الطراونة: غطرسة إسرائيل تقوض جهود السلام

تم نشره في الثلاثاء 18 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً
  • رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة (يمين) خلال لقائه وفداً برلمانياً يابانياً برئاسة اتشروا ايساوا بدار مجلس النواب أمس-(من المصدر)

عمان - الغد - أكد رئيس مجلس النواب عاطف الطراونة أن إغلاق المسجد الأقصى المبارك أمام المصلين من قبل السلطات الاسرائيلية، فضلاً عن ممارساتها المتغطرسة "يقوض جهود السلام، ويبقي الباب مفتوحاً لاستمرار المقاومة التي لن تستكين عند ظلم أو جبروت".
وشدد، لدى لقائه وفداً برلمانياً يابانياً برئاسة اتشروا ايساوا بدار مجلس النواب أمس، على أن عدم إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وإنهاء الاحتلال الوحيد في العالم وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وعدم الكيل بمكيالين سيدفع ببعض الشباب العربي والمسلم نحو التطرف والإرهاب ويبقي المنطقة والعالم يعج بالعنف والاضطرابات".
وقال الطراونة إن الأردن أعلن مبكراً الحرب على الإرهاب والتطرف ونبه إلى خطورته ليس على المنطقة فحسب وإنما على العالم أجمع.
وأوضح أن الأردن فتح أبوابه لموجات اللاجئين المتكررة، ما شكل أعباءً كبيرة على إمكاناته وموارده وضغطاً هائلاً على موازنة الدولة التي تعاني أصلاً من العجز، مشيراً إلى أن ما قدمته الأسرة الدولية للأردن من دعم للاجئين لا يتجاوز 30 % مما يقدمه الأردن لهم.
وأعرب الطراونة عن شكره وتقديره لليابان على دعمها المتواصل للمملكة في مختلف المجالات، لاسيما الاقتصادية وموضوع اللاجئين، موضحاً أن الأردن لديه بيئة محفزة لإقامة استثمارات.
وأعرب عن أمله بزيادة التعاون مع طوكيو، خصوصاً وأن المنطقة ستشهد إعادة إعمار. بدوره، قدر ايساوا عالياً دور المملكة بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني إزاء قضايا المنطقة، كما أشاد بأجواء الأمن والاستقرار الذي تشهده المملكة رغم المحيط الملتهب.
ولفت إلى استمرار دعم بلاده للمملكة، مشدداً على ضرورة أن يقوم المجتمع الدولي بواجبه لمساعدة الأردن الذي يتحمل أعباءً كبيرة جراء تداعيات الأوضاع في المنطقة واستقباله للاجئين السوريين وغيرهم.

التعليق