الصفدي يبحث مع لافروف سبل وقف التصعيد في المسجد الأقصى

تم نشره في الثلاثاء 18 تموز / يوليو 2017. 05:40 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 18 تموز / يوليو 2017. 06:45 مـساءً
  • وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي في لقاء سابق مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف

عمان- أجرى وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي اليوم اتصالا هاتفيا مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف وبحث معه التصعيد والتوتر في المسجد الأقصى/ الحرم القدسي الشريف وجهود استعادة الهدوء في الأماكن المقدسة.

وبحث الوزيران المباحثات الاردنية- الروسية -الأميركية التي تستضيفها عمان بهدف إقامة منطقة خفض التصعيد في جنوب غرب سورية.

وأكد الصفدي ضرورة تكاتف الجهود من أجل استعادة الهدوء ووقف التصعيد في الأماكن المقدسة عبر فتح المسجد الأقصى /الحرم القدسي الشريف كليا وفوريا أمام المصلين ومن دون أي إعاقة.

وشدد الصفدي على ضرورة احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم، محذرا من مغبة استمرار التصعيد في الأماكن المقدسة.

من جانبه، أكد لافروف أهمية استعادة الهدوء والحؤول دون تفاقم الأوضاع، وشدد على احترام روسيا وتقديرها لدور الاْردن ومسؤولياته إزاء الأماكن المقدسة في القدس الشرقية.

وأكد الوزيران ضرورة إعادة إطلاق جهد فاعل للتقدم نحو السلام الاسرائيلي الفلسطيني على أساس حل الدولتين.

كما بحث الوزيران الاوضاع في سوريا وأكدا التزامهما المضي قدما في جهودهما المشتركة مع الولايات المتحدة لإقامة منطقة لخفض التصعيد في الجنوب السوري. وشددا على العمل من اجل البناء على الاتفاق الثلاثي الذي أقرته الدول الثلاث في عمان في السابع من الشهر الجاري لدعم اتفاق وقف إطلاق النار في الجنوب السوري.

وشدد الوزيران على ان الاتفاق جزء من الجهود المستهدفة تحقيق وقف إطلاق النار على جميع الاراضي السورية وخطوة نحو حل سياسي يحفظ وحدة سورية الترابية وحريتها واستقلالها وسيادتها.

وبحث الصفدي ولافروف خطوات تطوير العلاقات الثنائية التي تتنامى بشكل مستمر وبرعاية وتوجيه من جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.(بترا)

 

التعليق