مؤتمر إقليمي حول السياحة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في عمان

تم نشره في الاثنين 17 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- أعلنت وزيرة السياحة والآثار لينا عناب أن المؤتمر الإقليمي الأول حول السياحة في مدن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا سيعقد في عمان تحت عنوان "التنافسية من أجل النمو المستدام" في 13-14 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.
وسيقام المؤتمر بالتعاون مع وزارة السياحة والآثار وأمانة عمان الكبرى وبدعم من منظمة السياحة العالمية  وبتنظيم من هيئة تنشيط السياحة الاردنية وشركة لورنس والحسيني للاستشارات المتخصصة بتنظيم المؤتمرات العالمية الدولية.
وتأتي فعاليات هذا المؤتمر في إطار أنشطة العام الدولي للأمم المتحدة  2017 وذلك لتسخير السياحة المستدامة من أجل التنمية وبهدف التأكيد على دور تنمية السياحة المستدامة في تعزيز النمو الاقتصادي الشامل والمستدام للمدن، والإسهام في تنمية البيئة المستدامة والحفاظ على الإرث الثقافي للمجتمعات المحلية، من خلال دور السياحة الهام في بناء التقارب والسلام بين الشعوب، وتوفير تجربة سياحية  فريدة للزوار.
كما أشارت الوزيرة عناب الى انه سيشارك في المؤتمر الاقليمي السياحي الاول مجموعة متحدثين من القادة والخبراء والباحثين ورجال الأعمال العرب والأجانب في قطاع السياحة والقطاعات الاقتصادية والخدماتية المتنوعة كما سيشارك بهذا الحدث الهام أعضاء وخبراء من منظمة السياحة العالمية ومشاركين من مختلف الدول العربيه والأجنبية وسيتم خلاله الاعلان عن مشاريع استثمارية في الاردن، اضافة الى  مناقشة قصص نجاح  لمشاريع مشتركة ومستقبلية.
بدوره؛ أعرب رئيس لجنة أمانة عمّان د. يوسف الشواربة عن أهمية عقد مثل هذا المؤتمر مشيراً للنمو المتزايد للقطاع السياحي في مدينة عمّان والدور الذي تلعبه الأمانة في تنشيط الحركة السياحية سواء من خلال توفير البنية التحتية والخدمات الداعمة للقطاع السياحي والمحفزة للاستثمار فيه  أضافة للشراكات مع مقدمي الخدمات السياحية والهيئات والمؤسسات المعنية بالقطاع السياحي، وإقامة الفعاليات والمهرجانات الفنية والثقافية والإحتفال بالأعياد والمناسبات الوطنية اضافة لدعم الأمانة للمهرجانات الوطنية. 
ويهدف المؤتمر الإقليمي الأول حول السياحة في مدن الشرق الأوسط وشمال إفريقيا: "التنافسية من أجل النمو المستدام" إلى تسليط الضوء على العوامل التي تسهم في إضفاء قيمة تنافسية للمدن في عصر الاقتصاد المعرفي وتداعياته،  وللاستفادة من أفضل الأساليب العالمية والمحلية والإقليمية في عملية التخطيط الاستراتيجي ، والتطوير المستمر، والحوكمة والإدارة الفاعلة في تنمية السياحة الحضرية المستدامة، كما سيحظى هذا المؤتمر بتغطية إعلامية واسعة.
كما تركز محاور جلسات المؤتمر على أهمية انتهاج أسلوب العمل المشترك بين المساهمين بالتنسيق بين المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المحلي لتحقيق التنافسية والاستفادة المثلى من الإمكانات الهائلة التي توفرها السياحة المستدامة في مدن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من خلال تفعيل العناصر التالية: التشاركية في تطوير السياسات والأطر التنظيمية و التشريعية، والحوكمة في عملية تنمية السياحة الحضرية المستدامة، وتحسين الشفافية، توفر المعارف والعلوم، المهارات المهنية، الإنتاجية، البنية التحتية، الاتصالات واستخدام التكنولوجيا والابتكار أسس في تحقيق التنافسية.
وقد أعرب مدير عام هيئة تنشيط السياحة د.عبدالرزاق عربيات عن سعادته كون الهيئة هي المنظم الرئيسي لهذا المؤتمر بالتعاون مع منظمة السياحة العالمية قائلاً "هذه المرة الاولى التي يعقد فيها مؤتمر عن سياحة المدن والسياحة المستدامة في الاردن ونفخر دوماً لريادة الاردن في هذه المجالات التي تعزز أواصر التبادل الثقافي ودورها في تحقيق الاستدامة السياحية".
واضافت د. سوزي حاتوغ  بوران المنسق الإقليمي للمؤتمر ممثل منظمة السياحة العالمية وعضو اللجنة العالمية لأخلاق السياحة أن تنظيم المؤتمر الإقليمي السياحي الأول في الأردن  بتعاون دولي حدثاً فريداً من نوعه إذ يسلط الضوء على الإنجازات التي حققها القطاع السياحي العام الخاص في الأردن في مجال تطبيق مبادئ المدونة العالمية لأخلاق السياحة.

التعليق