خبراء: غياب التسويق يهدد خطوط الطيران من العقبة

تم نشره في السبت 22 تموز / يوليو 2017. 11:00 مـساءً - آخر تعديل في السبت 22 تموز / يوليو 2017. 11:58 مـساءً
  • مطار الملك الحسين في العقبة - (الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة- أجمع خبراء ومراقبون سياحيون ضعف آليات وبرامج وتسويق وترويج الخطوط الجوية التي تربط العقبة بعدة عواصم منها بيروت والقاهرة ودبي.
وأدى ضعف ترويج وتسويق هذه الخطوط البحرية بإغلاق خط طيران الخطوط التركية، والتي كانت تربط العقبة بأسطنبول مباشرة بالإضافة إلى الإقبال الخجول على خط طيران بيروت - العقبة ودبي - العقبة.
وقال صاحب مكتب سياحي كريم نوفل إن خطوة جيدة من سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة تسيير خطوط طيران من العقبة إلى عواصم عربية لكن افتتاح وتدشين الخط بدون دراسة ترويجية عميقة يؤثر سلبا على جميع القطاعات السياحية، لا سيما المكاتب التي تعمل مع السلطة بتسويق الخط وبالتالي اغلاقه نتيجة ضعف الترويج وعدم وجود سياح من كلا الجهتين، مثل خط طيران بيروت - العقبة وبالعكس، مؤكداً أن الخط السياحي لم يلق إقبالاً من كلا الجهتين وهو حالياً مهدد بالإغلاق.
وعلمت "الغد" من مصادر موثوقة أن الدعم المباشر لخط الطيران بيروت - العقبة يتخطى 70 ألف دينار ورغم ذلك لا يوجد إقبال عليه.
وأشار نوفل إلى أن الجهات المعنية وعلى رأسها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة أخطأت عندما أغلق خط الطيران المباشر اسطنبول - العقبة وبالعكس الخطوط الجوية التركية، مطالبا بإرجاع الخط إلى سابق عهده، مؤكدا أن عدم دعم الخط أدى إلى إغلاقه.
وبين نوفل أن الطيران التركي يربط العقبة بـ 260 محطة عالمية ووجهة سياحية كبيرة، مؤكدا أن وجود الخطوط الجوية التركية في العقبة يسهل وصول الخطوط الجوية الأخرى، مشيرا إلى حاجة القطاع السياحي الى خطوط طيران عارضة وسياحية أخرى.
وقال صاحب مكتب سياحي حسين العبادي إنه يجب ان تكون هناك تشاركية باتخاذ القرار بين القطاع السياحي الخاصة وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة لما له من أهمية الاستثمار السياحي في العقبة وفي مجال الخدمات السياحية المختلفة الأمر الذي ينعكس ايجابا على توفير قطاع سياحي خدمي يعزز من استفادة المنطقة من الحركة السياحية.
وطالب بدراسة افتتاح خطوط طيران جديدة تعود بالنفع على المرافق المرادفة للعملية  السياحية في العقبة من شأنه ايجاد تشاركية مثمرة تعكس واقع العقبة السياحي وتطلعاتها نحو تقديم منتجها بشكل مناسب في كافة انحاء العالم ، مؤكدا ان طيران القاهرة - العقبة واعد وتعلق عليه القطاعات السياحية آمالاً كبيرة، مشيرا إلى أن خط بيروت العقبة ضعيف جدا ويلزمه الكثير من الجهود لترويجه وتسويقه كوجهة سياحية لبيروت والعقبة على حد سواء.
واشادت اسلام القطاونة صاحبة مكتب سياحي بخط الطيران المباشر الذي يربط القاهرة بالعقبة ، مؤكدة ان الخط يوفر رحلات من شرق آسيا لزيارة العقبة والقاهرة ، مطالبة بترويج خط بيروت العقبة ، معربة عن أملها بالخطوات الجادة - حسب تعبيرها - التي تقوم بها سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بترويج وتسويق العقبة والتي سنشهدها خلال الايام القادمة والتي ستسهل على الاردنيين السياحة من خلال العقبة.
ودعا أصحاب المكاتب السياحية الى توفير تسهيلات جديدة للقطاع السياحي من أبرزها فتح أسواق جديدة للسياحة في مناطق مختلفة للتخلص من اعتماد قطاع السياحة بنسبة كبيرة على دولة بعينه وتوفير مناخ استثماري جاذب للاستثمارات السياحية داخل العقبة وإطلاق حملة تسويقية في الدول المختلفة برعاية شركات السياحة في الدول لتحسين الانطباع عن السياحة ، مع توجيه الاستثمار والإنفاق للتسويق السياح وتحسين الخطاب السياسي والدبلوماسي والإعلامي وتجنب التصريحات المقلقة للسائحين الوافدين.
وكانت سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة وقعت اتفاقية مع شركة الاجنحة الملكية تسيير خطوط مباشرة ما بين العقبة / بيروت والعقبة / القاهرة والعقبة /  بروكسيل والعقبة /  هلنسكي والعقبة / ستوكهولم والعقبة / كوبنهاجن .
