مخابرات كردستان العراق: البغدادي حي يرزق!

تم نشره في الثلاثاء 18 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

اربيل(العراق)- أعلن متحدث باسم سلطات إقليم كردستان أن أربيل واثقة بنسبة 99 % من أن زعيم تنظيم "داعش" أبو بكر البغدادي حي وموجود حاليا جنوبي مدينة الرقة السورية.
وأوضح لاهور طالباني، مسؤول جهاز الأمن والمعلومات في إقليم كردستان، في تصريح لوكالة "رويترز"، أن التاريخ الشخصي للبغدادي يعود إلى فترة أنشطة "القاعدة في العراق"، مؤكدا أن زعيم "داعش" "يدرك ما يقوم به" ويختبئ من الأجهزة الأمنية بصورة فعالة. وقال إن هناك معلومات تؤكد أنه ما يزال على قيد الحياة.
وتوقع طالباني القضاء على التنظيم نهائيا في فترة تمتد من 3 إلى 4 سنوات أخرى، مشيرا إلى أن الفضل في وضع استراتيجية التنظيم، يعود لزعماء "داعش" من ضباط المخابرات الذين خدموا في عهد صدام حسين.
كما حذر المسؤول من أن "داعش" بعد هزيمته في العراق وسورية، سيعمل على زعزعة الاستقرار عن طريق حرب العصابات وسيتبنى أساليب تنظيم "القاعدة".
وسبق لخلية الصقور الاستخبارية العراقية أن رجحت أيضا أن البغدادي ما يزال حياً في سورية. ونفت خلية الصقور الأنباء عن مقتل زعيم تنظيم "داعش" بضربة جوية روسية مؤخرا، مؤكدة أنه موجود داخل الأراضي السورية وخارج مدينة الرقة.
وكانت وسائل إعلام عراقية وسورية قد تحدثت نقلا عن مصادر في تلعفر العراقية ودير الزور السورية، في 11 من الشهر الحالي، عن صدور بيان عن التنظيم الإرهابي يوكد وفاة زعيمه، دون توضيح ملابسات مصرعه.
يذكر أن وزارة الدفاع الروسية قد رجحت أن يكون البغدادي قُتل على مشارف مدينة الرقة أواخر أيار (مايو) الماضي جراء إحدى الغارات الروسية، إلا أن مسؤولين روس أقروا بعدم وجود معلومات تؤكد تصفية زعيم التنظيم الإرهابي في تلك الغارة بشكل مطلق.
وفي موسكو، أعلن الكرملين أمس عن تضارب في المعلومات التي تلقاها حول مقتل زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي الذي رجح الجيش الروسي مقتله في حزيران (يونيو) وأعلنه المرصد السوري لحقوق الإنسان الاسبوع الماضي. وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين "المعلومات التي تصلنا متناقضة وتقوم وكالات استخباراتنا بالتحقق منها" مضيفا "ليس لدينا معلومات أكيدة".
أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الاسبوع الماضي بمقتل البغدادي غداة اعلان العراق النصر على الدواعش في مدينة الموصل. وقال المرصد الذي يستند الى شبكات مصادر واسعة في سورية، ان لديه معلومات من قيادات في تنظيم داعش تؤكد مقتل البغدادي لكن بدون ان يتسن له تحديد مكان أو موعد أو ظروف حصول ذلك. وخلال الاشهر الاخيرة انتشرت العديد من الشائعات حول مقتل البغدادي.
وأعلن الجيش الروسي في 22 حزيران (يونيو) انه يحاول التثبت من مقتل البغدادي في غارة جوية روسية في سورية في أيار(مايو).
وأعلنت الولايات المتحدة من جهتها ان ليس بوسعها تأكيد أو نفي مقتل البغدادي الذي رصدت واشنطن 25 مليون دولار لمن يحدد مكانه أو يقتله.
وظل البغدادي متواريا عن الأنظار حيث ترددت إشاعات تفيد بأنه تنقل مرارا في المناطق التي يسيطر عليها تنظيمه بين جانبي الحدود العراقية السورية. وكان الظهور العلني الوحيد للبغدادي، وهو من مواليد العراق ويبلغ من العمر 46 عاما، في تموز(يوليو) 2014 لدى تأديته الصلاة في جامع النوري الكبير بغرب الموصل حيث أعلن إقامة "الخلافة" في مناطق واسعة من العراق وسورية.-(وكالات)

التعليق