وقفة احتجاجية نصرة للأقصى في معان

تم نشره في الجمعة 21 تموز / يوليو 2017. 06:10 مـساءً
  • وقفة احتجاجية نصرة للمسجد الأقصى في معان (من المصدر)

حسين كريشان

معان - نظم الحراك الشعبي في مدينة معان، اليوم الجمعة، وقفة احتجاجية نصرة للمسجد الأقصى، ورفضًا لإجراءات الاحتلال الاسرائيلي واعتداءاته على المقدسيين ، بمشاركة فاعليات شعبية وشبابية.
وعبر المشاركون في الوقفة التي أقيمت أمام مسجد الوحدات بمعان عن جام سخطهم وغضبهم وإدانتهم لإجراءات الاحتلال الإسرائيلي، لما يتعرض الأقصى  من انتهاك لحرمته، ومنع للصلاة في محرابه وأروقته وباحاته ، نظراً لما يمثله هذا المسجد المبارك من رمزية دينية وتاريخية وثقافية لمئات الملايين من المسلمين.
وندد المشاركون بالانتهاكات التي يرتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي تجاه الأقصى ، معربين عن رفضهم لما يتعرض له الأقصى من اعتداء غاشم من قبل العدو الصهيوني، ليصل الأمر حد إغلاقه في وجه المصلين وتدنيس لعتباته الشريفة ، الأمر الذي ينذر بخطر كبير يهدد قدسيته وطهره و يؤسس لحالة من الغليان الشعبي في الداخل الفلسطيني وفي أرجاء الوطن العربي والإسلامي، وبينوا أن ما يحصل في المسجد الأقصى، يؤكد أننا أمام عدو لايحترم عهدا ولاميثاقا إلا بما يحقق أهدافه في استباحة ارض فلسطين ومقدساتها.
وطالب المشاركون  الحكومة الأردنية بطرد السفير الإسرائيلي من العاصمة عمان ،والدعوة إلى إسقاط معاهدة وادي عربة  ومقاطعة الكيان الصهيوني ورفض كل أشكال التطبيع.
كما طالبوا المجتمع الدولي بالتحرك الفوري والجاد لوقف العدوان الاسرائيلي على الفلسطينيين وتحمل مسؤولياته في حماية المقدسات الدينية أمام الجرائم التي تقوم بها دولة الاحتلال ضد الفلسطينيين، مطالبين أيضا بموقف عربي وإسلامي موحد لحماية المقدسات ومنع الاعتداءات الإسرائيلية على المدينة المقدسة والتصدي للمؤامرة الصهيونية بحزم وثبات وعدم الاكتفاء بلغة الشجب والإدانة والاستنكار.
ورفع المشاركون شعارات تندد بالممارسات العدوانية المستمرة والاعتداءات التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك، مرددين هتافات ضد قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين ،وألقيت كلمات تطالب بالتصدي لكل المحاولات والإجراءات الإسرائيلية ضد الأماكن المقدسة في القدس الشريف وحماية المقدسات وصونها من الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة.
وحيا المشاركون صمود المرابطين  والمرابطات في المسجد الأقصى المبارك من الأحرار الفلسطينيين والعرب في باحات الأقصى وحمايته من غطرسة المحتل الذي يتصدون بصدورهم العارية لجنود الاحتلال لمنعهم من تـدنيس المسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين ، مؤكدين اعتزازهم بالمقاومة الفلسطينية الباسلة كونها خط الدفاع الأول عن الأمة العربية والاسلاميه.

التعليق