في حين أغلقت الخطوط الجوية التركية العام الماضي  خط الطيران المباشر بين اسطنبول - العقبة بسبب فرض مجلس الوزراء رسوما على الخطوط المنتظمة، بما فيها التركية، المغادرة من مطار الملك حسين ودفعها إلى قرار وقف رحلاتها، قبل أن يلغي مجلس الوزراء مؤخراً تلك الرسوم ، والتي تبلغ قيمة الرسوم 40 ديناراً أردنياً عن كل مسافر مغادر.
وفي أواخر نيسان (ابريل) 2013، دشنت الخطوط الجوية التركية خطاً لرحلاتها من إسطنبول إلى العقبة والعكس، بواقع ثلاث رحلات أسبوعية.
 وفي حينه علّق مفوض السياحة والاستثمار في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي إضافة إلى قرار الإعفاء من الرسوم والبالغة 40 دينارا، فطائرات الخطوط التركية تحصل على خصم 50 % في مطار الملك حسين، وحصلت على السماح بإعلانات مجانية لمدة سنتين، وتخفيض أجرة المكتب في المطار بنسبة 50 %".
ولفت إلى أن مفوضية الاقتصاد والاستثمار في منطقة العقبة الاقتصادية تدفع للطيران التركي مبلغ 20 دينارا أردنيا (28 دولارا) عن كل مسافر يأتي عبر خطوطها إلى العقبة.
وتشير إحصائيات الخطوط الجوية التركية إلى أن عدد الرحلات التركية إلى مطار العقبة وصلت إلى 144 رحلة سنوياً؛ بعدد مسافرين يبلغ 30 ألف شخص.
وقال مفوض السياحة والاستثمار في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي ان القطاع السياحي لم يكن لديه الحماس بالعمل على خط طيران بيروت - العقبة ما أدى الى ضعف الإقبال عليه في الوقت الذي تدعم الخطوط الجوية الملكية هذا الخط ، مؤكداً أن خط طيران دبي - العقبة يعمل على ترويج العقبة كواجهة سياحية وهو موجه للمغتربين الاردنيين بالاضافة الى هواة الغوص وسياحة المغامرة ، مشيراً ان خط طيران اسطنبول العقبة سيعاود قريباً بعد زيارة رئيس الوزراء الى تركيا مؤخراً وبحثه من ضمن عدة لقاءات اعادة الخط من العقبة الى اسطنبول وبالعكس .
وأكد ماضي اهمية تعاون القطاع السياحي لترويج العقبة والتفاعل مع المبادرات التي تقوم بها السلطة والحكومة كاعفاء جميع الرحلات المنتظمة على متن جميع خطوط الطيران من مطار الملك حسين الدولي من رسوم المغادرة اضافة لتخفيض اسعار الكهرباء للفنادق.
وأكد ماضي اهتمام السلطة بدعم السياحة الصحراوية في منطقة وادي رم والاستثمار في المخيمات السياحة التي بدأت تعمل على ايجاد انشطة جديدة وفعاليات تستقطب السياح، لا سيما سياحة التأمل ووجود نادي الرياضات الجوية والانشطة الرياضية التي ترتبط بالسياحة كسباق القدرة والتحمل والماراثونات الصحراوية، الى جانب سباقات الهجن، وما يقدمه من فعاليات تتيح للسائح مشاهدة وادي رم الساحر عبر ركوب المنطاد او الطائرات الخاصة لتلك الغاية اضافة الى رياضة القفز بالمظلات.
وبين ماضي ان السياحة في العقبة تحظى بعناية خاصة منذ انطلاقة المنطقة الخاصة حيث شهدت المنطقة توسعا سياحيا غير مسبوق من حيث عدد المنشآت السياحية والفندقية ومنشآت الخدمات المساندة حيث بلغ حجم الاستثمار في القطاع السياحي ما يزيد على 50 بالمائة من مجموع الاستثمارات الكلية المقامة في المنطقة الخاصة منذ انشائها .
يذكر ان نسبة الاشغال الفندقي في العقبة عام 2016 ارتفعت بنسبة 12.6 بالمائة عما كانت عليه في العام 2015 حيث بلغ عدد الغرف التي تم اشغالها في العام الماضي 640712 غرفة فندقية مقارنة بما يصل الى 478597 غرفة فندقية في العام 2015 .
 فيما بلغ عدد السياح الذين أمّوا العقبة خلال العام الماضي (2016) 484039 الف سائح من مختلف الجنسيات حيث حلت السياحة الروسية في المرتبة الاولى بعد السياحة الوطنية اذ بلغ عدد السياح الروس الذين وصلوا العقبة 56428 سائحا، يليهم من حيث العدد السياح القادمون من فلسطين إذ بلغ عددهم 33199 سائحا، تلاهم من حيث العدد السياح القادمون من الولايات المتحدة الاميركية اذ بلغ عددهم 10715 سائحا، في الوقت الذي بلغ عدد السياح القادمين عبر مطار الملك الحسين الدولي في العقبة العام 2016 ما مجموعه 157071 بنسبة زيادة بلغت 73 بالمائة عن العام الذي سبقه 2015، حيث بلغ عدد السياح القادمين جوا 119890 مسافرا.

التعليق