جلالته يبحث باتصال هاتفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الأزمة في "الأقصى"

الملك يطالب نتنياهو بحل فوري وإزالة أسباب أزمة الحرم القدسي

تم نشره في الثلاثاء 25 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني

عمان - بحث جلالة الملك عبدالله الثاني، خلال اتصال هاتفي، مساء أمس الاثنين، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأزمة في المسجد الأقصى والحرم القدسي الشريف، حيث شدد جلالته على "ضرورة إيجاد حل فوري وإزالة أسباب الأزمة المستمرة في الحرم القدسي الشريف، يضمن إعادة الأوضاع إلى ما كانت عليه قبل اندلاعها، وفتح المسجد الأقصى بشكل كامل".
كما أكد جلالته، خلال الاتصال، ضرورة إزالة ما تم اتخاذه من إجراءات من قبل الطرف الإسرائيلي منذ اندلاع الأزمة الأخيرة، وأهمية الاتفاق على الإجراءات لمنع تكرار مثل هذا التصعيد مستقبلا، وبما يضمن احترام الوضع التاريخي والقانوني القائم في الحرم القدسي الشريف.
وكانت المملكة قد بذلت على مدى الاسبوعين الماضيين جهودا سياسية ودبلوماسية مكثفة لوقف التصعيد في القدس واستعادة الهدوء في المدينة المقدسة، حيث حذرت من تبعات "ازدياد التوتر وعدم التوصل الى حل فوري قائم على إلغاء إسرائيل اجراءاتها الاحادية، التي تحاول فرض واقع جديد في المسجد الأقصى/الحرم القدسي الشريف".
وعبر عشرات الاتصالات والحوارات مع مسؤولين دوليين وعرب أكد الأردن على أن استعادة الهدوء في القدس "يتطلب إزالة البوابات الإلكترونية التي أقامتها إسرائيل على مداخل المسجد واحترام الوضع القانوني والتاريخي في المقدسات". -(بترا)

التعليق