكة وتركيا.
وأقيم الحفل برعاية وزيري الغذاء والزراعة والثروة الحيوانية فاروق تشيليك والعلوم والصناعة والتكنولوجيا فاروق أوزلو، وبمشاركة عدد من أعضاء مجلس النواب التركي، وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين ورؤساء وأعضاء الهيئات الدبلوماسية في انقرة، والجالية الأردنية في تركيا.
وأكد السفير الأردني لدى أنقرة أمجد العضايلة أن العلاقات بين الشعبين الأردني والتركي علاقات تاريخية كرستها عوامل التاريخ والجغرافيا والدين والثقافة. وقال إن البلدين الصديقين، الأردن وتركيا، ارتبطا بعلاقات سياسية واقتصادية وثقافية متميزة، قامت على التفاهم والتنسيق حيال مختلف القضايا الاقليمية والدولية.
وأضاف عندما "نحتفل بالذكرى السبعين لتأسيس العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الصديقين، نؤكد أن هذه العلاقات كانت على مدى سبعين عاما وستبقى انموذجا ومثالا في التوافق والاحترام المتبادل، وهذا يؤكد رسوخ ومتانة هذه العلاقات وتميزها".
وأكد العضايلة أنه بالرغم من كل التحديات التي تواجه هذه المنطقة، ومن حالة عدم الاستقرار والعنف الذي اجتاح الدول الشقيقة المجاورة للأردن وتركيا، فقد ظل البلدان واحة أمن واستقرار ورخاء، مكنتهما من استقبال ملايين اللاجئين والباحثين عن فرص الحياة والأمن والاستقرار.
بدوره، أكد تشيليك أن علاقة الاخوة والمصير المشترك بين شعبينا هي علاقة ذات جذور عميقة وأنها تتطور كل يوم وكل ساعة.
وأشار الى الاتصالات على أعلى المستويات بين البلدين والتي كان آخرها زيارة رئيس الوزراء هاني الملقي لتركيا خلال شهر آذار (مارس) الماضي. وتناول عددا من القضايا التي تهم البلدين وفي مقدمتها القضية الفلسطينية، مؤكدا أن تركيا تعلق أهمية كبرى على الأردن وتدعم الدور الذي يتحمله الأردن كحام وراع للمقدسات في القدس الشريف. واشتمل الحفل على إقامة معرض للصور والوثائق جسدت تاريخ العلاقة بين الشعبين الصديقين، وحفلا فنيا فلكلوريا أدته فرقة مسك التابعة للمركز الوطني للثقافة والفنون، وفرقة الدول التركية التابعة لوزارة الثقافة والسياحة التركية. -(بترا)

التعليق