الرمثا يرفض المستحيل ويتطلع للتوشح بألقاب الموسم الجديد

تم نشره في الاثنين 17 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً
  • اللاعب مصعب اللحام - (أرشيفية)

عاطف البزور

إربد- يرفض فريق الرمثا الكروي الاعتراف بكلمة المستحيل ويصر على مقولة "الكرة تعطي من يعطيها"، فرغم نهاية موسم تكالبت فيه الظروف والأخطاء وتواترت معه الانتكاسات التي دفعت الفريق لخروج خالي الوفاض من كافة بطولات الموسم الكروي.
ورغم الواقع الفني الذي عاشه النادي مؤخرا برحيل الجهاز الفني الذي كان يقوده المدرب البوسني كمال اليسبيتش وانتقال عدد من اللاعبين المعروفين، إلا أن فريق الرمثا نهض سريعا من الكبوة واصبح يمتلك خيارات كبيرة بعد التعاقد مع لاعبين جدد لتدعيم صفوف الفريق، حيث أعلنت إدارة النادي عن توقيعها لعقود جديدة مع عدد من اللاعبين المميزين من ذوي الخبرة والكفاءة وذلك تحضيرا لبطولات الموسم الكروي الجديد.
وجاءت أبرز صفقات الرمثا في التوقيع مع لاعب الفريق ونجمه السابق مصعب اللحام، الذي عاد إلى العرين "الرمثاوي" مجددا بعد رحلة احتراف بالدوري السعودي، وضم الفريق اليه ايضا حارس المرمى المخضرم محمد الشطناوي والمهاجم مروان عبيدات ولاعب الوسط عبدالرؤوف الروابدة، وجدد عقد المدافع عامر علي وتعاقد مع المدافع السوري جهاد الباعور، مع السعي للتعاقد مع مواطنه المهاجم الدولي احمد الدوني، ومواصلة البحث عن لاعبين محترفين على سوية عالية لتعزيز خطي الهجوم والدفاع، إضافة إلى اللاعبين الشباب المميزين الذين شكلوا الاعمدة الرئيسة للفريق الموسم الماضي امثال خالد الدردور ومحمود الحوراني وابراهيم الخب وحسان الزحراوي وصهيب ذيابات ولاعبي الخبرة سليمان السلمان ورامي سمارة وعلي خويلة وعلاء الشقران.
واستبشرت جماهير الفريق خيرا بسلسلة التعاقدات التي ابرمتها إدارة النادي، حيث تشكل هذه الصفقات باكورة مساعي الفريق لاستعادة حضوره القوي على الساحة الكروية والدخول بقوة على خط المنافسة.
وجاءت هذه التعاقدات لتعويض مغادرة كوكبة من ابرز العناصر الرئيسية في الفريق امثال حمزة الدردور وسعيد مرجان واحسان حداد واحمد سمير وموسى الزعبي وحارس المرمى عبدالله الزعبي.
وكانت إدارة النادي طوال الفترة الماضية تحاول الإبقاء على اللاعبين مع الفريق لسنوات جديدة، وحاولت معهم لتجديد عقودهم إلا أن اللاعبين فضلوا الانتقال إلى أندية اخرى وعدم التجديد مع الرمثا خصوصا بعد ظهور الخلافات مع بعض الإداريين.
ولا شك أن انتقال لاعبين بحجم الدردور ومرجان وحداد وسمير والزعبي من نادي الرمثا، يعتبر أمرا مؤثرا وضربة قوية للفريق الذي كان يأمل الدخول بقوة على خط المنافسة هذا الموسم، وهو ما جعل من انتقال هؤلاء اللاعبين يخلق فراغا كبيرا ومؤثرا يصعب تعويضه إلا أن إدارة النادي نجحت بالحفاظ على ما تبقى من اللاعبين وتعويض الفراغ الذي خلفه انتقالهم بتدعيم صفوف الفريق بعناصر التعزيز الداخلية والخارجية والتعاقد مع جهاز فني جديد بقيادة المدرب السوري محمد شبرق، للحفاظ على هيبة الفريق الذي سيباشر استعداداته مطلع الاسبوع المقبل، وهو يقف أمام محطة مهمة في تاريخه ولا يريد أن يدفع فاتورة الاخطاء والخلافات المتكررة مجددا.
وتشير المعلومات الواردة من معقل "الغزلان" ان الجهاز الفني بقيادة شبرق وبالتنسيق مع ادارة النادي سيقوم بخطوات سريعة بقصد رفع الروح المعنوية وخلق التجانس بصفوف الفريق، مع وقوف إدارة النادي خلف الفريق وتقدم كافة اشكال الدعم وهي التي تأمل بتحقيق حلم الجماهير باعتلاء الفريق منصات التتويج هذا الموسم بعد سنوات عجاف عجز فيها عن الحصول على الالقاب.

atef.albzour@alghad.jo

التعليق