الزملكاوي درويش متخوف من الاحتكاك العربي ويشيد بالفيصلي

تم نشره في السبت 22 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً
  • لافتات في شوارع القاهرة تشير إلى مشاركة الفيصلي في البطولة - (من المصدر)

حسام بركات

القاهرة – تقطع جسر 6 اكتوبر الذي يربط قلب العاصمة المصرية القاهرة لتشاهد بشكل متكرر شعار النادي الفيصلي بطل الدوري الممتاز بكرة القدم (دوري المناصير) وهو يتزين على الجانبين ايذانا بانطلاق مشوار سفير الكرة الاردنية في بطولة الاندية العربية اليوم السبت.
مشوار الفيصلي لن يكون سهلا على كل الاحوال طالما انه يلاقي بطل مصر الاهلي في المباراة الافتتاحية، خصوصا وأن التحضيرات في القاهرة تجري على قدم وساق احتفالا بعودة هذه البطولة إلى الظهور بعد اختفاء قصري دام لسنوات.
"الغد" تتواجد في القاهرة حيث رصدت الكثير من الاهتمام في الشارع المصري وتحديدا جمهور الاهلي الذي ينظر إلى البطولة العربية على أنها محطة لتعزيز خزانة النادي بمبلغ يناهز 45 مليون جنيه في حال الفوز باللقب.
والتقت "الغد" رئيس نادي الزمالك السابق د. كمال درويش الذي تولى رئاسة القلعة البيضاء خلال الفترة بين عامي 1996 و2005 وهي الفترة الذهبية لقطب العاصمة المصرية، حيث علق على عودة بطولة الاندية العربية بالتخوف من عودة الشد العصبي والتوتر بين الفرق واللاعبين العرب والذي دائما ما كان يرافق مثل هذه الاحداث.
وقال درويش: "في بطولات الاندية الاسيوية والافريقية، خصوصا عندما تلعب فرقنا العربية مع خصوم غير عرب لا نجد الشد والتوتر الذي نجده للأسف في البطولات العربية".. مستشهدا بسلسلة من الاحداث التي كان موجودا وحاضرا فيها وتدخل شخصيا لمنع صدامات مباشرة وانسحابات ومواقف بالمجمل لم تكن جيدة ابدا.
وتمنى رئيس نادي الزمالك السابق ان تكون عودة البطولة العربية مختلفة هذه المرة، وأن يتعامل اللاعبون باحترافية أكبر مشيدا بسمعة نادي الفيصلي وتاريخ مواجهاته العربية، حيث من المعلوم أن الفيصلي تجاوز الزمالك في نصف نهائي البطولة العربية العام 2007.
وعن العلاقة بين قطبي الكرة المصرية أكد درويش أنه فيما سبق كان يحل أي خلاف مع الأهلي عن طريق الهاتف، أما في الوقت الحالي فقد أصبحت الأمور صعبة جدا، منوها إلى الفوز الأخير الذي حققه الأهلي على الزمالك بثنائية نظيفة.
وفي المقابل رفض د. سعد شلبي مدير قطاع التسويق والاستثمار في النادي الأهلي على مدار عقد كامل من الزمن ترجيح كفة الأهلي على الفيصلي في مباراة اليوم، مؤكدا ان كلا من الفريقين سيخوض المباراة بـ11 لاعبا، ولا يستطيع أي كان ضمان ما سيحدث خلال المواجهة.
وعن عودة بطولة الأندية العربية إلى الواجهة بعد الاختفاء لسنوات، أكد شلبي أن بعض الفرق تنظر للبطولة على أنها "سبوبة" أو مدخل رزق كبير لا اكثر من أقل، متوقعا أن لا تعود بفوائد فنية كبيرة خصوصا وأنها دخلت على برامج الاندية دون تنسيق مع الاجندة القارية.
وعبر خبير التسويق الذي يعمل حاليا محاضرا في الجامعات السعودية عن وجهة نظره بالإشارة إلى عدم توافق موعد البطولة مع مسار الموسم بالنسبة للأهلي الذي انهى الاثنين الماضي استحقاق الدوري المحلي وحاجة لاعبيه للراحة، على عكس فرق أخرى ربما بدأت مراحل التحضير للموسم الجديد.
وختم شلبي بالإشارة إلى أن مدرب الأهلي حسام البدري قد ينتدب مساعده للأشراف على الفريق في مباريات البطولة العربية ربما لعدم رضاه عن المشاركة أصلا، ولكنه لا يستطيع الرفض نظرا للجوائز المالية الموجودة والتي تمنح البطل ما يناهز 2.5 مليون دولار.

التعليق