القضاة يدعو للبحث عن أدوات تمويلية جديدة خارج الإطار "التقليدي"

تم نشره في الخميس 20 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

عمان - قال وزير الصناعة والتجارة والتموين يعرب القضاة ان قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة يحظى بنسبة 13 % فقط من حجم التسهيلات الممنوحة من البنوك.
واضاف في افتتاح فعاليات منتدى المشروعات الصغيرة والمتوسطة ان "القطاع يعاني جملة تحديات ومعوقات، تحول دون القيام بدوره في التنمية على الوجه الصحيح"، داعيا للبحث عن ادوات تمويلية جديدة خارج اطار التمويل التقليدي.
واشار في المنتدي الذي جاء تحت عنوان "الطريق الى التنمية الاقتصادية والعدالة الاجتماعية"، الى ان هناك توجها عالميا نحو الاقتصاد الرقمي، ما يتطلب تكثيف جهود الجهاز المصرفي العربي لمواكبة الفكر التمويلي العالمي لمجاراة هذا التطور، وإحداث التغيير الجذري لدى المصرفي العربي.
واكد القضاة، في المنتدى الذي نظمه اتحاد المصارف العربية بالتعاون مع جمعية البنوك الاردنية والبنك المركزي الاردني، ضرورة التكامل والتناغم الاقتصادي الوطني، بمأسسة الشراكة بين القطاعين العام والخاص للوصول الى التكامل الاقتصادي العربي.
من جهته، بين امين عام الاتحاد وسام فتوح، ان حجم الائتمان المصرفي العربي وصل الى 8ر1 تريليون دولار للربع الاول من العام الحالي، وحصة المشاريع من هذا التمويل ما تزال متواضعة.
وقال نائب محافظ البنك الدكتور ماهر الشيخ إن الشركات الصغيرة والمتوسطة توفر بين 40 % إلى 60 % من مجموع فرص العمل حول العالم، كما تشكل 95 % من الشركات العاملة في الأردن، وتسهم بحوالي 40 % من الناتج المحلي الإجمالي. واشار الى ان "المركزي" قام خلال الاعوام الاربعة الماضية بالتعاون مع وزارة التخطيط والتعاون الدولي ومؤسسات تمويل دولية واقليمية لحشد تمويل قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة بنحو 440 مليون دولار أميركي بأسعار فائدة مخفضة، وصل منها حتى الآن 220 مليون دولار اقرضت لحوالي 16 الف مشروع.
رئيس مجلس إدارة الجمعية موسى شحادة، بين ان التحدي الأكبر الذي يواجه الشركات الصغيرة والمتوسطة، هو الحصول على التمويل، حيث أن أكثر من نصف تلك الشركات في الدول العربية، تعاني من صعوبات كبيرة في ذلك. -(بترا - رائف الشياب)

التعليق