المتسابقون يسعون لكسر الرقم القياسي في سباق الحسين لتسلق مرتفع الرمان

تم نشره في الأربعاء 19 تموز / يوليو 2017. 04:47 مـساءً
  • المتسابق وائل مصطفى على متن سيارة سوبارو خلال مشاركة سابقة في سباق الرمان- (الغد)

عمان - الغد - یراود المتسابقون الأردنیون حلم كسر الرقم القياسي في سباق الحسين لتسلق مرتفع الرمان، الذي سينطلق برعاية سمو الأمير فيصل بن الحسين رئيس هيئة المديرين للأردنية لرياضة السيارات، يوم الجمعة 28 تموز (يوليو) الحالي، المسجل باسم المتسابق اللبناني روجيه فغالي، في العام 2007 والبالغ قدره 1.48.76 دقيقة، ليبقى رقمه القياسي صامدا، حيث بات كسر الرقم هاجسا يؤرق المشاركين في السباق، وهو أمر يكسب السباق للعام الحالي 2017 أهمية كبيرة في تحقيق أفضل النتائج عند خط النهاية ومحاولة كسر الرقم القياسي المسجل باسم فغالي.

واستعدادا للسباق سيجري المتسابقون تدريباتهم ابتداء من يوم الاثنين حتى يوم الأربعاء المقلبين لمدة 3 أيام على مسار السباق الذي طوله 3000متر، وهو مصمم وفق القوانين المنصوص عليها حيث يضم 27 منعطفا، ويبلغ الارتفاع من نقطة البداية وحتى النهاية 257 مترا، وعرض المسار 4 أمتار، وأطول مسار مستقيم 150 مترا.

وستبدأ الأردنية لرياضة السيارات حملتها الترويجية في كافة أنحاء المملكة لسباق الحسين الدولي لتسلق مرتفع الرمان، من خلال أماكن مخصصة للإعلان عن إقامة السباق، لإتاحة الفرصة أمام أكبر عدد من الجمهور لمتابعة السباق.

منافسة قوية لنيل اللقب

سيكون الصراع قويا هذه المرة من أجل كسر الرقم القياسي، ولن تكون مهمة المتسابقين مستحيلة بل ستكون احتمالية كسر الرقم سهلة للمتسابقين الأردنيين، وباتوا الأقرب لكسر الرقم، ومن أقوى المتسابقين الأردنيين المنافسين على اللقب خاتشيك شاديان صاحب اللقب مرتين عامي 2015 و2016 ويتطلع لنيل لقبه الثالث على التوالي، كان قد فاز في سباق العام الماضي بزمن 1.50.375 دقيقة ومحمد تيسير صاحب مركز الوصافة العام الماضي 2016 بزمن 1.54.943 دقيقة والعائد بقوة الى عالم رياضة السيارات أيمن النجار الطامح في تحقيق نتائج مميزة في السباق وإيهاب الشرفا صاحب المركز الخامس العام الماضي 2016 بزمن 2.00.201 دقيقة ووائل مصطفى المركز السابع العام الماضي 2016 بزمن 2.02.674 دقيقة.

كما تضم قائمة المشاركين عددا مميزا من المتسابقين المميزين كحميد شحالتوغ صاحب كأس أس ام 4 وسهيل أبو الروس وعاصم عارف وأمجد عناسوة وعروة مدانات ونبيل الشيباني ومازن الشيباني.

التعليق